أخبار

مساعٍ كويتية حميدة لإنهاء الخلافات العربية قبل قمة عمان

5-3-2017 | 21:50

صورة أرشيفية

العزب الطيب الطاهر

كشف مسئول كويتي النقاب عن قيام بلاده بمساع، وصفتها بالحميدة، لإنهاء الخلافات العربية العربية قبل التئام القمة العربية العادية الثامنة والعشرين، التى ستستضيفها الأردن فى التاسع والعشرين من شهر مارس الحالي.

ولفت السفير عزيز الديحاني، مساعد وزير الخارجية الكويتي للشئون العربية – في تصريحات للصحفيين، على مشاركته فى اجتماع مجلس الجامعة العربية فى دورته الـ146، الذي عقد اليوم على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة الجزائر -إلى أن الكويت تسعى إلى تسوية الخلافات "العربية – العربية؛ وذلك فى إطار الجهود الذى يبذلها أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، لتنقية الأجواء العربية، ونبذ الخلافات بهدف تحقيق وحدة الصف العربى، مذكرا بالمواقف التى تبنتها القيادة السياسية الكويتية فيما مضى فى هذا الاتجاه، وأفضت الى خلق أجواء عربية مواتية خلال اجتماعات قمم سابقة، خاصة التى عقدت فى الكويت. 

وأشار إلى أن جدول أعمال المندوبين الدائمين كان زاخرا بالملفات والقضايا التى اشتملت على 28 بندا، تناولت مختلف قضايا العمل العربى المشترك، بالإضافة الى الأزمات الملتهبة فى المنطقة والموضوعات التى تهم الرأي العام العربي في المرحلة التي وصفها بالدقيقة والحساسة، وفى إطار الإعداد لقمة عمان.

 
ولفت، إلى أن قرارات المندوبين الدائمين سترفع إلى اجتماع مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية بعد غد - الثلاثاء – مشيرًا، إلى أن القضية الفلسطينية استحوزت على مساحة واسعة من المناقشات فى الاجتماع إلى قضايا سوريا وليبيا واليمن، فضلا عن إصلاح وتطوير الجامعة العربية فى ضوء نتائج اجتماع اللجنة العربية مفتوحة العضوية، لإصلاح وتطوير الجامعة العربية، الذى عقد اليوم قبيل انطلاق الدورة الـ146، مؤكدًا، أن كثرة الاجتماعات العنية بملف تطوير الجامعة توضح حرص الدول الأعضاء على تطوير وإصلاح منظومة العمل العربى المشترك، معربا عن ثقته فى تحقيق قدر كبير من توافق إرادة الدول الأعضاء فى الجامعة العربية على إصلاح وتطوير هذه المنظمة، التى تجسد بشكل واضح النظام الإقليمى العربي. 

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة