ثقافة وفنون

سامح محجوب: المثقفون عجزوا عن تبني خطاب موحد لحماية المواطن العربي

21-7-2017 | 05:47

جانب من الأمسية الشعرية

منة الله الأبيض

استضافت جمعية النهضة للثقافة والعلوم "الجزويت بالقاهرة"، أمسية شعرية، أمس الخميس، للشاعر سامح محجوب، ضمن سلسلة "مساء الأدب" التي أطلقتها الجمعية مؤخرًا، بحضور عدد من الشعراء المصريين والعرب، ومنهم؛ خالد اليساري (العراق)، مفرح الشقيقي (السعودية)، ومحمد حيدر مثمي (السعودية)، وابتسام أبو سعدة (فلسطين)، وخالد الحسن، وعلي عمران، وعصام خليفة، وضياء الكيلاني، ومحمود سلام، وأدار الندوة الكاتب الصحفي والقاص هيثم خيري.

قال الشاعر سامح محجوب، متحدثًا عن تجربته حول قصيدتي النثر والتفعيلة، والجدل بينهما " كتبت ديوان نثر، ثم عدت مجددًا إلى كتابة قصيدة التفعيلة، إذ أنني اكتشفت أن دوائر صناعة المجاز في قصيدة النثر ضيقة جدًا، حيث إن قصيدة النثر  ليست تقدمًا أو نصًا بديلًا، ولكنه نص جديد، له مريدوه، كونه نصًا ينفتح لأفق  أوسع من القصيدة".

وأضاف "هناك شعراء يكتبون الشعر العمودي،  بعضها أشعار مرقعة لأنها خالية من الخيال والرؤية والتصوير وتقع  تحت الشرط الضاغط".

وأضاف "محجوب"، إن المثقفين عجزوا عن تبني خطاب موحد وصناعة قسرة سميكة لحماية المواطن العربي الذي يعاني من وضع إنساني مؤسف، مشيرًا إلى أن الاستعمار لعب دورًا بارزًا في تدمير الثقافة العربية وهو في ظنه، أقوى من تدمير العرق.

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة