راديو الاهرام

عصر جديد من "التنمية الصناعية" فى أسوان

4-12-2022 | 15:38
عصر جديد من التنمية الصناعية فى أسوانعصر جديد من " التنمية الصناعية " فى أسوان

أجندة " خاصة " لجذب الاستثمارات إلى أسوان تعتمد على استغلال الموارد الطبيعية .. وتوطين صناعة " الجرانيت "

موضوعات مقترحة

 

" كيما 2 " من التعثر إلی النهوض بتكلفة 6,11 مليار جنيه .. و3 مصانع للأسمدة الفوسفاتية قريبا فى إدفو

حل مشكلات منطقة " العلاقى " ودراسة مدها بالغاز الطبيعى .. وسباق مع الزمن لترفيق 27 مصنعا جديدا

 

مصانع متوسطة وصغيرة بمجمع " الجنينة والشباك " فى النوبة لخدمة منتجات النقرة الزراعية

 

أسوان - عز الدين عبد العزيز:

فى أسوان كانت ولاتزال قضية التنمية الصناعية هى الشغل الشاغل للقيادة السياسية التى قامت مؤخرا بانتشال عدد من الصروح الصناعية من عثرتها ضمن خطتها المتكاملة للنهوض بالصناعة، وعلى سبيل المثال مصنع كيما 2 للأسمدة الذى افتتحه الرئيس عبدالفتاح السيسي العام الماضي بعد أن توقفت أعمال إنشائه عقب أحداث يناير 2011، ومصنع لب الورق وتطوير ورفع كفاءة مصنع الفيروسيلكون بإدفو .. وضمن الخطة أيضا جهود تذليل عقبات الاستثمار الجاذب للتصنيع وطرح أجندة أسوانية استثمارية خاصة ترتكز علی استغلال الخامات المعدنية والمحجرية وتصنيعها، بخلاف حل كافة مشكلات المنطقة الصناعية بالعلاقي " المتراكمة " وقرب بدء تشغيل مجمع الصناعات " الحرفية " الصغيرة والمتوسطة بقرية الجنينة والشباك بمركز نصر النوبة .. والذى تم إنشاؤه ضمن 13 مجمعا فى 12 محافظة لدعم هذا النوع من الصناعة وتوطينه.

 

" المحاور " فى خدمة الصناعة

أكد اللواء أشرف عطية محافظ أسوان أن الرئيس عبدالفتاح السيسى حريص كل الحرص علی تنمية المشروعات الصناعية بأنواعها الكبيرة والمتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر في مصر عامة وأسوان خاصة، الأمر الذي سوف ينهض بالصناعة كركيزة للاقتصاد والتنمية، ومن أجل هذه التنمية فقد أقامت الدولة العديد من المحاور النيلية التى منها فى أسوان كلابشة ودراو والخزان البديل بالإضافة إلی الاهتمام برفع كفاءة شبكات الطرق والموانئ الجوية والبرية التي ستخدم المنطقة التجارية الحرة الجديدة وأيضا المصانع التي ستقوم علي استغلال المنتجات الزراعية في توشكی والثروات المحجرية والتعدينية بمنطقة وادى العلاقى.

وأكد المحافظ أن المناطق الصناعية ومجمعات الصناعات الصغيرة والمتوسطة فى أسوان تعد بمثابة طاقة الأمل فى النهوض بالصناعة، لذا أبدت القيادة السياسية اهتماما كبيرا بإنشاء هذه المناطق وتشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر  بالمحافظة التى تضم المنطقة الصناعية الكبرى بطريق وادي العلاقى، بالإضافة إلی المنطقة الحرفية بقرية الجنينة والشباك في مركز نصر النوبة، والتى ستمثل إضافة قوية للتنمية البشرية بالنوبة، خاصة أنها علی مقربة من مشروع وادى النقرة الزراعى بمنتجاته الهائلة .

 

27 مصنعا جديدا

وأوضح محافظ أسوان أن بالمنطقة الصناعية بالعلاقى تضم ما يقرب من 150 مصنعا صغيرا ومتوسطا باستثمارات مبدئية تصل إلی 450 مليون جنيه، وقال إن هذه المنطقة  تم إنشاؤها بموجب قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1409 لسنة 1994 علی مساحة 222 فدانا وهی مقسمة إلى منطقتين، الأولی المجمع الصناعى الذى يشتمل علی ورش هيئة التنمية الصناعية بإجمالى 530 ورشة والورش التابعة للمحافظة بإجمالى 288 ورشة، والثانية للمشروعات الاستثمارية المتمثلة فى المصانع الصغيرة والمتوسطة.. وفى الطريق 27 مصنعا جديدا  باستثمارات تصل لنحو 108 ملايين جنيه، وعدد من المصانع المتخصصة فى إنتاج الأثاثات والبويات وصقل وتقطيع خامات الرخام والجرانيت .

 

 

حل مشكلات " العلاقى "

أوضح العميد أحمد عز المشرف علی المنطقة الصناعية بالعلاقى أن جهود المحافظة فى النهوض بالمنطقة لا تتوقف، حيث يحرص  اللواء أشرف عطية محافظ أسوان علی الالتقاء بالمستثمرين والمنتفعين لتذليل العقبات وحل المشكلات التي تواجههم للمساهمة فى إيجاد الحلول الواقعية التي تضمن انتظام الإنتاج، ومن أبرز هذه المشاكل التي تم حلها مشكلات مياه الشرب والصرف الصحى والكهرباء والطرق واحتياجات الخدمات العامة وتراكم فوائد الإيجارات علی أصحاب الورش الحرفية الصغيرة لسنوات ماضية .

 

50 فدانا ...امتداد جديد للمنطقة الصناعية

في الوقت الذى كشف فيه اللواء أشرف عطية محافظ أسوان عن مخاطبة المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة التعدينية لدراسة " مد " خط للغاز الطبيعى إلی المنطقة الصناعية لتوفير الطاقة النظيفة والأرخص سعراً، أكد المحافظ تخصيص مساحة 10 آلاف متر لإنشاء أكبر مصنع للرخام والجرانيت عن طريق  المحافظة، وقال إنه وفى إطار النهوض بالصناعة ومشروعات المنطقة تم التنسيق مع الهيئة العامة للتنمية الصناعية لخلق امتداد جديد لـ " المنطقة " بمساحة 50 فدانا لإنشاء عدد من المصانع جديدة يتحقق من خلالها الاستفادة المثلى للمزايا النسبية المتعلقة بالاحتياطيات الهائلة  من الجرانيت والرخام بدلاً من نقله إلى خارج المحافظة، وأضاف المحافظ أن العمل جارى فى ترفيق 27 مصنعا صغيرا ومتوسطا جديدا تمهيداً لافتتاحها قريبا .

 

طرح وحدات " الجنينة والشباك " الحرفية

وجاء اختيار الظهير الصحراوى لقرية الجنينة والشباك بمركز نصر النوبة ليكون الحاضن لمجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة " الحرفية " والتى تعد الأولى من نوعها فى هذه المنطقة، وكشف اللواء أشرف عطية محافظ أسوان عن طرح المرحلة الأولى للوحدات الحرفية من خلال هيئة التنمية الصناعية، حيث تضم 14 جمالونا لعدد 308 ورشة للصناعات الصغيرة والمتوسطة من إجمالى المستهدف وهو 830 ورشة مقامة على مساحة 73 ألفا و800 متر وستمتد فيما بعد لتصل إلي 57 فدانا.

 

التصنيع الزراعى

وأكد محافظ أسوان أن هناك خطة موضوعة بشأن امتداد المنطقة وإنشاء مصانع جديدة تقوم على التصنيع الزراعى الذى تتميز به منطقة مشروع وادى النقرة، وذلك للاستفادة من محاصيل النباتات العطرية ومخلفات قصب السكر والنخيل وغيرها فى تشغيل هذه المصانع الجديدة التي ستنهض بالصناعة التكميلية للمنتجات الزراعية .

 

" حياة كريمة " تدعم المشروعات الصغيرة بالقرى

ضمن مبادرة الرئيس السيسي  "حياة كريمة " أكد اللواء أشرف عطية محافظ أسوان أن هناك تنسيقا مع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر وعدد من مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية من أجل ضخ حزمة من المشروعات المتنوعة التى تسهم في زيادة فرص العمل للشباب والمرأة داخل القرى، وذلك للاستفادة من الطابع التراثى والتميز في صناعات الحرف اليدوية والمشغولات البيئية، وكشف المحافظ عن أن جهاز تنمية المشروعات قام بضخ تمويلات كبيرة للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر داخل قرى المبادرة الرئاسية بمركزى إدفو وكوم أمبو بإجمالى 3113 مشروعا وبنحو 100 مليون و280 ألف جنيه، وقال إن هذا التمويل استفاد منه 5336 شابا وفتاة في إقامة المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر حتی الآن .

 

" كيما 2 " من التعثر إلی النهوض

يعد مصنع كيما 2 للاسمدة بأسوان نموذجا مثاليا يجسد نجاح جهود الدولة بقيادة الرئيس السيسي فى النهوض بالصناعة وانتشال القلاع المتعثرة من الفشل بعدما توقف العمل في إنشاء هذا المصنع بسبب ظروف البلاد الإقتصادية عقب أحداث يناير 2011، ولكن وبعد أن تولی الرئيس عبدالفتاح السيسي المسئولية وبفكر واع ورؤية ثاقبة، دفع الرئيس دفة العمل في هذا المصنع دفعة قوية ليسطر ملحمة من سلاسل النجاح فى مصر .

يقول المهندس عصام خضرى رئيس قطاع الإنتاج والمشرف علی المصانع إن هذا الصرح الصناعى العملاق فى أسوان يضاف إلی الإنجازات والمشروعات الضخمة التي تشهدها مصر تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، فلولاه لكان مصنع كيما 2 الذي تبلغ استثماراته نحو 11 مليار و600 مليون جنيه فى طى النسيان، وأضاف بأن المصنع الجديد حقق نقلة نوعية قوية على كافة المستويات البيئية والصناعية، كما قضی علی نقص الأسمدة في السوق المحلية وفتح المجال أمام التصدير للأسواق الإفريقية والعالمية، حيث ينتج نحو 1200 طن أمونيا و1575 طن يوريا يوميا بإجمالى 570 ألف طن سنويا .

 وكشف خضرى عن أن الدولة سوف تبدأ عملية تطوير وتحديث مصنع كيما القديم الذى يقوم بإنتاج الأمونيا واليوريا .

 

أجندة جديدة للاستثمار

لا شك أن الاستثمار هو القاطرة التي تقود مصر نحو تحقيق التنمية الشاملة المستدامة ومنها النهوض بالصناعة المصرية، لذا فإن الرئيس عبدالفتاح السيسي دائما ما يشدد علی تذليل العقبات التى تواجه المستثمرين، كما يحرص علی اتخاذ القرارات التي تجذب المشروعات الصناعية بعيدا عن التعقيدات الروتينية التي تعيق تحقيق الإنجازات .

وفى أسوان وفي ظل ما تملكه المحافظة من خريطة استثمارية ترتكز علی العديد من المزايا النسبية التي تتميز بها من ثروات تعدينية وزراعية وسياحية، أكد اللواء أشرف عطية محافظ أسوان أن إرادة البناء وروح التحدى تقود مسيرة التنمية والاستثمار فى ساحرة الجنوب التي أصبحت وبفضل الرئيس عبدالفتاح السيسي منطقة للجذب الاستثماري، وقال إن المحافظة حرصت على إعادة هيكلة قطاع الاستثمار من خلال وضع خريطة استثمارية تضمنت إستراتيجية ورؤية متكاملة تفتح آفاق الاستثمار فى كافة مدن ومراكز المحافظة من أجل استغلال الثروات التعدينية والمحجرية والزراعية والسياحية .

وأكد اللواء أشرف عطية محافظ أسوان ترحيبه باستضافة كافة الملتقيات الخاصة بالاستثمار تحت شعار " يداً بيد للاستثمار في أسوان "، وذلك بهدف إطلاق إستراتيجية ورؤية متكاملة يتحقق من خلالها العديد من الأهداف العاجلة والآجلة فى ظل ما تشهده محافظة أسوان والصعيد من تنمية مستدامة بمشروعات صناعية  عملاقة في كافة القطاعات .

وكشف المحافظ عن انطلاق العديد من المشروعات الاستثمارية المتنوعة، من بينها المرحلة الأولى من مشروع الدواجن التكاملى بقرية بنبان بمركز دراو بتكلفة استثمارية تصل إلی نحو 300 مليون جنيه، وتشغيل 27 مصنعا بالمنطقة الصناعية بطريق وادى العلاقى بتكلفة استثمارية 108 ملايين جنيه، بالإضافة إلى إنطلاق العمل فى مجمع مصانع منتجات التمور بمدينة الرديسية بمركز إدفو بتكلفة 100 مليون جنيه، وكذا مصنع المشغولات الذهبية بالمنطقة الصناعية بأسوان بتكلفة تقديرية تصل لنحو 50 مليون جنيه، ومصنع الأسمدة العضوية بقرية الغنيمية بمركز إدفو بتكلفة استثمارية تبلغ 30 مليون جنيه .

 

حلول جادة .. وتسهيلات كبيرة

كما أكد محافظ أسوان أن هناك حلولا جادة وناجزة لمشكلات بعض المستثمرين في المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالمنطقة الصناعية بالعلاقي، وقال أن المحافظة حريصة على دعم المستثمرين والقائمين على كافة  المشروعات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، وذلك من خلال تقديم كافة التسهيلات والتيسيرات الممكنة بالتنسيق مع الجهات المختصة، حيث يعد ذلك هو حجر الزاوية للتنمية الإقتصادية.

وأضاف المحافظ بأن هناك رؤية متكاملة لجذب الاستثمارات التي تتناسب مع المقومات الإقتصادية والثروات الطبيعية التي تزخر بها المحافظة، ما سيساهم فى توفير فرص عمل حقيقية للشباب .. مشيرا إلی أن هذه الرؤية تم عرضها فى أكثر من منتدى سواء داخل أسوان أو بالهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، وتتضمن إمكانية إقامة 23 مشروعا استثماريا صناعيا وزراعيا.

 

توطين " الجرانيت " .. و3 مصانع للأسمدة

أكدت الدكتورة غادة أبو زيد نائب محافظ أسوان ومسئولة ملف الاستثمار بالمحافظة   الإسراع في طرح عدد من المشروعات الاستثمارية ذات المزايا والحوافز المتعددة، من أبرزها مجمعين للتصنيع الزراعى للتعبئة والتغليف والمركزات والعصائر، وذلك فى ظل توافر كميات كبيرة من محاصيل المانجو والتمور وغيرها، بجانب توطين صناعة تقطيع وصقل الجرانيت والرخام داخل المحافظة لتحقيق القيمة المضافة منها بدلا من نقلها للمحافظات الأخری، خاصة مع توافر المواد الخام باحتياطيات هائلة، بالإضافة إلى طرح 100 فدان كمرحلة أولى لإقامة ثلاثة مصانع للأسمدة بالمنطقة الصناعية الفوسفاتية بوادى هلال شمال مركز إدفو، فضلاً عن المنطقة اللوجستية المتكاملة بوادي كركر على مساحة 3878 فدانا، والمنطقة التجارية بطريق المطار الدولى التى ستقام على مساحة 5 أفدنة.

 

قاعدة انطلاق للأسواق الإفريقية

وأكدت نائب المحافظ أن تطبيق حوافز الاستثمار فى ظل توافر المواد الخام والبنية الأساسية من طرق وموانئ نهرية وجافة وبرية جعل من أسوان وفي عهد الرئيس السيسي قاعدة انطلاق كبری نحو الأسواق الإفريقية، خاصة لدول الكوميسا، وأشارت إلى أن المحافظة تجهز عددا من الملفات الهامة التي تتعلق بالاستثمار، تمهيدا لطرحها علي عدد من المستثمرين ورجال الأعمال خلال الفترة المقبلة، لافتة إلی تقديم التيسيرات الإجراءات الجديدة التى تعتمد علی  آلية التعامل مع المستثمرين وسرعة تلبية طلباتهم فيما يتعلق بإصدار الموافقات والتراخيص والتخصيص للأنشطة المختلفة، بالإضافة إلی طرح الرؤی الاستثمارية الخاصة بالسعي نحو تجهيز المجمعات الصناعية والحرفية والمناطق الاستثمارية المتخصصة .

 

نهضة صناعية

يقول محمد عبد المولی" مستثمر " بالمنطقة الصناعية بـ " العلاقى " ونائب رئيس جمعية التنمية الصناعية بالمجمع الصناعى أن هناك نهضة صناعية تسعی الدولة للوصول إليها من خلال دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة لما تمثله من أهمية كبرى في تعميق التصنيع المحلي، خاصة أنها تمثل نقلة نوعية إقتصادية مثلما جسدته تجارب الدول الصناعية الكبرى ومنها علي سبيل المثال ألمانيا، وقال نائب رئيس الجمعية إن المستثمرين فى أسوان يطالبون بالتوسع في المساحات المخصصة للمنطقة الصناعية لإقامة المشروعات الكبرى التي ستضاعف من الإنتاج المحلى وستعمل علی توفير الآلاف من فرص العمل، وأوضح بأنه من أوائل المستثمرين في المنطقة حيث أسس مركزا عالميا لخدمة الماركات العالمية من السيارات ويسابق الزمن حاليا للانتهاء من أعمال إنشاء مصنع لصقل وتقطيع الرخام والجرانيت بعد أن استجاب المحافظ اللواء أشرف عطية لمطالبهم بتوصيل المرافق التي تعثرت .

عصر جديد فى عهد " السيسى "

ووجه محمد عبد المولی كل التحية والتقدير للرئيس السيسي علی ما يقوم به من جهود في لتيسير إجراءات الاستثمار، وقال إن أسوان مقبلة علی عصر جديد من التنمية الصناعية، حيث إن الصناعة هی حجر الزاوية في الاقتصاد وتوفير العملة الصعبة وتحقيق الاستقرار الاجتماعى .

 

تذليل العقبات

ويشير محمود بدرى خوجلى " مستثمر " وصاحب مصنع لحوم بالمنطقة الصناعية بـ " العلاقى " بأسوان إلی جهود المحافظة في تذليل العقبات التى كانت تقف حائلا أمام استكمال إنشاء المصانع والمشروعات في أسوان، وقال إن الفترة الأخيرة شهدت تحسنا كبيرا فى الإجراءات، الأمر الذى أدى إلی سرعة استخراج التراخيص والموافقات اللازمة لبدء تشغيل المصنع، وأضاف بأن المنتج المحلى في أسوان متميز ولا يحتاج سوی أن يتم تخصيص مساحات كبيرة لإقامة المصانع مع ترفيقها وتجهيزها بالجمالونات وتقديمها جاهزة للمستثمرين علی أن يتم تقسيط هذه التكاليف علی رجال الأعمال، وأكد " خوجلى " أن أسوان تجني حاليا ثمار 7 سنوات تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث شهدت المحافظة إقامة واستكمال المشروعات التي لم تكن تحلم بها، بالإضافة إلى الشرايين الجديدة علی النيل التي ستخلق مجتمعات استثمارية وصناعية  واعدة سواء في شرق أو غرب النيل، مما سيعظم من الاستفادة من الثروات الهائلة التي تملكها أسوان.

 

دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة

أكد الدكتور ايمن عثمان رئيس جامعة أسوان أن إقامة المناطق الصناعية والمجمعات الحرفية "للصناعات الصغيرة والمتوسطة" علی مستوى الجمهورية يمثل أهمية كبری في النواحى الاقتصادية والاجتماعية، فالعمل الحرفى فى حد ذاته يعظم من المردود الاقتصادى علی مستوى الفرد والأسرة والمجتمع المحيط، وفى النهاية سيصب ذلك فى مصلحة الدولة التى تحرص بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي الحكيمة علی دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة التى ترفع من قيمة الناتج المحلي ومستلزمات الإنتاج للمصانع الكبری بالإضافة إلی الاستفادة المثلی من الثروات الطبيعية والزراعية وخلق العنصر البشرى المؤهل للعمل الحرفى، فكل التحية للرئيس السيسي الذي في عهده ازدهرت المناطق الصناعية وانطلقت نحو نهضة صناعية ستكون نواة للمصانع والصروح العملاقة.

اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة