ثقافة وفنون

بالصور.. وزير الثقافة في "يوم المترجم": مواجهة الإرهاب تزيد أهمية تداول الأفكار الحرة

28-12-2016 | 09:42

وزير الثقافة في يوم المترجم

منة الله الأبيض

قال حلمي النمنم وزير الثقافة إن المركز القومي للترجمة من أهم المؤسسات الثقافية، التي أنشئت في الـ20 سنة الأخيرة، في مصر والعالم العربي، إلى جانب مكتبة الإسكندرية، "إن ما يسعدني وجود عدد من الذين أسهموا في تأسيس المركز، والذين لابد أن نتذكرهم وفي مقدمتهم الدكتور طلعت الشايب، والدكتور جابر عصفور الذي منعته أزمته الصحية من الحضور اليوم".

جاء ذلك خلال الاحتفالية التى نظمها المركز القومى للترجمة بمناسبة "يوم المترجم"، ومرور 10 سنوات على تأسيس المركز، أمس الثلاثاء، بقاعة طه حسين بمقر المركز، بحضور الدكتور أنور مغيث رئيس المركز، وعدد من المترجمين من مصر والدول العربية.

وأضاف وزير الثقافة، أن كل يوم تتأكد لنا أهمية الترجمة، فإذا كان الفكر الإرهابي قد أصبح منفتحاً على العالم، فهذا أدعى لأن تكون الأفكار متاحة بيننا، وهذا لن يحدث فى مصر أو العالم، إلا من خلال الترجمة.

وأكد وزير الثقافة على أهمية الترجمة، والدقة والأمانة في نقل النصوص، دون اختصار أو تعد عليها، واستشهد بكتاب "الاستشراق الأمريكي.. الولايات المتحدة والشرق الأوسط منذ عام 1945، الذي قام بترجمته الدكتور طلعت الشايب، عام 2009".

وأشار وزير الثقافة، إلى أن المركز كسر الهيمنة الأوروبية على الترجمة، وأصبح يترجم عن لغات أخرى غير الإنجليزية والفرنسية وانفتح على الكثير من اللغات الإفريقية.

وأوضح وزير الثقافة، أن وزارة الثقافة تقدم كل الدعم المادي والمعنوي للمركز، لتجعل من الترجمة مهنة نشجع عليها شباب المترجمين.

وقال الدكتور أنور مغيث إن يوم المترجم يلتقي فيه المترجمون والمثقفون والصحفيون، لمناقشة حال الترجمة، وتعد هذه المناسبة أيضا كشف حساب لما أنجزه المركز على مدار 10 سنوات.

وأكد أن الاحتفالية تنطلق من ثلاث حقائق، أولاها، ضرورة الترجمة ليس في مصر وحدها لكن في العالم كله، في ظل الصراعات الموجودة حاليا، ثانيا، ضرورة دعم الدولة للترجمة، الذي يأخذ صورا متنوعة بحسب ظروف كل دولة، وثالثا، ضرورة الاهتمام بالمترجم من حيث توفير سبل العيش، والإعداد السليم لشباب المترجمين، والاستثمار الأفضل للمترجمين، وتمنى مغيث، أن يخرج اليوم بخارطة طريق لتطوير المركز.

وأضاف المترجم الأردنى الدكتور محمد عصفور، أنه لابد من التحقيق في كل ما تتم ترجمته، لأن الأمر يحتاج إلى وقفة خاصة، بألا ينتهى فقط بقيام فعل الترجمة، حيث لابد من أن نقوم بتحقيق ما نترجمة، لنزيد إلى معارفنا.


مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة