أخبار

مايا مرسي تطالب بتجديد الخطاب الديني لمواجهة الإرهاب

14-12-2016 | 13:56

جانب من المؤتمر

نجوى درديري
شاركت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة اليوم الأربعاء، في حضور فعاليات المؤتمر السادس لمنظمة المرأة العربية بعنوان " دور النساء في الدول العربية ومسارات الإصلاح والتغيير" تحت رعاية السيدة الأولي لجمهورية العراق، بمشاركة كل من الدكتورة ميرفت تلاوى المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية.


وشاركت المهندسة الدكتورة ذكرى علوش نائبًا عن السيدة روناك عبد الواحد مصطفي حرم رئيس جمهوريه العراق رئيسة منظمة المرأة العربية في دورتها السابعة، روجيه نكودو دانج رئيس البرلمان الأفريقي، السيدة جيهان السادات حرم الرئيس محمد أنور السادات، وعدد كبير من الوفود العربية والأجنبية ،والإعلاميون وكبار الكتاب.

وقد صرحت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة أن المؤتمر يناقش عدداً من القضايا الهامة والتي يأتي في مقدمتها دور المرأة في الحفاظ علي السلام ومواجهة الإرهاب والتطرف والتصدي له ، فهي المسئولة كأم علي زرع البذرة الأولى للانتماء وحب الوطن في نفوس أبنائها وبناتها، وهى المعلمة في المدرسة التي تنشئ الأجيال القادمة علي مبادئ الرحمة والتسامح وقبول الآخر، مؤكدة على ضرورة العمل علي تجديد الخطاب الديني الحالي لمواجهة التطرف والإرهاب.

كما أشارت رئيسة المجلس إلي أهمية محور تفعيل دور المرأة في مسارات الاقتصاد الوطني الذي يتم مناقشته خلال المؤتمر مؤكدة أن تمكين المرأة اقتصاديا في مصر والعالم العربي هو بداية الطريق نحو تمكينها في كافة المجالات، متمنية أن يخرج المؤتمر بتوصيات تعزز دور المرأة المصرية والعربية في إحداث التغيير داخل مجتمعاتنا العربية.

وقد ألقت الدكتورة غادة والي وزيرة التعاون الدولي كلمة مصر كرئيس للوفد المصري المشارك في المؤتمر حيث أكدت أن اختيارنا اليوم لمناقشة دور النساء الدول العربية في مسارات الإصلاح والتغييرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وخاصة في ظل اتشاح مصر بالسواد بسبب الإرهاب الغاشم الذي اخذ 23 سيده مصرية مصليه من أمهات وجدات وفتيات فضليات واللاتي اغتالهن يد الإرهاب الغاشم، مشيرة إلى أن أكثر من يعاني من الإرهاب هي المرأة، فهي أول من يفقد زوج أو ابن أو حفيد.

وأكدت والي أنه برغم التحديات التي واجهتها المرأة العربية والمصرية إلا أن ما أنجزته المرأة المصرية والعربية هو محل التقدير والاحترام.

وأوضحت أن تفعيل دور المرأة المصرية في مسارات الاقتصاد الوطني شرط أساسي لتمكينها، مشيرة إلي قيام المجلس القومي للمرأة بإطلاق عده مشاريع قومية للارتقاء بالمجالات المهنية والاقتصادية للمرأة خاصة المرأة الريفية من خلال دعم المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، ودعم التجمعات الإنتاجية التي تقوم فيها المرأة بدور فاعل.

وأوضحت والى أن مكافحة العنف ضد المرأة تعتبر من أهم المسئوليات التي تقع علي عاتق الدولة وفي هذا المجال لمصر انجازات واضحة في وقت قياسي من ضمنها تعديل قانون العقوبات وتغليظ العقوبات علي جرائم التحرش الجنسي بما في ذلك التحرش بالوسائل الالكترونية،وتغليظ عقوبة ختان الإناث.

وتابعت، كذلك قانون تجريم الاتجار بالبشر وإنشاء آلية وطنيه للتصدي لهذه الظاهرة، وإنشاء وحده لمكافحة العنف ضد المرأة في وزارة الداخلية، كما تم إطلاق الإستراتيجية الوطنية الأولي من نوعها لمناهضة العنف ضد المرأة والفتاة لمده خمسة سنوات تشارك فيها كافة مؤسسات الدولة والمجتمع المدني. كما أعد المجلس القومي للمرأة مشروع قانون متكامل لمكافحة العنف ضد المرأة.

وأكدت والي أن مصر تدعم قرار مجلس الأمن رقم ١٣٢٥لسنة 2000وما تلاه من قرارات مكملة والمتعلقة بدور المرأة في الأمن والسلم الدوليين لما له من أهمية خاصة بالنسبة للمرأة، وذلك الدعم علي كافة المستويات الوطنية والإقليمية والدولية.

جدير بالذكر أن المؤتمر السادس لمنظمة المرأة العربية يناقش خمسة محاور رئيسية تتناول موضوعات: المرأة العربية ولحظات التغيير الحاسمة، والمرأة في مواقع صنع القرار، ومحور تفعيل دور المرأة في مسارات الاقتصاد الوطني واقع المشاركة الاقتصادية للمرأة في الدول العربية المختلفة، والمحور الرابع الإطار القانوني لمكافحة العنف ضد المرأة وتحليل القوانين والإستراتيجيات ذات الصلة، والمحور الخامس حول المرأة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة