Close ad

.. وثالثهما الشيطان !

14-6-2024 | 18:23
 وثالثهما الشيطان رحلة الصديقان..!

خالد لطفي

موضوعات مقترحة

تعرف على أصدقاء السوء الذين وجهوا له الدعوة للسهر معهم حتى الساعات الأولى من الصباح لتعاطي المواد المخدرة بمختلف أصنافها والتي أدمنها بعد فترة قصيرة من جلساته الماجنة ولم يستطع البعد عنها وأصيب بالهزل ولم يعد قادراً على الخروج لكسب قوت يومه.

وقتها ودون أدنى تفكير عقد العزم على الانضمام لتشكيل عصابي لسرقة السيارات في غفلة من أصحابها أو بنظام الإكراه على الطرق السريعة وأجاد في هذا النشاط الذي حقق له أرباحا مادية لا بأس بها حتى سقط مع رفاقه في قبضة الأجهزة الأمنية وقضى خلف الأسوار الحديدية الحكم الصادر ضده في القضية وداخل السجن تعرف على أحد الأشخاص ودعاه عند انتهاء مدة الحبس لمشاركته في تجارة الكيف التي تنعش أحوالهم المادية سريعاً وبالفعل حدث ذلك واتفق الصديقان على جلب الهيروين من المصادر السرية تمهيداً لإعادة بيعها لزبائنهم من أولاد الذوات والطبقات المهنية المختلفة ميسورة الحال.

ذاع صيتهما وأصبح الاثنان ملاذاً للمدمنين الذين يتوافدوا عليهما من مناطق متفرقة وفي أوقات مختلفة من النهار والليل لشراء احتياجاتهم من الهيروين الخام بأسعار أقل من مثيلاتها في سوق المخدرات ولخطورتهما الشديدة طالبت مصلحة الأمن العام بوزارة الداخلية سرعة استهدافهما بعد تعدد شكاوى المواطنين نحوهما وعقب مجهودات مضنية في البحث والتحري تمكن رجال مباحث الإسماعيلية من الإمساك بهما متلبسين وبحوزتهما لفافات من الهيروين ومبلغ مالي وتحرر المحضر اللازم لهما وتولت النيابة العامة التحقيق.

كان اللواء هشام مروان مدير أمن الإسماعيلية عقد اجتماعاً مع نائبه لبحث ومناقشة المعلومات الواردة لهما بشأن وجود بؤر ثابتة ومتحركة لبيع الهيروين والحشيش والأفيون والبانجو والحبوب المخدرة يتردد عليها المدمنون من الجنسين لشراء ما يلزم من أصنافها الأمر الذي يعد عملاً إجرامياً يستوجب إلقاء القبض على تجار الكيف وتقديمهم لمحاكمات عاجلة.

تم تشكيل فريق بحث من ضباط المباحث العامة ودلت التحريات أن المدعو منصور 40سنة سنة-عاطل سبق اتهامه في 9 قضايا متنوعة قضى منها 5 سنوات داخل السجن متهماً في السطو على السيارات بصحبة تشكيل عصابي.

وأضافت التحريات أن المتهم تعرف في محبسه على المدعو "محمد" سبق اتهامه في خمس قضايا مخدرات ومطلوب في أخرى جديدة واتفق معه على العمل في ترويج الهيروين من أجل الثراء السريع ونجح الاثنان في إيجاد المصدر السري الذي يمنحه بضاعتهم وبالكميات التي يريدونها.

وأشارت التحريات إلى أن الصديقين وزعا الأدوار فيما بينهما وتبادلا عملية طرح بضاعتهما المحرمة لدى عملائهما وانتعشت جيوبهما بالمال الوفير الذي بدل أحوالهما من ضيق ذات اليد لليسر لاسيما وأنهما توسعا في نشاطهما ولم يعد قاصراً على المنطقة التي يتواجدا في نطاقها.

وبعرض التحريات على النيابة تم استصدار إذن لضبط الجناة وأعد ضباط المباحث أكمنة ثابتة ومتحركة للقبض على الجناة بدعم ومساندة من رجال الشرطة السريين وعندما حانت ساعة الصفر اتجهوا صوبهما متنكرين في ملابس مدنية ووجدوا معهما كميات من تذاكر الهيروين وسيارة ملاكي مسروقة يستخدمونها في تنقلاتهما لبيع البودرة وتم اصطحابهما وسط حراسة أمنية مشددة لغرفة التحقيقات.

وبمواجهتهما بما أسفرت عنه التحريات وواقعة الضبط اعترفا بالاتجار في المواد المخدرة بقصد التربح منها وبعرضهما على النيابة العامة تم حبسهما 4 أيام على ذمة التحقيق ومراعاة التجديد لهما في الميعاد وإحالتهما لمحكمة الجنايات.