محافظات

بالصور.. من سجلات الإجرام .. الأب يعترف للشرطة "ولدي يرتكب المفاسد" ويرفض ضمانه في واقعة سرقة

1-7-2016 | 17:17

سجلات الاجرام

قنا - محمود الدسوقي
"لدي إبراهيم مرتكب المفاسد وداير من صغر سنه بلا مأوي" هذا ما نطق به المواطن هلال حسن أمام الشرطة منذ أكثر من 130 سنة في قضية ضبط ولده في واقعة سرقة عزبة جعفر باشا بشبرا" نقلنا هذا حرفيًا من سجلات الإجرام.


الوالد هلال حسن الذي تكبد مشقة المواصلات من محل إقامته في بني سويف وقام ولده الثاني فرج باصطحابه لقسم شرطة الأزبكية في عام 1887م طلب من الشرطة، كما دونت وثيقة قومسيون أشقياء الداخلية بحق التصرف مع ولده الجاني إبراهيم ورفض رفضًا قاطعًا أن يضمنه.

في أغسطس من عام 1887م أرسل قومسيون أشقياء محافظة مصر والتي تطلق على القاهرة حاليًا محضر نمرة 5 والمدون فيها محضر قسم شرطة الأزبكية نمرة 176 لقومسيون أشقياء وزارة الداخلية للبت في قضية ضبط إبراهيم هلال في واقعة سرقة عزبة جعفر باشا الكائنة بمنطقة شبرا بالقاهرة ورفض والده المقيم بالصعيد ضمانه.

يقول أحمد الشقيري الباحث التاريخي لــ"بوابة الأهرام" إن المحضر المرسل لقومسيون أشقياء وزارة الداخلية أكد أنه من خلال البحث والتحريات عن واقعة سرقة عزبة سعادة جعفر باشا تم ضبط إبراهيم هلال 30 سنة من خلال المخبرين السريين؛ حيث اتضح أنه له جملة سوابق سرقات، وخاصة في جهة شبرا.

في عام 1857م في أواخر عهد سعيد باشا ولد إبراهيم هلال بمدينة الواسطي ببني سويف وعاصر كافة الأحداث التي شهدتها مصر في عصره وفي عصر عهد الخديو إسماعيل ونجله توفيق إلا إن إبراهيم دفعته الأزمة الاقتصادية الخانقة للرحيل من الصعيد للقاهرة.

يؤكد الشقيري أن إبراهيم قام بتنفيذ الكثير من السرقات في نواحي القاهرة مما جعل الحكومة تصدر قرارا بإبعاده لبلدته ببني سويف ورغم ذلك كان يهرب للقاهرة ليمارس فيها السرقات مثلما أكدت وثيقة القومسيون.

بعد القبض عليه في واقعة سرقة عزبة جعفر باشا بشبرا أكدت التحريات أن مأمور سجن مصر أكد وجود 3 سوابق حكم عليه فيها بمدة أقصاها 3 سنوات وكان إبراهيم بعد أن ينهي مدة السجن يعود للسرقات ثانية.

يضيف الشقيري أنه تم ضبط إبراهيم هلال دون تلبس في سرقة عزبة جعفر باشا بشبرا لافتًا أنه تم ضبطه عن طريق الاشتباه فقط من خلال كل من عبدالنبي عدوي وعبداللطيف محمود المخبرين في الشرطة، مشيرًا إلى إنه تم إرسال برقية لمديرية بني سويف للاستفهام عن إبراهيم هلال وسجله الإجرامي.

لم يكن يمارس إبراهيم هلال السرقة في بلدته، ربما خوفًا من والده، وهذا ما دلت عليه البرقية نمرة 19؛ حيث أكدت مديرية بني سويف أنه ليس من المعلوم أن له سوابق مؤكدة أنه لم يستدل علي وجود سوابق له في سجل أخلاق المديرية.

يوضح الشقيري أن عدم وجود دليل واضح علي قيام إبراهيم هلال بسرقة عزبة جعفر باشا هو الذي جعل الشرطة تقوم باستدعاء والده ليقوم بضمانه، مشيرًا إلي أنه في 9 إبريل من عام 1887م وقف والده وشقيقه أمام الشرطة.

أكد هلال حسن والد إبراهيم رفضه القاطع لضمانة ولده، مؤكدا أن من عاداته ارتكاب المفاسد أما شقيقه فرج هلال فقد أكد مثل والده أن شقيقه إبراهيم داير من صغر سنه بلا مأوي ولا يعلم محل مستقره.

بعد التداول بين الأعضاء قرر القومسيون العالي لوزارة الداخلية تأييد قرار قومسيون أشقياء محافظة مصر بإلحاق إبراهيم هلال للفرق الإصلاحية بعد قيام والده وشقيقه برفض ضمانه.

1


1


1


1


1


1

اقرأ ايضا:

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة