Close ad

وزير الري لـ"بوابة الأهرام" من تنزانيا: لكل قرار مؤيد ومعارض.. ونهدف لخلق قيادات متنوعة الخبرات

21-11-2016 | 12:26
وزير الري لـبوابة الأهرام من تنزانيا لكل قرار مؤيد ومعارض ونهدف لخلق قيادات متنوعة الخبراتوزير الري
أحمد سمير
علّق الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، على ما نشرته "بوابة الأهرام" أمس بعنوان "شيء من الخوف بين "الري" ومهندسيها.. "إعادة التوزيع" على صفيح ساخن.. و"الوزارة": القرار يصقل المهارات"، قائلا: "طبعًا أي قرار سيكون له مؤيدون ومعارضون، ولا يصح أن يمكث مسئول في مكان لمدة عشر سنوات، ويترقى في نفس المكان".
موضوعات مقترحة


وأوضح وزير الري – المتواجد في تنزانيا حاليا لافتتاح 30 بئرا جوفية- لـ "بوابة الأهرام"، بأن القيادة تتكون عندما يكتسب الشخص خبرات متنوعة، قائلا: "واحنا عايزين القيادات تظهر، ولن تظهر إلا بتنوع الخبرات"، مضيفا، بأنه لا يجوز أن يكون رئيس القطاع "مثلا" ليس لديه الخبرة في جميع أعمال القطاع الذي يترأسه، ولا يكون رئيس المصلحة على دراية ولديه خبرة في أكثر من قطاع من قطاعات المصلحة التي يترأسها، مؤكدا: "أن هذه هي الحكمة من وراء اتخاذ القرار".

وأشار وزير الري، إلى أنه "إذا كنا نريد تصعيد قيادات، فلابد أن تكون لهم خبرات متنوعة في أكثر من موقع"، قائلا: "أنا لم أذكر أني سأنفذه غدا، ولكن بالتدريج المدروس وبهدوء، علشان كده وضعنا فترة زمنية للتنفيذ".

يذكر أن وزير الموارد المائية والري الدكتور محمد عبد العاطي، قد أصدر قرارا يقضي بـ "إعادة توزيع" جميع مهندسي الوزارة في جميع التخصصات على جميع قطاعات الوزارة، وإعطاء مهلة للتنفيذ، تتراوح بين شهر إلى 6 أشهر، لنقل المهندسين المستهدفين من إداراتهم، إلى الإدارات الجديدة، على أن يتم ذلك تدريجيًا لإكسابهم خبرات العمل في جميع قطاعات الوزارة.

وكانت "بوابة الأهرام" قد رصدت في تقريرها أمس، ردود فعل عد من المهندسين في قطاعات مختلفة بالوزارة حول القرار، والذي أيد بعضهم القرار مع بعض التحفظات، وهناك من عارض القرار ورأى أنه غير مناسب في الوقت الراهن، وهناك من رأى أن القرار يحقق العدالة الاجتماعية بين المهندسين، بينما أكدت وزارة الري أن الهدف من اتخاذ القرار صقل مهارات الهيكل الإداري بالوزارة.
صفحة 1 من القرار
كلمات البحث
اقرأ ايضا: