أخبار

بكار:‏ لقائي مع ليفني لم يكن سرًا‏..‏ ومخيون‏:‏ الحزب فخور بـ"نادر"

14-7-2016 | 15:23

نادر بكار وتسيفي ليفني

الاهرام المسائى -رحاب عبد المنعم‏
في أول رد فعل له بشأن ما أثير حول لقائه بوزيرة الخارجية الإسرئيلية السابقة‏،‏ كشف نادر بكار‏،‏ مساعد رئيس حزب النور لشئون الإعلام‏، أن الحزب وقياداته بصدد إعداد وتنظيم احتفالية له بمناسبة حصوله علي درجة الماجستير من جامعة هارفارد، في مسقط رأسه بالإسكندرية.


وقال بكار، إن الاحتفالية التي يعكف حزب النور علي التجهيز لها الآن للتأكيد علي عدم وجود أي غضب سواء داخل الحزب أو الدعوة السلفية، وإن كل ما تم تداوله حول وجود غضب من القيادات لا أساس له من الصحة، ويصنف في بوتقة الكذب والافتراءات التي اعتاد البعض عليها.

وأوضح بكار، أنه لم تكن هناك أي ترتيبات لعقد أي لقاء سري بينه وبين تسيبي ليفني، وأن ما حدث بينه وبين ليفني لم يكن لقاء سريًا، وإنما جاء في إطار أن جامعة هارفارد يحاضر فيها مسئولون وسياسيون من مختلف دول العالم.

وأشار مساعد رئيس حزب النور إلي أن هناك من يسعي لتشويه صورة حزب النور لكونه حزبا له تواجد في الشارع المصري وممثلا في مجلس النواب ويشارك ويبدي رأيه في جميع مشروعات القوانين التي تتم مناقشتها للنهوض والارتقاء بمصر.

من جانبه أكد الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور، أن الحزب تغمره فرحة كبيرة بحصول بكار علي درجة الماجستير، وأنه لا صحة لغضب أي قيادة من قيادات النور بما تم إثارته ونشره عن وجود لقاء سري بينه وبين وزيرة خارجية إسرائيل السابقة.

يأتي ذلك فيما أعلنت حركة لا للأحزاب الدينية أنها تقدمت ببلاغ يحمل رقم 9356 أمس ضد نادر بكار مساعد رئيس حزب النور لشئون الإعلام بعد لقائه بتسيبي ليفني وزيرة خارجية إسرائيل سابقًا.

وقالت الحركة في دعواها: إن نادر بكار شخصية عامة وذات صفة عمومية حيث إنه من قيادات حزب النور وعدم الإفصاح عما دار في اللقاء يجعل الشكوك تحوم حوله.

وكان المكتب الإعلامي لحزب النور قد أصدر بيانًا أمس أوضح فيه حقيقة ما تم نشره بخصوص لقاء بكار بوزيرة خارجية إسرائيل السابقة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة