Close ad

"مقاول" الكيف

30-11-2023 | 14:59
مقاول الكيف"مقاول" الكيف

الإسماعيلية- خالد لطفى:

موضوعات مقترحة

نشأ "شمندى" فى أسرة متوسطة الحال ليس بينها أى عنصر إجرامى يحرص أفرادها على أن تكون علاقتهم بالمقربين إليهم وجيرانهم طيبة للغاية بعيدة عن المشاكل والأزمات وعندما اشتد عوده اتجه للعمل فى المعمار وحقق نجاحات لا بأس بها حتى أصبح مقاولاً يحصل على أعمال مختلفة فى القطاع الخاص والحكومى وبدلاً من التوسع فى مجاله الذى تميز فيه عن غيره وأن يرضى بالمال الحلال فإذا به ينحرف عن الطريق الصحيح بعد أن أدمن المواد المخدرة وبات أسيراً لها لا يقدر البعد عنها يسهر حتى الساعات الأولى من الصباح مع أصدقاء السوء ويحرص على حضور الأفراح وجلسات السمر والفرفشة ينفق ببزخ غير مدرك أن العمليات الإنشائية التى تعاقد عليها أصابها الإهمال ولم يصرف مستخلصاتها لتتراكم الديون عليه ويطارده العمال بالاتصالات والمقابلات الشخصية للسؤال عن حقوقهم المالية وقتها لعب الشيطان فى رأسه ووجد أن أنسب السبل للحصول على المال الاتجار فى الحشيش الخام وراح يبحث عن المصادر السرية التى توفر له الكميات اللازمة من هذا المخدر حتى وجدها واتفق معها على عقد صفقات بموجبها تدبر له ما يلزم من الحشيش بسعر الجملة ونجح فى فتح سوق بالقاهرة واستثمر علاقاته مع الطبقات المهنية المختلفة أن يقوموا بشراء هذا المخدر منه دون غيره وعندما اتسع نشاطه الآثم استعان باثنين من المقربين إليه أحدهما مسجل خطر لكى يواجه زيادة الطلبات الكثيرة على الحشيش الذى يطرحه للبيع بين عملائه وحقق مع رفيقيه ثروة من المال ولم يدر بخلدهم أنهم قد يسقطوا متلبسين فى أى لحظة ويزج بهم فى السجون متهمين فى قضايا المخدرات ورفض النصائح التى أسديت إليه للبعد عن هذه المخاطر وأن يكتفى بعمله الأصلى مقاولاً  إلا أنه أصر على مشوار انحرافه وخروجه عن القانون ونظراً لخطورته وضعته مصلحة الأمن العام بوزارة الداخلية على قائمة المطلوب ضبطهم وتمكن رجال مباحث الإسماعيلية من رصد تحركات عصابة الكيف أثناء حضورهم من محل إقامتهم للالتقاء بمصادرهم التى تمنحهم ما يحتاجونه من المخدرات وقاموا باستهدافهم وتم ضبطهم متلبسين وبحوزتهم كمية من الحشيش الخام  وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.

كان اللواء هشام مروان مدير أمن الإسماعيلية قد عقد اجتماعاً مع مدير إدارة البحث الجنائى لمناقشة ودراسة المعلومات الواردة لهما بشأن وجود بؤر إجرامية يزاول من داخلها نشاط الاتجار بالمواد المخدرة تستوجب ملاحقة من يعمل بها وضبطه واتخاذ الإجراءات القانونية حياله حتى لا يتمادى فى أفعاله التى تضر المجتمع المحيط به.

تم تشكيل فريق من ضباط المباحث ودلت تحرياتهم أن المدعو شمندى 40سنة مقاول بناء  تعرف على محمود  24سنة نجار مسلح له سجل جنائى وفتحى 30 سنة عاطل وارتبطوا بعلاقة وطيدة مع بعضهم البعض وحثهم الأول على الاتجار فى الحشيش الخام لأنه السبيل الوحيد فى تعويض الأزمة المالية التى يعيشونها للعائد المادى الجيد الذى يوفره لهم ويقضى على معاناتهم مع أسرهم وأضافت أن زعيم عصابة الكيف عقد اتفاقات مع مصادر سرية واشترط عليها توفير حصتين له من الحشيش الخام أسبوعياً يأتى إليهم لشرائها وتصريفها بطرقهم الخاصة بين زبائنهم الذين يثقوا فى التعامل معهم وأشارت التحريات إلى أن المتهمين من تجار المخدرات المعروفين فى محيط محل إقامتهم ويتردد عليهم المدمنين للحصول على الحشيش المغربى الفاخر بثمن يقل عن مثيله فى أسواق أخرى وهذا ما شجع المتهمين لزيادة حجم تعاملاتهم وبعرض التحريات على النيابة تم استصدار إذن لضبط عصابة الكيف وأعد ضباط مباحث القسم ورجال الشرطة السريين للإمساك بهم ونصبوا لهم كميناً وتم ضبط الجانى الأول والثالث داخل سيارتهما  متلبسين وبحوزتهم كمية من الحشيش الخام وطلقات حية وفارغة وهاتفين للمحمول ومبلغ مالى وبمواجهة تجار الكيف بما أسفرت عنه واقعة الضبط انهاروا واعترفوا بالاتجار فى المخدرات للتربح من وراءها وبعرضهم  على وكيل النيابة العامة أمر بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق ومراعاة التجديد لهم فى الميعاد.

اقرأ أيضًا: