Close ad

في الذكرى الثانية لانطلاقها.. الحملة القومية لإنقاذ النيل ترصد 20 ألف تعد جديد.. والري: "الأحواش" مشكلة قديمة

5-1-2017 | 15:51
في الذكرى الثانية لانطلاقها الحملة القومية لإنقاذ النيل ترصد  ألف تعد جديد والري الأحواش مشكلة قديمةنهر النيل
أحمد سمير

أعلنت وزارة الموارد المائية والري، في بيان لها، صباح اليوم الخميس، منذ قليل، عن الحملة القومية لإنقاذ نهر النيل، والتي يصادف اليوم 5 يناير الذكرى السنوية الثانية لانطلاقها، واجهتها تحديات كبيرة، وتنوعت أشكال التعديات على نهر النيل التي تقوم بإزالتها.

وأضاف البيان، أن التعديات اختلفت صورها، من ردم فى النيل، وإلقاء للمخلفات الصلبة، وبناء أبراج وعمارات وأسوار وحظائر للمواشي، ليبلغ إجمالي حالات التعدي على النيل أكثر من 50 ألف حالة، على امتداد نهر النيل في 16 محافظة، منها 7 محافظات بالوجه القبلى -من أسوان حتى الجيزة - و9 محافظات بالوجه البحرى -من القاهرة حتى البحيرة ودمياط - وقد بلغت نسبة المخالفات بالوجه القبلى 20%، وفي الوجه البحري 80%، من عدد الحالات البالغة 50399 مخالفة.

وأشار البيان إلى تمكن قطاع حماية النيل منذ انطلاق الحملة، وخلال العامين الماضيين من إزالة 12920 حالة تعد، تعددت أشكالها وأنواعها وأحجامها، وذلك بمعاونة الجهات الأمنية ممثلة فى الإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات، ومديريات الأمن بالمحافظات.

وذكر البيان، أنه يوجد 28094 حالة تعد بالبناء فى مناطق نشأت بعد بناء وتشغيل السد العالى، وكان يطلق عليها مناطق "الأحواش"، وهى مناطق تقع بين جسرى نهر النيل، وكانت تستعمل كحصون ضد مياه الفيضان العالية، ونشأت بها كتل سكنية مأهولة بالمواطنين، وبها جميع المرافق، ويحصل عنها "جعول" سنوية كمنافع رى.

إلا أنه طبقاً للقانون رقم 12 لسنة 1984، تظل مباني "الأحواش" مخالفة بدون ترخيص من وزارة الرى، وعلى ذلك فإنه جار دراسة وضع هذه الحالات، لمراعاة البعد الاجتماعى والوضع القانونى، وبالتالى يصبح عدد قرارات الإزالة التي تم تحريرها قبل بدء الحملة -التى لا يصعب إزالتها- هو 22305 مخالفة، تم تنفيذ 12920 من هذه الحالات، ويتبقى 9385 حالة تعد، إلا أنه خلال العامين الماضيين تم رصد 19949 حالة تعد جديدة على نهر النيل، أغلبها حالات ردم، وحظائر مواشى، وأسوار من الحالات التى يسهل إزالتها.

وأكدت الوزارة في بيانها، استمرار حملة إزالة التعديات على نهر النيل، طبقاً للجدول الزمنى الموضوع، وأهابت الوزارة بجميع المخالفين إزالة التعديات طواعية، أسوة بما بادر به بعض المخالفين من تنفيذ الإزالات بأنفسهم، الأمر الذي جنبهم الوقوع تحت طائلة القانون ودفع غرامات وتكاليف تنفيذ الإزالة، علاوة على العقوبة المقررة.

يذكر أنه فى مثل هذا اليوم 5 يناير عام 2015، تم تدشين الحملة القومية لإنقاذ نهر النيل، وأثمرت جهود التعاون بين جميع أجهزة الدولة، على إصدار وثيقة إنقاذ نهر النيل، الذي وقعها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وفقاً للدستور المصري، بالتزام الدولة بحماية نهر النيل والحفاظ على حق كل مواطن في النهر. ## ##

كلمات البحث
اقرأ ايضا:
الأكثر قراءة