ثقافة وفنون

"الجيش ونجيب عملوا الترتيب".. إسماعيل يس صاحب أول أغنية لثورة يوليو في السينما | فيديو

23-7-2017 | 14:41

إسماعيل يس

أحمد عادل

ما إن نجحت ثورة 23 يوليو عام 1952 في إسقاط الملكية والمضي قُدما فى تحقيق أهدافها الستة التي أعلن مجلس قيادة الثورة عن تحقيقها، حتى تغير وضع الحياة على أرض المحروسة فى شتى المناحي السياسية والاجتماعية والثقافية والفنية.


وكان للفن دوره فى مساندة وتأييد الثورة منذ اللحظة الأولى، وهذا ما ظهر بوضوح من خلال كم الأفلام والأغاني والأوبريتات والصور الغنائية التي أداها نجوم زمن الفن الجميل، بل إن مسيرة بعضهم قد ارتبطت ارتباطا وثيقا بالثورة، كالعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، والذي عُرف بـ"مطرب الثورة"، بعد أن أدى أول حفلاته الرسمية عشية إعلان الجمهورية فى 18 يونيه عام 1953، وكذلك الفنانة فايدة كامل التي عُرفت بـ"مطربة الوطن" .

أما أول الأغاني والأفلام التي تحدث عن ثورة 23 يوليو، فقد كانت مونولوجا غنائيا للفنان إسماعيل يس، وحملت اسم "20 مليون و زيادة"، والذي تغنى به خلال أحداث فيلم اللص الشريف عام 1953، من بطولة شادية، ولولا صدقي، ومحمد توفيق، وتأليف وإخراج على الزرقانى، وتشير الأغنية إلى فرحة المصريين الذين تجاوز عددهم 20 مليون نسمة آنذاك بثورة "الضبط الأحرار، والتى عبر عنها يس بقوله "الجيش ونجيب ..عملوا الترتيب"

وتدور أحداث الفيلم عن "إسماعيل" العجلاتي الذي يرغب في الزواج من "فتحية" (شادية) وينافسه في ذلك رجل آخر ، فيقبل به والدها ولكن "فتحية" تحب "إسماعيل" وترفض الزواج من أي حد غيره مما يؤدي إلى أن يرسلها والدها لمنزل عمتها ليبعدها عن "إسماعيل" ويتجنب أي مشاكل قد تؤثر على إتمام زواجها ، وحين يذهب "إسماعيل" للبحث عن "فتحية" يتعرض لعصابة خطيرة زعيمها "جاسر" شديد الشبه منه ومطلوب القبض عليه.

وفى أحداث الفيلم وأثناء هروب إسماعيل يس الذي يبادر بالهروب من العصابة، فيلتقي بالقهوجي الذي يوزع المشاريب لأهالى الحي ، وحين يسأله إسماعيل : ايه الحكاية هو الليلة فرح؟، فيجيبه القهوجي:" ده أكتر من فرح ..ده فرح مصر كلها..الجيش ربنا نصره، وحركته نجحت، وعهد الظلم راح، ولا بقى فيه باشا ولا بيه ، ليغنى إسماعيل يس :

عشرين مليون و زيادة كانوا عايشين هنا أموات
علشان حضرات السادة البهوات و الباشاوات
كان الفلاح اجري يا مشكاح لأجل اللي قاعد مرتاح
و أبو كرش كبير عامل بادكير في أوروبا فشر سواح
علي الكونكان و علي النسوان في دوفيل و في كان
اصرف كُع ما في الجيب يأتيك يا ابني ما في الغيب
و ما بعد سعادته سعادة أصله وجيه و ابن ذوات
و وراه حضرات السادة البهوات و الباشاوات
عشرين مليون و زيادة
الغني من دول كان قد القول كذا ألف و كذا فدان
كان هو السيد و الباقي عبيد و كلامه مالوش قولان
سجن و ترابيس أحرار محابيس
و العجل أبيس نازل تهليس
يسرق و يقولوا آمين يكفر و يقولوا آمين
و يقولوا ده شيخ سجادة و ولي و صاحب كرامات
خدعوه حضرات السادة البهوات و الباشاوات
عشرين مليون و زيادة
كان عهد فساد أسود و سواد علي شعب أصيل و كريم
و المولي أراد كان بالمرصاد و سمع شكوى المظاليم
كان فرجه قريب و سميع و مجيب
الجيش و نجيب عملوا الترتيب
و بفضل المولي عليه سعدنا تم علي ايديه
و الشعب بقت له إرادة هدت كل الشنبات
و بقينا كلنا سادة و لا بهوات و لا باشاوات
عشرين مليون و زيادة

ثم قام إسماعيل يس بإطلاق سلسلة أفلام تحمل اسمه، ألفها رفيق مشواره أبو السعود الإبيارى، وأخرج معظمها فطين عبد الوهاب، مثل إسماعيل يس في الجيش، والبوليس الحربي، والأسطول، والطيران، إسماعيل يس في دمشق، وغيرها من الأفلام التي أظهرت مدى التغيير الذي أحدثته الثورة فى تطوير الجيش المصري، أو نشر الأفكار التي نادت بها، أو بعض ثمارها مثل الوحدة مع سوريا.


أول أغنية لثورة يوليو

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة