ثقافة وفنون

بالصور.. نجمة تونس "أنيسة داود": "غدوة حي" فيلم يصلح لكل العصور

10-3-2017 | 14:25

نجمة تونس "أنيسة داود"

محمد يوسف الشريف

تاريخها السينمائي يمتد لنحو 20 عامًا، داخل مجال السينما ما بين التمثيل عملها الأساسي وكتابة السيناريو عشقها الخاص وإنتاجها لمرة واحدة كمساندة للحركة النسوية التونسية.. إنها النجمة التونسية "أنيسة داود" الحاصلة علي أكثر من جائزة كأفضل ممثلة في مهرجانات العالم المختلفة ومن بينها في مهرجان الإسكندرية السينمائي.

وعن فيلمها المشارك في المهرجان تقول أنيسة: "غدوة حي" فيلم يصلح لكل العصور وفرحت جدًا عندما انضم للمسابقة الرسمية للأفلام الطويلة بالمهرجان، لأنه يعتبر جزءًا مني ومن تونس حيث شاركت في كتابة السيناريو الخاص به مع مخرجه لطفي عاشور والكاتبة ناتاشا دي بونتشارا.

والفيلم يقدم معالجة غير نمطية من أكثر من زاوية، مع تقديم شخصيات إنسانية تحمل التناقضات والشجاعة في وقت واحد، وتونس هي الشخصية الرئيسية غير الظاهرة في الفيلم والتي تتعارك مع أشباح الماضي من اجل الوصول للأمل في المستقبل.

وتوضح: واسم الفيلم يحمل ايضا رمز معروف في تونس فهناك مقولة تقول "غدوة الحي" وغدوة تعني الغد والحي تعني القادم والمعني معا هو إن شاء الله نقوم بعمل ذلك في الغد أو ربما نعمل ذلك أو من المحتمل، وقد تم حذف الألف والأم من المقولة حتي تكون غدوة حي لتعني بكرة يحدث أكيد.



وعن الأفلام التونسية والجمهور تقول نجمة تونس: نصنع الأفلام التونسية من أجل المتعة والمشاركة في المهرجانات وليس من أجل الربح، لأن تونس ليس فيها دور عرض كافية لتغطية مطالب الجمهور ونعتمد علي قصور الثقافة والإنترنت لعرض أفلامنا، أما الجمهور التونسي فيفضل الأفلام القريبة منه والتي تتحدث عنه بطريقة مباشرة، وتوزيع الأفلام التونسية يعتمد علي التوزيع الخارجي وخصوصا في أوروبا وأستراليا وأمريكا.

أما أفلام وجوائز وتكريمات النجمة التونسية أنيسة داود فهي كثيرة ومتعدد وتقول عنها: لقد بدأت التمثيل في عمر صغيرة حيث شاركت في فيلم "تونس بنت القرن" للمخرج الطيب جالولي عام ١٩٩٩ وفيلم "هي وهو" للمخرج الياس بكار عام ٢٠٠٠ وكان أول فيلم طويل يتم تصويرية بالديجيتال وفيلم "باب العرش" للمخرج مختار العجمي ٢٠٠٤ وفيلم "عرس الديب" إخراج جناني سعدي عام ٢٠٠٦ وحصلت من خلاله علي ثلاث جوائز كأفضل ممثلة في مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط، وفي مهرجان السينما الإفريقية "بطريفة" في إسبانيا وفي مهرجان مسقط السينمائي بسلطنة عمان.


وتكمل: وفِي عام ٢٠٠٧ قمت ببطولة فيلم "ثلاثون" للمخرج الفاضل الجزيري وفيلم "بيت الياسمين" للمخرج فريد بوغدير عام ٢٠٠٨ وفيلم "الليل طويل" للمخرج حاتم علي عام ٢٠٠٩ وفيلم "البوم" للمخرج شيراز فرادي عام ٢٠١٠ وفيلم "تقاطع" للمخرجة نجوي سليمان بنفس العام، وبعد ذلك اتجهت للمسرح وعملت أكثر من مسرحية علي مدار ٤ أعوام قبل أن أقوم ببطولة فيلم "ربيع تونسي" عام ٢٠١٤ للمخرجة رجاء العماري وحصلت من خلاله علي لقب أفضل ممثلة في مهرجان دربن في جنوب إفريقيا، وفِي نفس العام قمت ببطولة فيلم "خليني بكمل" للمخرجة درية عاشور وأيضا فيلم "بو لولاد" للمخرج لطفي عاشور وفيلم "شبابيك الجنة" عام ٢٠١٥ للمخرج فارس نعناع وحصلت من خلاله علي لقب أفضل ممثلة في مهرجان ملتقي المخرجين التونسيين.

أما فيلم غدوة حي المشارك في المهرجان حاليا فقد حصلت من خلاله علي لقب أفضل ممثلة في أيام قرطاج والتي تحمل اسم الفنانة التونسية "هايدي شمامة شكلي".


كما شاركت بفيلم "الباقي هو من عمل الإنسان" للمخرجة درية عاشور في المسابقة الرسمية لمهرجان فينيسيا العام الماضي.


وعن تجربتها الإخراجية الوحيدة تقول أنيسة داود: إنه فيلم وثائقي يحمل اسم "امرأتنا في السياسة والمجتمع" الذي يتحدث عن مشاركة النساء في السياسية بعد الثورة ووضع النسوية في تونس.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة