Close ad

دار الكتب والوثائق القومية تعيد تشكيل دور أدب الطفل فى الوجدان المعرفى

22-11-2016 | 10:05
دار الكتب والوثائق القومية تعيد تشكيل دور أدب الطفل فى الوجدان المعرفىمحمود الضبع
بوابة الأهرام
"لقد سطعت من هذا المكان أشعة المعرفة منذ عشرات السنين لتضيء مصر والعالم العربي وبإذن الله سنعيد دار الكتب مرة أخرى إلى دورها الريادي. واليوم نأمل في أن نعيد تشكيل دور أدب الطفل في الوجدان المعرفي لينتقل من مرحلة المحتوى إلى المعلوماتية، وأن نبث الروح في القصة المكتوبة لتتحول إلى كيان عضوي فاعل في سبيل الاستفادة منها ونشرها عالميا".
موضوعات مقترحة

بهذا العبارات افتتح د.محمود الضبع رئيس الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، مؤتمر "أدب الأطفال وتحديات العصر" الذي عقده مركز توثيق وبحوث أدب الأطفال بالهيئة يومي 20 و21 نوفمبر 2016 بقاعة المؤتمرات بالهيئة.

وأضاف الضبع أن كثيرًا من التوصيات قد صدرت في مؤتمرات محلية ودولية عن أدب الطفل، لكن ما مصير التوصيات التي تصدر في نهاية كل مؤتمر؟ وقال: إننا لا نريد أن تتحول توصيات هذا المؤتمر إلى مجموعة شعارات ولكن هدفنا هو إنشاء قاعدة معرفية عريضة من خلال وضع آليات لترسيخ المعرفة في وجدان أطفالنا.

وأعلن د. محمود الضبع أن دار الكتب صارت الآن قادرة وبقوة على نشر توصيات هذا المؤتمر وتنفيذها على أكمل وجه من خلال موقع إلكتروني سيتم تدشينه في 31 ديسمبر القادم. ويشمل الموقع ترجمة لكل قواعد بيانات دار الكتب إلى اللغتين الإنجليزية و الصينية وذلك وفقا لبنود الاتفاقية التي وقعتها دار الكتب المصرية مؤخرا مع بيت الحكمة في الصين. كما أعلن عن تدشين ملتقى لمبدعي ونقاد أدب الأطفال تستضيفه دار الكتب المصرية شهريًا.

ومن جانبه، قال الكاتب يعقوب الشاروني أمين عام المؤتمر: سنلتقي كل شهر في دار الكتب لدراسة حال أدب الطفل في مصر وصورة المرأة والشباب في أدب الطفل. وقد تغيرت بالفعل الصورة النمطية للمرأة والطفل بعد ثورة يناير بعد أن تعلم الشباب والأطفال آليات الحشد ففي الصعيد احتشد الأطفال في إحدى المدارس ضد قطع شجرة واستجاب المحافظ لهم.

بدأت الجلسات العلمية للمؤتمر بحديث الشاعر أحمد سويلم عن السيرة الشعبية في أدب الأطفال وقال: "السيرة الشعبية هي حكاية طويلة ذات حلقات وفصول تشمل حقائق تاريخية وتشمل أيضا خرافات وخيالا محضا لا سبيل إلى إثباته" وأكد سويلم أن واضعي السير لم يقصدوا التحقيق ولا التأكيد بل اهتموا بمغزى القصة وتأثيرها وغاياتها التربوية والتاريخية.

وأوضح سويلم أن أسلوب السير يتراوح ما بين النثر والشعر ويدور حول الفروسية والبطولة والانتماء والنصر والهزيمة. وأشار إلى أن أهم أبطال السير الشعبية: عنترة بن شداد، سيف بن ذي يزن، أبو زيد الهلالي، علي الزيبق، الأميرة ذات الهمة، الظاهر بيبرس، حمزة البهلوان، فيروز شاه، أحمد الدنف، وغيرهم.

وعن مستقبل أدب الأطفال في ضوء المتغيرات العالمية تحدث رائد أدب الأطفال يعقوب الشاروني عن مستقبل كتاب الطفل في ظل منافسة الوسائط الثقافية الرقمية الحديثة، فمع تزايد اهتمام أبناء جيل الإنترنت بالسياسة، فإنهم يُزيحون نموذج السياسة التقليدي القائم على الخطب والتلقين، فنشأتهم الرقمية – نتيجة ما استمدوه من تعاملهم مع الإنترنت بمميزاته، ومع مخلتف وسائط التواصل الاجتماعي – تجعلهم يتوقعون "التعاون" وليس الإصغاء فقط، يريدون "المشاركة المباشرة والتفاعل" وتقديم الأفكار والعمل من أجل تحفيز المبادرات.

كما تناول الشاروني تأثير التفاعل الذي يقود إليه العالم الرقمي على قصص وأدب الأطفال، وثورة عالم كتب ما قبل المدرسة والقراءة بالحواس الخمس، واستعرض في هذا الشأن مجموعة من كتب الأطفال الصادرة في الغرب. واقترح إعطاء الطفل دورا أكثر إيجابية في التعامل مع الكتاب. وتحدث عن أهم آثار عصر الصورة على أدب الأطفال، وأثر السينما وألعاب الفيديو على القراء الصغار.

أما الباحث د. محمد سيد عبدالتواب فقد تحدث عن نانو أدب الأطفال، وأوضح أن مصطلح النانو يعني جزءًا من المليار، وأن مصطلح "نانو أدب الأطفال" يرتبط ارتباطا شديدا بفكرة النانوسيكولوجي، وهو أحد فروع علم النفس التي تعتمد في جزء منها على التكنولوجيا القزمية في قياس وتقدير وعلاج وتعديل مستوى السمات والقدرات، بالإضافة إلى تحليل السلوك والمثيرات والاستجابة العادية والخارقة إلى جزئياتها الصغيرة حتى وإن وصلت أزمنتها إلى ومضات أو لمح البصر، مع الكشف عن تأثيرها وانعكاساتها على استجابات الإنسان أو الكائن الحي عموما منذ تكوينه في الرحم حتى يبلغ من العمرعتيا.

وتناولت سمر سامح محمد معايير التصميم التربوي للقصص التفاعلية، حيث تعد القصص التفاعلية فنًا من فنون أدب الأطفال مصممة لتنمية الاتجاه الوجداني نحو القراءة للأطفال المبتدئين، وتحتوي على المؤثرات الصوتية التي تجعل منها قصصا ناطقة للحروف، وتسمح تلك القصص بتفريد البيئة القرائية، حيث إعطاء الحرية للطفل في إمكانية تسليط الضوء على كلمة معينة للاستماع إليها، أو حرف معين للاستماع إلى النطق الصحيح له، والاستماع إلى جملة معينة.

وعن أدب الأطفال وتطبيقات الجيل الثاني للويب: رؤية مستقبلية تحدثت د.إيمان رمضان وقالت: إن الجيل الثاني للويب أفرز العديد من الخدمات التي أطلق البعض عليها البرامج الاجتماعية التي لا حصر لها، والتي أتاحت التفاعلية والاتصال في وسط افتراضي تعاوني للمشاركة في تحرير وتحديث المحتوى للصفحات بعدة طرق، وبالتالي فإن الجيل الثاني للويب يحول الطفل من مستهلك للمحتوى وغير نشط إلى مُنتج للمحتوى ونشط في إطار التشارك والتواصل مع كتاب ومؤلفي أدب الأطفال العربي.

أما د.أشرف قادوس فأوصى في بحثه "أدب الطفل وتكنولوجيا الاتصال: الفرص والتحديات" بإطلاق المشروع القومي لرقمنة أدب الطفل المصري من قبل الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية ممثلة في مركز توثيق وبحوث أدب الأطفال، ومساهمة هيئات وزراة الثقافة المصرية المنوط بها تثقيف الطفل المصري، ومنها المركز القومي لثقافة الطفل والإدارة العامة لثقافة الطفل بالهيئة العامة لقصور الثقافة، والهيئة المصرية العامة للكتاب، وأكاديمية الفنون ممثلة في المعهد العالي لفنون الطفل، وضرورة تعاون المؤسسات الأكاديمية كمعهد الدراسات العليا للطفولة بجامعة عين شمس، ومعمل بحوث أدب الطفل بالمكتبة المركزية لجامعة حلوان، وكليات رياض الأطفال والتربية، والتربية النوعية، وأقسام الدراما بكليات الآداب وغيرها.

وتناولت د. نادية الخولي في بحثها "أدب الطفل وتحديات العصر: رؤية مستقبلية" موضوع أدب الأطفال العربي من حيث المفهوم وتحديات الكتابة للأطفال المصريين والعرب من خلال بيان ما استقر عليه مفهوم أدب الأطفال في العصر الحديث والتحديات التي يعاني منها أدب الأطفال العربي من حيث الشكل والمضمون. ولفتت إلى أن تحولات العصر والتطور التكنولوجي والاجتياح السمعي البصري لحياة الطفل أثَّر سلبيا على النمو الطبيعي وحتى الصحي له.

وتحدث د. خالد فهمي عن الكلمات المفاتيح في أغنيات الطفل، بينما تناول الكاتب المسرحي محمد عبدالحافظ ناصف إبداع يعقوب الشاروني للأطفال. وتحدث الشاعر عبده الزراع عن دور الحكاية الشعبية في تربية وتعليم الطفل.

وتحدث الشاعر أحمد فضل شبلول عن أدب الأطفال في ضوء الثقافة الرقمية وقدم بعض النماذج محللا ومقوما. وقدم د.محمد زيدان بحثا عن صورة المرأة الفرعونية بين جيلين من كتاب الطفل في مصر.
وتحدث السيد عبدالعزيز نجم عن تنمية الانتماء للوطن للأطفال وأوصى بأهمية الاستفادة من نماذج الأدب غير العربي ونشره للتعريف بتجارب الآخر في هذا المجال، وتبني المواهب الجديدة والشابة وتوجيهها، والاهتمام بالطفل خارج المدن الكبرى، ورعاية وتشجيع أدباء وكتاب الطفل ماديا ومعنويا، وتشجيع الطفل للمشاركة في شؤون المجتمع والتفاعل مع جيرانه ومجتمعه. وفي بحثها تناولت هبة محمد عبدالفتاح دور المنزل والأسرة، ودور وزارة التربية والتعليم ممثلة في المدارس تجاه الطفل، ودور وزارة الثقافة.

وتحدثت د. أماني الجندي عن حكايات الحيوان في التراث بين الرمز والمتعة، وحاولت التركيز على كيف استطاع الكتاب استلهام التراث في أدب الأطفال، من أجل ربط حاضر الطفل ومستقبله بماضي أمته، مما يسهم في تنمية الانتماء والولاء للوطن وتأكيد الهوية.

وعن أثر الغزو الثقافي على إضعاف الهوية والانتماء للوطن تحدثت إيمان عبدالله السيد. بينما تناول مصطفى عبده البالكي دور الثقافة والإعلام والتربية في تنمية الانتماء لدى الطفل. وتحدث د. سلامة عبدالمؤمن تعلب عن مرحلة الطفولة وما يجب أن تقوم به الأمم لإعداد أبنائها خلالها، كما استعرض عددا من المفاهيم والمصطلحات لأدب الأطفال، وخلص إلى التعريف الإجرائي لأدب الأطفال، وتناول أهمية مرحلة الطفولة والأدب المعبر عنها.

د. عطيات أبوالعينين استعرضت دراسات حول استلهام التراث في أدب الأطفال من أجل ربط حاضر الطفل ومستقبله بماضي أمته مما يسهم في تنمية الانتماء والولاء للوطن وتأكيد الهوية، بينما تناول محمد نجيب توفيق مطر الخيال العلمي ودوره في تنمية الثقافة العلمية للطفل. وتحدثت مي محمد حمدي عن أثر أدب الطفل في إرساء دعائم الأمن في المجتمع.

وقالت أمل حسين حجاب في مشاركتها إننا الآن أمام جيل يملك مهارة رقمية مبهرة وعلينا أن نستغل هذه المهارة لإكسابه طلاقة لغوية وأدبية وتنمية سلوكه للأفضل باعتبار أن الثقافة هي الأداة الأولى للتنشئة الاجتماعية. أما الباحثة والكاتبة سمر إبراهيم فقد تحدثت عن اللغة وأثرها في تعميق مفهوم الهوية عند الأطفال. وفي حلقة نقاشية تحدث كل من غادة محمد أبوالفتوح ومها حسنين سليمان وهيام حمدي العناني عن دور أدب الأطفال في إكساب الأطفال قيم التسامح وتقبل الآخر.
كلمات البحث
اقرأ ايضا:
الأكثر قراءة