محافظات

بالصور.. من سجلات الإجرام "حاميها حراميها".. شيخ بلد يقود تشكيلًا عصابيًا لتنفيذ السرقات في السر

3-7-2016 | 15:09

بالصور.. من سجلات الإجرام "حاميها حراميها".. شيخ بلد يقود تشكيلًا عصابيًا لتنفيذ السرقات في السر

قنا - محمود الدسوقي
كما في مشاهد الأفلام القديمة المصرية بالأبيض والأسود حين ينكشف زعيم عصابة تكون كافة الأدلة والبراهين بعيدة عنه، هكذا تبدو وقائع قصة خميس علي عون، التي دونتها دفاتر سجلات مصر منذ 130 سنة.


كان خميس علي عون أحد مشايخ الجزيرة الشقراء بمديرية الجيزة في عام 1889م والذي كان يتعامل مع الشرطة لضبط اللصوص وحفظ الأمن وفي نفس الوقت زعيم عصابة متخف يقود تشكيلا لتنفيذ السرقات المتعددة علي المصريين والأجانب في مديريتي الفيوم والجيزة بل يقوم بوضع الخطط والأفكار للصوص لتنفيذ السرقات دون وقوعهم في قبضة الشرطة التي كان يتعامل معها عن قرب.


في 17 يناير من عام 1889 أرسل قومسيون جنايات مديرية الجيزة لقومسيون الأشقياء العالي بوزارة الداخلية سير التحقيقات في قضية اكتشاف الشرطة لشيخ بلدة الجزيرة الشقراء يقود تشكيلاً عصابيًا عقب استجواب لصوص في قضايا سرقات متعددة.

كيف تم اكتشاف خميس علي عون شيخ الجزيرة الشقراء والقريب من الشرطة والذي كان يتعامل معها ؟.. البداية كانت من خلال سرقات لمحصولات الخواجة أمانويل الذي لم تحدد الوثيقة جنسيته الأجنبيه هل كان إيطاليا أم يونانيًا والذي كان يعيش ويتاجر في الجيزة وسرقة ساقية في مديرية الفيوم.

يقول الباحث التاريخي أحمد الشقيري لــ"بوابة الأهرام" أن عون أحد مشايخ الجزيرة الشقراء بالجزيرة تم اكتشافه بالصدفة من خلال استجواب مجموعة من اللصوص قاموا بتنفيذ واقعة سرقة علي ساقية ملك المرحوم نعمان بك بالفيوم وعلي محصولات زراعية كانت تخص الخواجة أمانويل بالجيزة.

اللصوص لم يأكدوا للشرطة أن خميس عون هو زعيمهم ربما لأنهم لايعرفونه فهم مجموعة بسيطة ضمن تشيكل عصابي أكبر لايعرف فيه صغار اللصوص من يحركهم إنما كانت اعترافات بعضهم تؤكد أن شيخ بلدة الجزيرة الشقراء خميس عون قام باستضافتهم في منزله عقب قيامهم بتنفيذ السرقات وهروبهم للجيزة في منطقة العياط ثم اتجاههم للجزيرة الشقراء.


يوضح الشقيري أن قومسيون جنايات مديرية الجيزة أصدر قرارًا برقم 44 بأنه إذا ثبت أن عون شيخ الجزيرة الشقراء متورط مع أفراد العصابة ويحركها في تنفيذ سرقات ومنها سرقة ساقية نعمان بك فأنه سيحبس غيابيا لمدة سنتين كما قرر قومسيون جنايات مديرية الجيزة استجوابه وأعلان الشرطة له بالحكم الصادر ضده مع التأكيد علي عمل تحريات لازمة عنه لمعرفة الحقيقة.

تم إعلان عون من خلال الشرطة بقرار قومسيون جنايات مديرية الجيزة وبالحكم المتوقع منها لوثبت أنه يدير تشكيلاً عصابيًا فأنكر كل التهم المنسوبة إليه، مؤكدًا أنه لايعرف اللصوص الذين ادعوا أنه قام باستضافتهم في منزله ولم يكتف عون بذلك أيضا بل طالب الشرطة باستجواب مشايخ أهالي الناحية وسؤالهم هل قام باستضافة غرباء عنده أم لا وهو الطلب الذي رفضت الشرطة تنفيذه وقامت بإطلاق سراحه بعد أنكاره وعدم وجود قرينة وحجة تثبت تورطه ثم قامت بالتحريات طبقا لقرار قومسيون أشقياء مديرية الجيزة الذي ألزمها بعمل تحريات.

تؤكد الوثيقة أن التحريات السرية التي تمت بعد عدة شهور من خلال ضبط لصوص آخرين قاموا بالسطو علي عدة منازل أثبتت أن عون شيخ الجزيرة الشقراء اتجه في يوم واقعة سرقة لجهة العياط حيث قام معاون البوليس بأخبار عون أنه تم ضبط 4 أشخاص من بلده بمواش وأنه يريد منه بصفته شيخ البلدة التعرف عليهم .


أمام معاون البوليس أكد عون أنه لايعرف هؤلاء اللصوص لأنهم ليسوا من بلده سوي شخص واحد يدعي نزلاوي لقيامه باستئجار أطيان ببلده بالجزيرة الشقراء وقام معاون البوليس بتسليم الشخص نزولاي لعلي عون بصفته شيخ بلدة مطالبا له بتسليمه للشرطة ثاني يوم حين يتم استدعاؤه.

تأكدت الشرطة أن نزولاي مسجون هارب في سرقة محصولات الخواجة أمانويل ومن ثم طالبت شيخ البلدة زعيم العصابة المتخفي بتسليمه لها ليقوم عون شيخ البلدة بتأخير تسليمه.

ويؤكد الشقيري أن الشرطة حين تأخر عليها علي عون شيخ بلدة الجزيرة الشقراء في تسليم المتهم نزولاي قامت بتدوين الواقعة في محضر لافتا إلى أن الوثيقة أكدت أن علي عون غائب ولم يقم بتسليم المتهم مما جعلها تقرر استجواب اللصوص الآخرين.

يحيي زايد المتهم في سرقة منزل محمد أبوسنادة أخبر الشرطة أنه توجه مع نزولاي الذي قام علي عون بتهريبه من الشرطة مع شخص آخر يدعي الجالي أبوعوام بطريق السكة الحديد للجزيرة الشقراء حيث قاموا بالتوجه لمنزل علي عون شيخ البلدة لانتظار باقي المجموعة بالمواشي المسروقة وأوضح زايد للشرطة أن بعد 3 أيام من وجودهم في منزل علي عون تم إخبارهم بضبط رفقائهم بالمواشي في جهة العياط مما جعل علي عون شيخ البلدة ونزلاوي يقرران التوجه لجهة العياط لتحرير اللصوص والمواشي من الشرطة.

حين ذهبا لجهة العياط تمكنت الشرطة من القبض علي نزلاوي الذي سلك طريقًا مختلفًا عن زعيم العصابة علي عون بعد عمل خطة مما جعل عون يرجع لمنزله ثانية ليفاجأ بأن معاون البوليس قام بالاتيان له باللصوص كي يتعرف عليهم بصفته شيخ بلدة الجزيرة الشقراء.

وأكد المتهم يحيي زايد في استجوابه أن علي عون توجه مع صديقه الجالي أبوعوام إلي محل أقامتهما مضيفًا أن أحد اللصوص ويدعي إبراهيم عابدين والذي قام بالسطو علي عائلة أبوجازية يقوم بالتردد علي خميس عون شيخ بلدة الجزيرة الشقراء أيضا.

بعد اعترافات المتهم يحيي زايد وبعد غياب علي عون وتأخيره في تسليم النزولاي قرر القومسيون العالي لوزارة الداخلية بعد المداولة بين أعضائه بالاستفهام فورًا من مشايخ الجزيرة الشقراء بالجيزة عن شيخ البلدة خميس علي عون وعن أحواله وسيرته كما قررت باستدعاء معاون بوليس العياط وسؤاله في قيام علي عون بتأخير تسليم المتهم نزلاوي وعن قضية سرقة محصولات الخواجة أمانويل والمحكوم فيها علي شيخ البلد خميس علي عون بالحبس سنتين غيابيا طبقا لقرار قومسيون جنايات مديرية الجيزة.

هل استمر هروب علي عون زعيم العصابة المتخفي كثيرًا وماذا تم في قضيته.. أسئلة لم تجبنا عنها الوثيقة التي زيلت القرار بإمضاءات أعضائها.



اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة