عرب

زيارة شكري لبيروت تتصدر وسائل الإعلام اللبنانية..وعشاء عمل يجمع سليمان والجميل وعون وجعجع والسنيورة

17-8-2016 | 08:57

سامح شكري

بيروت-عبداللطيف نصار:
تصدرت أخبار زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري لبيروت أمس العناوين الرئيسية للصحف اللبنانية ونشرات الأخبار بمحطات التليفزيون الرسمي والخاص في لبنان أمس واليوم.


كان شكري الذي بدأ زيارة للبنان ليل الثلاثاء وتستمر ثلاثة أيام قد استهل لقاءاته الدبلوماسية بلقاء رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام ورئيس مجلس النواب نبيه بري ووزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، وأقام عشاء عمل مساء أمس بمنزل السفير المصري في بيروت الدكتور محمد بدر الدين زايد جمع فيه الرئيس اللبناني المنتهية ولايته العماد ميشال سليمان والرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل زعيم حزب الكتائب، والمرشح الرئاسي زعيم التيار الوطني الحر العماد ميشال عون، ورئيس كتلة المستقبل النيابية رئيس وزراء لبنان الأسبق فؤاد السنيورة، ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ومندوبا عن بري ومندوبا عن المرشح الرئاسي سليمان فرنجية زعيم تيار المردة، ووزير الخارجية جبران باسيل.

واستمر العشاء ثلاث ساعات، حيث تطرق الحديث إلى كلّ القضايا الداخلية المطروحة، ووجّه شكري أسئلة كثيرة إلى الحاضرين حول ما هو مطروح على طاولة الحوار الوطني والمخارج التي يرونها لإنهاء الأزمة من دون أن يدخل في أسماء المرشّحين لرئاسة الجمهورية، وفي المختصر استطلعَ شكري آراء الحاضرين ورؤيتهم للحلول المطلوبة للأزمة.

وأصدرت السفارة المصرية في بيروت بيانا قالت فيه إنه تأكيداً لمواقف مصر الثابتة في شأن الأوضاع اللبنانية والتي عبَّر عنها الرئيس عبد الفتّاح السيسي في أكثر من مناسبة استقبل فيها مسئولين لبنانيين، فقد احتلّت مسألة إنهاء الفراغ الرئاسي في لبنان المحورَ المهم في حديث أطراف الطاولة.

وأكّد الوزير سامح شكري اهتمامَ مصر البالغ بانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية يتّفق عليه اللبنانيون في أسرع وقت، رابطاً بين هذا الأمر وبين تفعيل عمل كافة مؤسسات الدولة اللبنانية وتجنيب لبنان مخاطرَ النزاعات والتجاذبات الإقليمية بغية ضمان استقراره وحفاظاً على مصلحة شعبه الشقيق.

وأضاف البيان: إن شكري ثمن خلال حديثه الحوارَ القائم بين مختلف القوى السياسية اللبنانية، مؤكداً أهمّية استمراره واستعدادَ مصر لتقديم كافة أشكال الدعم لضمان نجاحه ووصوله لأهدافه المبتغاة.

وأشار البيان إلى أنّ مصر ستواصل مشاوراتها حول سُبل دعم لبنان، ومعرباً عن سعادته بالأجواء الإيجابية التي سادت طاولة الحوار المصرية - اللبنانية وتطلّعِه لإنهاء الفراغ الرئاسي في وقتٍ قريب، ومؤكّداً أنّ مصر لن تألوَ جهداً في العمل على تحقيق كلّ ما فيه الخير لدولة لبنان ولشعبها الشقيق.

وختم البيان أنّ هذا اللقاء جاء انطلاقاً من العلاقات الوثيقة التي طالما جَمعت بين جمهورية مصر العربية والجمهورية اللبنانية الشقيقة على المستويين الرسمي والشعبي، وتأكيداً لحِرص مصر الدائم على التواصل والتشاور مع كافة المكوّنات اللبنانية التي ترتبط مصر بكلّ منها على حدة بعلاقات تاريخية خاصة تمثّل مصدر اعتزاز وتقارب بين الطرفين.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة