Close ad

200 إسطوانة غاز تهدد مصانع "ميت غمر" بالتوقف

21-8-2016 | 05:34
  إسطوانة غاز تهدد مصانع ميت غمر بالتوقفاسطوانات غاز
عبدالفتاح حجاب
طالبت غرفة الصناعات الهندسية ، باتحاد الصناعات، في مذكرة لوزيري الصناعة والبترول ، ورئيس شركة بتروجاس، بضرورة تدبير احتياجات مصانع مدينة غمر من اسطوانات الغاز المسلمة للمصانع، بعدما تم تخفيض الكية الموردة، ما يهدد بتوقف عدد كبير من المصانع، مما يؤثر علي الاقتصاد المصري.
موضوعات مقترحة


كشف المهندس، محمد المهندس، نائب رئيس الغرفة، في تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام" عن وجود موافقة سابقة علي إمداد مصانع "ميت غمر" بأنابيب بوتاجاز تجارية لاستمرار العمل والإنتاج بهذه المصانع لحين مد شبكة الغاز الطبيعي للمصانع.

وأشار إلي أن الموافقة تتضمن قيام شركة "بوتاجاسكو" بتسليم الأنابيب من خلال شبكة توزيعها مباشرة إلي المصانع وبالكميات التي سبق تحديدها بعد دراسة من الغرفة والجهات المعنية وكانت الكمية المخصصة هي 3000 اسطوانة يوميًا.

وأوضح أن الشركة قامت في الآونة الأخيرة بتقليل الكمية إلي 200 اسطوانة يوميا فقط محتجة بقصور الكمية المسلمة إليهم من شركتهم، مؤكدا أن تقليل الكمية سيؤثر علي الاقتصاد المصري، ويهدد بتوقف مصانع ميت غمر بالكامل.

من جانبه قال، يحيي عابدين، عضو الغرفة، وصاحب مصنع بـ" ميت غمر" في تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام": "ميت غمر أولي المدن الصناعية، وتتنوع مصانعها ما بين، صهر،ودرفلة، وتشكيل المعادن من الألمنيوم، وتنتج أكثر من 80% من إنتاج الألمنيوم، وتم تحديد 3000 اسطوانة كبيرة لتلك المصانع، مؤقتا، لحين دخول الغاز الطبيعي لنا".

ولفت إلي أن صرف 200 اسطوانة يوميا فقط، لمصانع ميت غمر، يهدد المصانع بالغلق، وتشريد العمال ، في وقت مطلوب من أصحاب ضرائب جزافية، وأجور عمال، وكهرباء، ومياه، قائلا " نتمنى أن يجد صُناع ميت غمر من يحنوا عليهم".

وأبدي "عابدين" دهشته من توصيل الغاز الطبيعي، لقري، وعزب، وكفور، ونجوع، في وقت تحرم فيه مدينة صناعية، مثل ميت غمر، من توصيله.
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: