أخبار

وزير البيئة: لسنا مسئولين عن أزمة القمامة.. ومكامير الفحم تزايدت 4 أضعاف بسبب الانفلات الأمني

18-8-2016 | 23:09
وزير البيئة لسنا مسئولين عن أزمة القمامة ومكامير الفحم تزايدت  أضعاف بسبب الانفلات الأمني   الدكتور خالد فهمي وزير البيئة
أحمد حامد
قال الدكتور خالد فهمي وزير البيئة، إن المشكلات البيئية تأخذ وقتًا طويلاً في مواجهتها، مثلما تظهر بشكل تراكمي عبر الزمن، ومنها مشكلة القمامة، نافيًا وجود أي مسئولية لوزارة البيئة حول أزمة القمامة، مؤكدًا أنها ليست من اختصاصها.


وأضاف خلال حواره ببرنامج حوار خاص مع الإعلامى جمال الكشكي على فضائية (ten)، الذي يذاع في السابعة من مساء الجمعة، أن مسئولية الوزارة تتلخص فقط في تنظيم عملية التخلص من القمامة، موضحًا أنها ممنوعة – قانونيًا- من التعاقد مع شركات نظافة خاصة.

وأوضح فهمي، أنه كلما ازدادت القمامة، زادت تكلفة النقل وارتفع ثمن الوقود، داعياً لإعادة إنشاء منظومة لمواجهة القمامة بمشاركة المواطنين، بجانب احتياجنا الحقيقي لنظام متطور قادر على إعادة تدوير القمامة لتعويض تكلفة جمعها ونقلها، فيما كشف أن محافظة القاهرة تنتج وحدها 17 ألف طن قمامة يوميًا، معتبرًا أنها من أسوأ 5 عواصم في العالم تلوثًا للهواء بالأتربة.

ولفت إلى أنه تم إدخال تعديلات على قانون النظافة لوضع آليات لتمويل المحليات، مقترحًا الاعتماد على شركات قطاع خاص صغيرة في أزمة القمامة لدعم الشباب، مؤكدًا أن هناك فاسدين مستفيدين من منظومة القمامة بشكلها الحالي.

وحول أزمة مكامير الفحم، أكد وزير البيئة أن مكامير الفحم تزايدت 4 أضعاف بعد حالة الانفلات الأمني وانتشرت بعدة محافظات، محملاً المصدرين المسئولية الأولى حول توسعات وزحف المكامير.

وكشف أن الوزارة منعت تصدير الفحم النباتي منذ عام ونصف، كما وضعت خطة حالية لتوفيق أوضاعهم خلال عام، إلا أن الوزارة ستغلق المكامير التي لو توفق أوضاعها.

وأشار إلى أن الوزارة نجحت العام الماضي في التحكم في 75% من السحابة السوداء التي تواكب حرق قش الأرز، متعهدًا بتشديد إجراءات وقف الصرف الصناعي المباشر على نهر النيل.
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة