ثقافة وفنون

بالصور.. فتحي عفيفي يعكس الصراع بين الآلة والإنسان بمعرضه "عودة إلى المصنع"

13-10-2016 | 13:26

حلمي النمنم في معرض الفنان فتحي عفيفي

سماح عبدالسلام
يعود بنا الفنان فتحي عفيفي إلى حقبة الستينات وما بعدها بمعرضه المقام حاليًا بقاعة آفق، بمتحف محمود خليل وعنوانه "عودة إلى المصنع"، ليعكس الصراع بين الآلة المركبة والإنسان.


تميز عفيفي بقدرته على عمل هذه التيمة فى العديد من معارضه على مدى أكثر من ثلاثة عقود نظرًا لكونه أحد عمال المصانع الحربية ومن ثم استطاع أن يعكس بريشته هموم هؤلاء العمال كونه فردًا منهم.

فى الحديث عن انطباعه حول المعرض، عبّر الكاتب مكاوي سعيد عن عشقه لأعمال الفنان قائلاً: أتابع أعماله منذ تعارفنا على مقهى زهرة البستان، كونه مهتمًا بالعامل والمصنع.

وأضاف: "في فترة ما ماتت فكرة المصنع ولكني أرى أننا في الوقت الراهن في أشد الحاجة لعودة هذه الفكرة للصدارة، لأننا نحتاج لجو الصناعة والتصدير. وأرى أن عفيفي يتجليى في هذا المعرض بلوحات ما بين الملون والرمزيات".

أما الدكتور أحمد عبدالكريم، فقد وصف "عفيفي" بمؤسسة ثقافية خاصة لشئون العمال في التصوير المصري. مشيرًا إلى أن الموضوع الذي يتناوله منذ أكثر من ثلاثين عاما، من بداية معرفته به بأتيلية القاهرة ينصب على قضية العمال.

ويستكمل: "هو أحد عمال المصانع الحربية والوحيد الذي يمكنه أن يُسجل تاريخ ومناخ المصانع التي أنشاها جمال عبدالناصر، فقد تشبع بفكر الثورة وحركة العمال والفكر الاشتراكي المصري".

ويتابع: "رصد أيضًا خلال هذه اللوحات حركة العمال ونشاطهم، تلك الشريحة التي تمثل السواد الأعظم في فترة طويلة من الزمن، ثم خرج للفنون الشعبية ولكنه سرعان ما عاد إلى هذه الأعمال لأصله حتى أنه كتب العنوان "العودة إلى المصنع".

لوحاته تعكس رؤية فنان يعرف أسس اللوحة ومنظور عين الطائر، إذ رسم بعينه وروحه الحياة التي عاشها خلال فترة عمله بالمصنع لأنه اُحيل للتقاعد منذ خمس سنوات. وأشيد بأعماله لأنه الوحيد في الحركة التشكيلية المصرية الذي يعمل على هذه الرؤية.

وفي ذات السياق، قال الفنان شريف عبدالبديع أن "عفيفي" ارتبط بعمله في المصنع، فأهم ما يميزه التعبير عن الطبقه الخاصة به فعليًا، كما يتجلى اللونين الأبيض والأسود لديه بصورة قوية جدًا، إذ نشعر أنه يستخلصهم من جميع الألوان.

ويختتم: "هو من الفنانين الذين سننتظر إلى أعمالهم بطريقة خاصة بعد نصف قرن".



مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة