Close ad

شهد توقيعها وزير النقل .. مذكرة تفاهم لانشاء أول مشروع من نوعه فى مصر لتخريد السفن بميناء دمياط

29-5-2024 | 18:21
شهد توقيعها وزير النقل  مذكرة تفاهم لانشاء أول مشروع من نوعه فى مصر لتخريد السفن بميناء دمياط في اطار تنفيذ التوجيهات الرئاسية بتعظيم التعاون مع شركات القطاع الخاص وزير النقل يشهد توقيع مذكرة ت

عادل عباس: شهد وزير النقل، الفريق مهندس كامل الوزير، توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة القابضة للنقل البحري والبـرى، وشركة الوحدة للتنمية الصناعية لإنشاء أول مشروع من نوعه في مصر؛ لتخريد السفن وإعادة تدوير الخردة الناتجة عنها، على مساحة 155 ألف متر (450 عرض × 350 طول) فى المنطقة الواقعة فى غرب الحاجز الغربي لميناء دمياط مع إنشاء حاجز بحرى بطول كيلو ونصف الكيلو؛ لمواجهة عوامل الإطماء على أن تتم عمليات التكتريك  وفقًا للتصورات والملامح التي تحددها وزارة النقل .. قام بالتوقيع على المذكرة  الدكتور عمرو مصطفى، العضو المنتدب التنفيذي للشركة القابضة و جمال الجارحي، رئيس مجلس إدارة شركة الوحدة للتنمية.

موضوعات مقترحة

أكد وزير النقل؛ أن هذا التوقيع يأتي في إطار تنفيذ التوجيهات الرئاسية بتعظيم التعاون مع القطاع الخاص في مختلف المشروعات ومنها مشروعات النقل، وفي ضوء المناخ الاستثماري الواعد والحوافز الاستثمارية المختلفة التي تهدف إلى تحقيق الأهداف التنموية لتنفيذ مشروعات مميزة فى مجالات مختلفة بما يعود ايجابيًا على الاقتصاد القومي.

وأوضح الوزير؛ أن هذا المشروع قائم على الاستثمار فى توفير المواد الخام الخاصة بصناعة إستراتيجية عظيمة وهى صناعة الحديد والصلب ، وذلك عن طريق استبدال مصانع الحديد والصلب لاستيراد الخردة الصلبة من الخارج بالخردة التي ستتوافر من هذا المشروع، بحيث يتم إدخال الحديد الصلب الخردة الناتج عن إعادة التدوير غالى نظام بيئى مستدام لإنتاج الحديد الصلب الأخضر ..  لافتًا إلى أن المشروع يتضمن إنشاء وتدوير أول ساحة تخريد للسفن الكبيرة والمتوسطة والصغيرة حسب المعايير الدولية المؤهلة للتعامل مع كبرى شركات السفن والحاويات مما يسفر عنه إنتاج المواد الخام اللازمة لمصانع الحديد عن طريق إنشاء بنية تحتية مؤهلة للحصول على الرخص الدولية لشراء جميع السفن وفقًا لتوصيات مؤتمري هونج كونج  وبيزل وكذلك العمل على تنفيذ متطلبات اللائحة الأوربية لإعادة تدوير السفن وذلك وفقًا لقرار التنفيذ الصادر من الاتحاد الأوربى رقم 2323 لسنة 2016 .

يذكر أن مصر تنتج حوالي 8 مليون طن حديد تسليح سنويًا في حين أن السعة الإنتاجية لمصانع الحديد المرخصة حوالي 16 مليون طن وذلك لعدم توافر الخردة بالسوق المحلية ، حيث يتم تدبير حوالي 1.5 مليون طن خردة سنوياً من السوق المحلية ويتم استيراد حوالي 3 ملايين طن خردة من الخارج ومخطط أن يساهم المشروع في إنتاج 1.5 مليون طن خردة سنويًا من ناتج تخريد السفن في غضون 5 سنوات من بداية المشروع مما يعني تدبير نسبة 66% من إجمالي الخردة المطلوبة لإنتاج حديد التسليح من السوق المحلية وتقليل الاعتماد على الخردة المستوردة من الخارج بما يساهم في تقليل الاعتماد على العملة الأجنبية، كما يساهم المشروع في توفير حوالي 4 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

 

اقرأ أيضًا: