محافظات

أمن الإسكندرية يكشف لغز العثور على فتاة ليبية قطعها زوجها لأجزاء بمنشار وغادر البلاد

24-3-2017 | 14:03

صورة ارشيفية

الإسكندرية - أحمد صبري

نجحت أجهزة الأمن بالإسكندرية، في كشف غموض واقعة العثور على جثة سيدة مجهولة فى أواخر العقد الثاني من العمر، بالقرب من أحد الكباري بدائرة قسم شرطة المنتزه ثالث، تبين أنها ليبية الجنسية، وأن وراء الحادث زوجها، الذي قام بتقطعيها بالمنشار الكهربائي، بسبب خلافات زوجية بينهما.

كان اللواء مصطفى النمر مدير أمن الإسكندرية قد وجه بتشكيل فريق بحث برئاسة اللواء شريف عبد الحميد، رئيس قسم المباحث الجنائية، تحت إشراف مدير إدارة البحث الجنائي، وبالتنسيق مع فرع الأمن العام، لتحديد شخصية المجني عليها وضبط مرتكبي الحادث.

وبتقنين الإجراءات، توصلت جهود فريق البحث من خلال النشر عن الجثة بكافة طرق النشر إلى أن الجثة لسيدة تدعى "رع م"، 32 عامًا، ليبية الجنسية، مقيمة بمنطقة المعمورة الشاطئ، بدائرة قسم شرطة ثان المنتزه.

وتبين أنها متزوجة من "م ب ع ب"، 26 عامًا، طالب بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، وأنهما دائمو الخلافات منذ زواجهما من عامين، وإنجابه منها طفل يدعى "على"، وقيامه بتسفيره للخارج مع أهله، دون رغبة المجني عليها، وسابقة تهديده لأهلها بقتلها بسبب إصرارها على طلب رؤية نجلها.

وأضافت التحريات إلى أن مرتكب حادث مقتل المجني عليها هو زوجها سالف الذكر، عقب حدوث مشادة كلامية بينهما بسبب خلافاتهما الدائمة، وقيامه بخنقها وتقطيع الجثة باستخدام منشار كهربائي ووضعها داخل أكياس، وقيامه بنقل الجزء السفلى للجثة بالإستعانة بصديقة "م ع م"، 25 عامًا، طالب بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، مقيم دائرة قسم ثان المنتزه، مستخدمين سيارة مستأجرة قيادة الأخير، وقيامه بالاحتفاظ بالجزء العلوي من الجثة والذراعين داخل حقيبه بثلاجة الشقة التي يقيم فيها.

كما كشفت التحريات قيامه بالتخلص من باقى الجثة يوم اكتشاف الحادث بمعاونة صديقه سالف الذكر، وصديق آخر يدعى "ع ب م ب"، 22 عامًا، طالب بذات الأكاديمية، مقيم المعمورة الشاطئ، دائرة قسم شرطة ثان المنتزه، وقيامه عقب ذلك بالتخلص من الحقيبة بإلقائها بالطريق، وقيامه بمغادرة البلاد إلى المملكة العربية السعودية، بتاريخ 20 مارس الجاري، عقب ارتكابه الحادث والتخلص من الجثة.

باستدعاء سالفى الذكر وبمواجهتهما، أرشد الأول عن باقي أجزاء الجثة، حيث تبين أن الجزء السفلى منها وسط الزراعات بطريق الإصلاح، دائرة قسم ثالث المنتزه، كما أرشد عن مكان اكتشاف الحادث بالطريق الدولي، مدخل عزبة لاشين.

وأضافا باشتراكهما فى التخلص من الجثة لمساعدة زميلهما زوج المجنى عليها، ولم يشتركا فى ارتكاب الواقعة.

باستدعاء شقيقة المتوفاه المدعوة "ت ع م"، 42 عامًا، ربة منزل، مقيمه محافظة البحيرة، تعرفت على الجثة وقررت أنها لشقيقتها المذكورة.

وتم لتحفظ على المتهمين والسيارة، وتحرر المحضر اللازم وأخطرت النيابة المختصة للتحقيق.

اقرأ ايضا:

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة