آراء

ماسبيرو والإصدارات والبوابات الإلكترونية

27-4-2017 | 23:48
Advertisements

نصبوا جميعا إلى نجاح الهيئات الإعلامية الثلاث في تحقيق الهدف، وإنقاذ الإعلام من هاوية الإفلاس المالي وليس الأخلاقي فقط الأكثر سهولة في الفترة الحالية، بوضع ميثاق شرف أخلاقي ومهني محدد بمعايير محددة، الأزمة الحقيقية ممثلة في الناحية المالية، بعد تردي الأوضاع المالية بالمؤسسات الصحفية لدرجة البحث عن الرواتب الشهرية بخلاف تراكم الديون المتتالية للجهات الحكومية.

 الدولة الطرف الرئيسي في إنقاذ المؤسسات الكبرى، بإسقاط تلك الديون كخطوة أولى وجادة لاختبار من يديرون في المرحلة المقبلة اقتصاديًا ومهنيًا.

 الخطوة الثانية دراسة وضع الإصدارات المتعددة بالصحف الثلاث الكبرى، بعد أن قضت عليها برامج "التوك شو" والبوابات الإلكترونية، سواء بتحويلها إلى بوابات إلكترونية أو ملاحق بالإصدارات الرئيسية لها، وبالتالي ضمان التوزيع العادل للعاملين بها وعدم الإضرار بهم، وفي ذات الوقت ضم الحصيلة الإعلانية للإصدارات التي لا يوزع بعضها أكثر من ٦٠٠ نسخة أسبوعيًا وتمثل عبئًا ماليًا، فإن المستقبل الحقيقي للصحافة الإلكترونية.

 أتذكر دراسة أحد رؤساء شركة مصر للطيران، بعد انتشار الإنترنت على الطائرات، استبدال صعود الصحف والمجلات للطائرات، بالبوابات الإلكترونية عن طريق الشاشات على مقاعد الركاب، فذلك كان سيحقق وفرة للشركة منذ سنوات ما يزيد على عشرة ملايين جنيه، من شراء الصحف وأوزانها على الطائرات، وذلك قبل الارتفاع الرهيب في أسعار الدولار وانتشار البوابات الإلكترونية المتخصصة في عدة فروع، أيضًا هناك دور للدولة في تدعيم الصحف بالإعلانات الحكومية وطباعة الكتب، ومنح الوكالات الإعلانية بها الأماكن المميزة كنوع من الدعم.

 الإسراع بإصدار قانون أو لائحة أو دراسة من جانب نقابة الصحفيين للعرض على الهيئات بتقنين أوضاع البوابات الإلكترونية إنقاذًا للعاملين بها، وفي ذات الوقت ليس من المنطقي أن كل من هب ودب تجد له بوابة مجهولة تبث شائعات أو مواد غير أخلاقية غير معلومة رأس المال.

على غرار الصحف ماسبيرو، ليس من المنطقي تواجد هذا الكم من القنوات الإقليمية والأجدى دمجها في قناه واحدة مدعمة من كافة المحافظات ورجال الأعمال بها؛ بحيث توزع الفترة الزمنية للبث على كافة المحافظات؛ مما لا يمثل أي ضرر للعاملين، مع تغيير العقول التي تدير ماسبيرو في برامج جذابة وليس (اسطنبة) واحدة.

تعاون الدولة بظهور الوزراء، على برامجها والاستماع لشكاوي المشاهد؛ ليصبح ماسبيرو حلقة الوصل الأولى، وليس القنوات الخاصة، التي يستجيب أي مسئول لبرامجها، بل يسعى جاهدًا إلى أن يكون ضيفًا لها، بالتنسيق مع كبار النجوم الذين يظهروا بالملايين في الفضائيات للظهور بالتليفزيون المصري الذي صنع مجدهم بدون مقابل.

تعاون نقابة الصحفيين والهيئات مع وزارة التعليم العالي، في تحجيم كثرة كليات الإعلام الخاصة التي تخرج المئات سنويا وتزيد من البطالة والتي أصبحت تتشابهه مع كليات التجارة والحقوق.

إذا كان أحد المهام الأولى للهيئات وضع القوانين وميثاق الشرف الإعلامي، ذلك لن يتحقق سوى بالاستقرار المالي للمؤسسات الصحفية وماسبيرو، وتنظيم لائحة للبوابات الإلكترونية، وضرورة وعي الدولة بأن المؤسسات الصحفية والتليفزيون المصري أحد الأركان الرئيسية لأي نظام لتوصيل رسالته الحقيقية.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الطيران يستأنف رحلاته .. بعد وصول خسائره لملايين الدولارات

بدأت المنظمات الدولية للنقل الجوى في وضع خارطة طريق مع الدول للتدابير اللازمة المتفق عليها لاستئناف حركة السفر الدولي لإنقاذ الصناعة التي لا تتجاوز ربحيتها

٣٠ يونيو يوم لن يسقط من ذاكرة التاريخ

يوم ٣٠ يونيو سيظل عالقًا بمخيلة كل المصريين، كيوم تاريخي لتحرير مصر، من تنظيم إرهابي اتخذ شعارًا دينيًا، لا يعترف بالأوطان، تديره جماعة دولية لبسط نفوذها وهيمنتها على إرادة الشعوب.

يونس المصري وهيكلة مصر للطيران!

معادلة نجاح القيادة الاهتمام بالعنصر البشري بتطويره ومنحه الأمان واختبار القيادات ذات الخبرة والشباب المتعطشة للعطاء والفكر الإداري المتطور، ذلك ما حققه

القتل حلال والإعدام حرام!

استغلت جماعة الإخوان الإرهابية، تنفيذ حكم الإعدام في قتلة المستشار هشام بركات النائب العام السابق، كمحاولة يائسة لجلب التعاطف ومغازلة المنظمات الدولية

بلاغ للإعلام.. قنوات لتحليل الجنس على اليوتيوب

مع كثرة القوانين المنظمة للإعلام، والانضباط الأخلاقي والمهني للقنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية، وقرارات المجلس الأعلى للإعلام، بإيقاف كل من يخرج على

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

أخطاء أحمد شفيق وهرتلة الإعلام!

مما لاشك فيه، أخطأ الفريق أحمد شفيق أخطاءً قاتلة تؤثر على شعبيته، وتقضي على آماله في الترشح لرئاسة الجمهورية، بعد ثورة الغضب من محبيه ومؤيديه لظهوره في

مجالس المليونيرات في الأهلي والزمالك

@ زمان كنا بنقول على أندية هليوبوليس والجزيرة والصيد، أندية أولاد الذوات، للدعاية المكثفة في انتخابات مجالس الإدارة، والصرف ببذخ شديد على الملصقات والهدايا التي توزع كنوع من أنواع الدعاية.

حج ابن المبارك وحج الأثرياء

الحج الركن الوحيد بين أركان الإسلام المشروط بمن استطاع إليه سبيلا، من حيث الصحة والمال، وسعر الصرف ومضاعفة قيمة العملة، أشعل أسعار أداء الفريضة، فلم يعد

فيديو الملاعب وكاميرات المراقبة الإجبارية

@ برغم وجود نبرة سخرية من جانب البعض لفكرة استخدام تقنية الفيديو في مراقبة المباريات بواسطة حكم رابع، فإنها ستساهم لحد كبير في القضاء على الفوضى والاعتراضات

اعتراف غادة عبدالرازق فضيلة

من منا لا يخطئ، فكل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون، وليس هناك إنسان كامل فالكمال لله سبحانه وتعالى..

محمد صلاح ينتزع ألقاب تريكا في قلوب الجماهير

كنت أحد المدافعين بشدة عن محمد أبوتريكة نجم مصر والنادي الأهلي، فيما تعرض له من مواقف متتالية؛ لأني من أنصار عدم أخذ أحد بالشبهات دون دلائل وقرائن، لدرجة

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة