أخبار

"الأشراف" تأسف لأحداث "الوزراء" وتطالب "العسكرى" بتأمين تراث الدولة

18-12-2011 | 21:29

أ ش أ
أعربت نقابة الأشراف فى مصر اليوم الأحد عن حزنها وأسفها الشديدين، بشأن ما وقع خلال الأيام الماضية من أحداث فى شارع قصر العينى، وأمام مبنى مجلس الوزراء بوسط القاهرة.


وأكد محمود الشريف نقيب الأشراف - فى بيان صدر مساء اليوم- أن ما حدث يعد بعيداً كل البعد عن أخلاق ووطنية المواطن المصرى، مؤكدًا أننا فى مصر لم نتعود على مثل هذه الأعمال التى وصفها بأنها بعيدة عن أخلاقنا وقيمنا وديننا.

وأوضح أن المشرع أعطى الحق لمن يريد الاعتصام والتعبير عن رأيه بشرط ألا يحرق أو يخرب أو يعتدى على أحد أو على الممتلكات العامة والخاصة، داعياً المولى عز وجل أن يحمى هذه الأمة ويحفظها من كل مكروه، "فمصر ستظل بإذن الله كنانه الله فى أرضه من أرادها بسوء قصمه الله."

واستشهد البيان فى حرمة الدماء بأحاديث نبوية شريفة من بينها قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم "من حمل علينا السلاح فليس منا، وقوله :" لا يزال المؤمن في فُسحة من دينه ما لم يصب دمًا حراما"، وقوله: لحرمة دم المسلم أشد عند الله من حرمة الكعبة.

وناشد نقيب السادة الأشراف القوات المسلحة وأولى الأمر اتخاذ كل الإجراءات الضرورية الحاسمة لتأمين كل ممتلكات الدولة التراثية والأثرية والعلمية والثقافية حتى لا تتكرر مأساة المجمع العلمى المصرى الذى اشتعلت فيه النيران، وأتت على كنوزنا العلمية وأمهات الكتب التى تعتبر تراثًا ومرجعًا علمياً عالمياً أساسياً لجميع العلماء والباحثين الدارسين فى تاريخ الأمم.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة