محافظات

ارتفاع الأسعار والاحتكار يسيطران على أسواق دمياط.. والخضراوات تنجو من الزيادة

6-11-2016 | 20:34

صورة ارشيفية

دمياط - حلمى سيد حسن،
حالة من الغضب انتابت أهالى عدد من القرى فى محافظة دمياط، منذ أن تم الإعلان عن زيادة الأسعار، خاصة الزيادة التى وضعها أصحاب مستودعات الغاز، وناشد الأهالى محافظ دمياط، بالتدخل ووضع حل لاحتكار أصحاب مستودعات الغاز، وفرض السعر الرسمى المقرر للأنبوبة ووضع خطط بديلة لعملية توزيع أصحاب المستودعات.


واجتمع الدكتور اسماعيل عبد الحميد طه، محافظ دمياط ، بأعضاء شعبة الغاز بالغرفة التجارية، وأصحاب المستودعات على مستوى المحافظة، وشدد المحافظ على البيع بالسعر المقرر وهو 15 جنيها للأنبوبة بداخل المستودع، و 17 جنيها فى حال توصيلهم للمنازل، وأكد المحافظ بأنه سيتم سحب حصة المستودع الذى لم يلتزم بالسعر الرسمى المقررة لها.

كما شهدت الأسواق بمحافظة دمياط، ارتفاعا ملحوظا في أسعار السلع المختلفة من الخضروات والفاكهة والدواجن، وخاصة الأسماك التى تعتبر من الوجبات الرئيسية على مائدة المنزل الدمياطى، فقد تراوحت الزيادة في أسعار السلع بصورة متفاوتة على بعض المنتجات، منذ رفع سعر المحروقات، وتراوحت الزيادة من 50 قرشا، إلى جنيه.

وحسب محمود الأخرس صاحب محل لبيع الخضروات، فإن سوق الخضروات شهد رواجا نسبيا وإقبالا كبيرا فى الشراء، وهذا لتوفر الخضروات اللازمة للطبخ فى هذه الأيام، مثل الطماطم والكرنب والبطاطس، والسبانخ، وهى خضروات متوفرة طبقا لموسمها المعتاد، في حين تراجع الإقبال بصورة ملحوظة على شراء الفاكهة، لزيادة أسعارها بشكل لافت للنظر، مثل التفاح والموز.

وعن الزيادة التى فرضها أصحاب سيارات نقل البضائع فى دمياط، يقول العدوى أبو الخير، رئيس جمعية النقل، أن هناك بعض التجار استغلوا زيادة أسعار الوقود ورفعوا الأسعار، رغم أنهم لم يتحملوا أي تكاليف إضافية، لأن عدد من التجار يقومون بالشراء سويا، ويتم نقل البضاعة شراكة فى سيارة واحدة لنقل البضاعة، ويتقاسمون أجرتها، وبذلك تكون الزيادة جنيهات قليلة، ولم يختلف الحال داخل محلات بيع الدواجن حيث تم رفع تكلفة النقل، وأيضا بائعي الأسماك زيادة تكلفة الصيد، لأن مراكب الصيد تعمل بالسولار .

وبرر التجار زيادة الأسعار لارتفاع أسعار الوقود، وزيادة تكلفة النقل، حيث أكد عدد من تجار الخضار والفاكهة، تم رفع أسعار الجملة، وأيضا زيادة تكلفة نقل السلع للأسواق نتيجة لزيادة أسعار الوقود .

من جهة أخرى، كشف محمد عبده مسلم، رئيس نقابة صناع الأثاث المستقلة بدمياط، أن معظم تجار الأخشاب في دمياط، أوقفوا بيع الأخشاب، واحتفظوا بالخشب داخل الشون، حتى يستقر السوق، حيث ارتفعت أسعار الأخشاب رسميا، وذلك طبقا لسعر البنوك وليس السوق السوداء، والمستفيد هو المستوردين وبات ارتفاع الأسعار أمرا واقعا، وصناعة الأثاث تعتمد بنسبة تزيد عن 90% مستورد ولابد من عقد اجتماع بين كافة العاملين بصناعة الأثاث، مشيرا إلى أن تحرير سعر الصرف، سيؤثر على سوق الأخشاب بمحافظة دمياط، والذي يرتبط بالعرض والطلب في تحرير الجنيه، مما جعله في مهب الريح، وأنه لابد من رفع أسعار الموبيليا لكون مدخلات الصناعة ارتفعت، حتى لا تحدث فجوة.

اقرأ ايضا:

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة