Close ad

حجازى: توجيهات من القيادة السياسية بالتوسع في مدارس التكنولوجيا التطبيقية

17-4-2024 | 16:02
حجازى توجيهات من القيادة السياسية بالتوسع في مدارس التكنولوجيا التطبيقيةحجازى: توجيهات من القيادة السياسية بالتوسع في مدارس التكنولوجيا التطبيقية

 

موضوعات مقترحة

 

 

 

 

أكد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن هناك خطة استراتيجية لتطوير التعليم الفني، مشيرا إلى أن تطوير التعليم الفني يواجه العديد من التحديات، ولكن بدأت الصورة الذهنية للتعليم الفني تتغير بشكل إيجابي، مؤكدا أن هناك توجيهات من القيادة السياسية بالتوسع في مدارس التكنولوجيا التطبيقية

وأضاف وزير التربية والتعليم، أن هناك خطة لدى الحكومة المصرية لتطوير منظومة التعليم الفني وذلك من خلال خمسة محاور وتتضمن "تحسين جودة التعليم الفني وتطوير معايير الجودة، وتحسين مهارات المعلمين، لأنه العمود الفقري للعملية التعليمية، وتبني مناهج دراسية قائمة على منهجية الجدارات، ومشاركة أصحاب الأعمال في تطوير التعليم الفني، تغيير الصورة النمطية عن التعليم الفني وتشجيع الطلاب للالتحاق بالتعليم الفني.

 

جاء ذلك خلال مشاركته في ملتقى "إديو تيك إيجيبت" في نسخته الثالثة بالشراكة مع المبادرة الوطنية لتطوير الصناعة "ابدأ" وتحت رعاية ومشاركة وزارات التربية والتعليم والتعليم الفني، والتخطيط والتنمية الاقتصادية، والتعليم العالي والبحث العلمي، العمل والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والإنتاج الحربي، والتجارة والصناعة، والبترول والثروة المعدني، والهجرة، وكذلك اتحاد الصناعات المصرية.

 

ويأتي هذا الحدث انطلاقا من توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي المستمرة للاهتمام بالتعليم الفني وتطويره وربطه بالصناعة وبملفات التنمية، واعتباره أحد أهم دعائم البرنامج الوطني للإصلاحات الهيكلية، ومحورا أساسيا في خطة الدولة لجلب الاستثمارات الخارجية باعتبار الأيدي العاملة المحترفة المدربة والمتنوعة في عدة مجالات محفز هام للمستثمرين الأجانب خاصة في القطاعات الاقتصادية الثلاثة الأساسية الصناعة والزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 

وتستهدف نقاشات المنتدى، التي يشارك فيها خبراء مصريون ودوليون، تحسين كفاءة سوق العمل داخليا، والتوسع في مدارس التكنولوجيا التطبيقية بهدف تطوير وتشجيع التعليم الفني التكنولوجي والتدريب المهني لصقل الأيدي العاملة المصرية بالمهارات والجدارات، كما يهدف المنتدى والمعرض المصاحب له إلى دعم جهود الدولة في تغيير الصورة الذهنية النمطية للمجتمع عن التعليم الفني وتطوير الأيدي العاملة المدربة للعمل داخل وخارج مصر.

 

ويقام المنتدي والمعرض، بالشراكة مع مفوضية الاتحاد الأوروبي في مصر، مشروع "قوى عاملة مصر" المُمول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، الهيئة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، برنامج التعليم المتعدد MEPEP  الممول من الاتحاد الأوروبي والمنفذ من قبل الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي، برنامج دعم الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بالتعليم الفني TEREEE الممول من بنك التعمير الألماني KFW و الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة.

 

ويشارك بالملتقى، خلال اليومين 200 خبير من مصر وعدة دول أوروبية ومن الولايات المتحدة الأمريكية لمناقشة ضمان جودة واعتماد التعليم الفني محليا ودوليا، ومستجدات مجالس المهارات القطاعية التي تعدها وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وشراكة القطاع الخاص للحكومة في تحسين مخرجات التعليم الفني، والتوسع في فرص وبرامج التعليم العالي بالجامعات التكنولوجية وربطها بتخصصات مدارس التكنولوجيا التطبيقية، وبحث دور التعليم الفني في التحول إلى الاقتصاد الأخضر لتحقيق التنمية المستدامة، وتدويل التعليم الفني وتعزيز الشركات الدولية لسهولة انتقال العمالة المصرية إلى الخارج.

 

 

اقرأ أيضًا: