محافظات

مواطنو الفيوم للحكومة: "زيادة أسعار الكهرباء خراب بيوت وسط ثبات الأجور"

20-8-2016 | 18:11

زيادة أسعار الكهرباء

الفيوم - بوابة الأهرام
انتقد عدد من مواطني الفيوم، إصرار الحكومة على رفع أسعار الخدمات، خلال الفترة الأخيرة، وتحميلهم بأعباء مالية كثيرة، لا تتناسب مع حجم دخولهم، وطالبوا بتطبيق نظام الضرائب التصاعدية على المواطنين، بدلا من رفع أسعار الخدمات على المواطنين البسطاء.


قال أكرم عزيز موظف: إن الزيادة الأخيرة التي أقرتها الحكومة، على أسعار الكهرباء، تمثل زيادة في الأعباء على المواطنين، في وقت لا تكفي المرتبات الاحتياجات العادية، وأضاف أنه يجب على الحكومة، مراعاة أحوال المواطنين، وذلك بزيادة المرتبات البسيطة، والتي لم تشهد حتى اليوم أي زيادة فعلية، والمواطنون يواجهون زيادة أسعار السلع ورفع الدعم من قبل الحكومة على الخدمات، مشيرا إلى أن الحكومة ليس لديها قدرة على السيطرة على سلسلة الزيادات في الأسعار للسلع والمنتجات.

ويصف ماركو حسني، رفع الحكومة لأسعار الكهرباء، بأنه خراب بيوت، مؤكدا أنها زيادة غير مبررة لشرائح الاستهلاك، في حين تظل المرتبات ثابتة، بلا زيادة تعين المواطنين على المعيشة.

ويؤكد وليد أبو سريع، مقاول، أن زيادة أسعار الكهرباء، أصابت الجميع بالصدمة والإحباط، تجاه الدولة التي تعلن دائما رعايتها للفقراء.

واتهم أبو سريع، الحكومة بأنها تعالج أزمتها من جيوب الفقراء الخاوية، وتركت الأغنياء يزدادوا ثراء، والمواطن البسيط أصبح لا يحتمل أي زيادة في الخدمات الأساسية، قائلا: على الحكومة أن تحل مشاكلها الإقتصادية، بعيدا عن المواطن البسيط.

فيما يرى الدكتور أحمد برعي، طبيب بيطري، من مركز سنورس، أنه كان يجب على الحكومة محاسبة سارقي التيار الكهربائي، والعاملين بنظام الممارسة، الذين يتعمدون ترك لمباتهم مضيئة، دائما باعتبار أنهم يدفعون مبالغ ثابتة، بدلا من أن ترفع الحكومة الأسعار على الملتزمين.

ويضيف برعي، أن أعداد ضخمة من المواطنين، يسرقون التيار دون أن يدفعوا مليما واحدا، وكان يجب على الحكومة أن تحاسب هؤلاء أولا، كما كان عليها أن تطال الزيادة أصحاب الاستهلاك العالي، وهو الذي يدل على مستوى مادي مرتفع يتحمل هذه الزيادة، وقال برعي، إن المواطن العادي، يكفيه ما يتحمله من أعباء معيشية.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة