أخبار

محمد شاكر: مفاعلات الضبعة الأكثر أمانًا عالميًا.. ولا زيادة في أسعار الكهرباء حتي يوليو 2017

1-11-2016 | 01:28

وزير الكهرباء محمد شاكر

بوابة الأهرام
قال الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، إن المفاعلات النووية الجاري تنفيذها في مصر هي الأكثر أمانًا علي مستوي العالم، موضحًا أن المفاعلات الأربعة التي تم الإتفاق مع الجانب الروسي علي إنشائها في منطقة الضبعة مصممه علي أحدث نظم الحماية حتي في حال تعرضها لأي هجوم إرهابي، حيث يتيح نظام التشغيل للمفاعل التوقف عن العمل فورًا حال حدوث أي خطر، بما يحول دون حدوث أي تسرب إشعاعي.


وتابع: "تلقينا عروض من خمس دول، استقرينا علي ثلاثة منهم هم الروس، الكوريين الجنوبين والصينين وأرسلنا بعثات إلي كل هذه الدولة ووجدنا أن أحسن عرض تكنولوجيًا ومن حيث تحقيق معدلات أمان وأحسن عرض من ناحية الأمور المادية والتمويل كان العرض الروسي".

وأشار إلي أنه بموجب الإتفاق المبرم مع الجانب الروسي تتولي الحكومة الروسية تمويل المشروع النووي المصري بـ25 مليار دولار تسدد علي فترة سماح مدتها 13 عامًا، بعد دخول المفاعلات الأربعة الخدمة من خلال إنتاج الكهرباء، بإنتاج يبلغ 1200 ميجا وات لكل مفاعل علي حدا.

وبين شاكر أن الإتفاق جري بمقتضاه توقيع أربعة عقود أحدهم يختص بإنشاء وتصميم المحطة النووية، وآخر يتعلق بتشغيل وصيانة والتدريب حوالي 1700 شخص في بعثات تعليمية خارج البلاد، إضافة إلي إنشاء مدرسة فنية بالضبعة تتولي إعداد فنين متخصصين في مهن مختلفة الكهرباء والميكانيكا بما يساهم في تشغيل المفاعل النووي مع الإستفادة من الخبرات الروسية في هذا الشأن.

وعزا شاكر تأخر التوقيع النهائي علي العقود لبدء العمل في التنفيذ مباشرة إلي المناقشات المتعمقة بين الجانبين المصريين و الروس للوصول إلي إتفاق تام بشأن كافة النقاط المتعلقة بالإتفاق لاسيما وأن الإتفاقات طويلة الأمد، مضيفًا: لكننا أصبحنا قاب قوسين أو أدني من الإنتهاء من ذلك قبل نهاية العام الجاري.

وتطرق شاكر إلي أزمة التحكيم بين الدولة والمستثمرين، قائلًا إنه تم حل المشكلات مع المستثمرين حول التحكيم وسعر التعريفة في المرحلة الثانية علي أن تكون وفقًا للتحكيم الدولي أما المرحلة الأولي سيتم الإلتزام بالتحكيم المحلي وفقًا للعقود المبرمة مسبقًا، كاشفًا عن قيام عدد من المستثمرين بسحب أموالهم من التعاقد علي توليد الكهرباء بسبب الخلاف علي مسألة التحكيم.

وأشار إلي أنه فيما يخص استثمارات الطاقة الشمسية تم التغلب علي نقطة ضعف متعلقة بالتعريفة السابقة بعد رفعها إلي 284 قرش بدلًا من 108 قرش، وهناك شركات مؤهلة بالفعل للبدء في الاستثمار في هذا النوع من الطاقة عن طريقة هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة.

وقال شاكر إن الدولة لازالت تدعم استهلاك الكهرباء بما يقدر بنحو 30 مليار جنيه في موازنة العام المالي الجاري، رغم أنه كان مخطط خفض تكلفتها إلي 12 مليار جنيه بحسب الخطة المعلنة قبل عامين، لكن نظرًا لتغير سعر الصرف تحملت الدولة فرق التكلفة علي عاتقها.

وشدد علي أن أسعار الكهرباء لن تتغير حتي وإن حدث قرار بتعديل سعر الصرف، حتي الأول من يوليو، حيث تتحمل الدولة وقتها جزءًا كبيرًا من تغيير سعر الصرف، مشيرًا إلي أن العدادات مسبقة الدفع تتيح للمواطن بدقة حساب استهلاكه وسداد المبالغ عبر 29 ألف و227 منفذ تابع لشركة فوري، مستهدف زيادتها الي 48 الف منفذ خلال الربع الأول من العام المقبل.

وعن أزمة السيول، أكد شاكر أنه تم إعادة التيار الكهربائي إلي 85 محول في رأس غارب بعد انتهاء السيول، وهناك 8 محولات رفض الأهالي عودة الكهرباء بها؛ حفاظًا عليهم من الصعق، موضحًا أن الأزمة أثرت تأثيرًا كبيرًا علي الكهرباء في رأس غارب، حيث إن هناك لوحتي جهد متوسط؛ لتغذية شمال وجنوب رأس غارب خرجتا عن الخدمة، بعد أن تأثرت إحدي اللوحتين بدخول مياه إليها، وعلي الفور تحرك رئيس محطة كهرباء رأس غارب إلي منطقة العمل وعادت إلي الخدمة بعد حوالي 36 ساعة من توقفها.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة