Close ad

الري تناقش إعادة إحياء "أخلاقيات المياه" عربيًا وإفريقيًا من خلال مركزها الإقليمي

4-8-2016 | 13:49
الري تناقش إعادة إحياء أخلاقيات المياه عربيًا وإفريقيًا من خلال مركزها الإقليميجانب من المناقشة
أحمد سمير
عقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، اجتماعًا مع الدكتور رجب عبد العظيم وكيل الوزارة، والدكتور حسام الإمام مدير المركز الإقليمى لبحوث ودراسات أخلاقيات المياه، لمناقشة إعادة إحياء دور المركز الإقليمي الهام.
موضوعات مقترحة


وصرح وزير الري بأن المركز يهدف إلى أن تكون مصر منبرًا ومركزًا ومرجعًا للثقافة المائية عربيًا وإفريقيًا، من خلال العمل فى مجال التعليم، وتبادل الخبرات، وإنتاج المعرفة، والقيام بتحليل المشكلات المائية ووضع تصورات للحلول الممكنة لها من خلال الدراسات والبحوث والبرامج التدريبية المتخصصة فى أخلاقيات المياه، والتى ينفذها المركز بالتوافق مع ما تطبقه الجامعات البحثية، كذلك العمل على تفعيل وترسيخ واستدامة السلوك الأخلاقى فى إدارة واستخدام المياه.

وأوضح "عبد العاطي" بأن منظمة اليونسكو أنشأت اللجنة العالمية لأخلاقيات العلوم والتكنولوجيا عام 1997، وقامت بتكوين 4 لجان متخصصة، كان من ضمنها لجنة خاصة بــ"أخلاقيات المياه العذبة"، وبالتعاون مع «البرنامج الهيدرولوجي الدولي» التابع لليونسكو، والمعني بعلوم وإدارة الموارد المائية الطبيعية، وركزت هذه اللجنة أعمالها على موضوع أخلاقيات استخدام المياه العذبة.

ونتج عن هذا التعاون داخل جدران اليونسكو، إنشاء شبكة عالمية بحثية في مجال أخلاقيات المياه، تتمثل مهمتها الأساسية فى زيادة الاهتمام بالقضايا الأخلاقية المتعلقة بالاستخدام المستدام للموارد المائية، والمشاركة المنصفة لها بين قطاعات المجتمع، وبناء عليه فقد تم إنشاء ثلاثة مراكز بحثية في العالم كجزء من هذه الشبكة (كانبرا - استراليا) في عام 2000، ليغطى منطقة جنوب شرق آسيا، و(الباسيفيك، برجن - النرويج) في عام 2001، ليغطى منطقة الدول الإسكندنافية وبحر البلطيق، و(القاهرة - مصر) في عام 2003 ليغطى الدول العربية وإفريقيا، وهو المركز الذى تبنته وزارة الموارد المائية والرى.

يُذكر أن نشاط المركز الإقليمي بالقاهرة قد انخفض كثيرًا منذ عام 2011، ولذا تم عقد هذا الاجتماع لمناقشة العمل على إعادة إحياء نشاط هذا المركزالإقليمي من جديد. ##
كلمات البحث
اقرأ ايضا:
الأكثر قراءة