راديو الاهرام

حشيش "عامر"

30-9-2022 | 15:38
حشيش عامرحشيش "عامر"

كتب - خالد لطفي:

موضوعات مقترحة

تعلم عامر حرفة ميكانيكي السيارات منذ الصغر والتي حقق معها نجاحات كثيرة عندما أصبح شابًا يافعًا وعن طريق ربحها قام بإعداد عش الزوجية وارتبط بابنه الحلال ومرت السنون طبيعية يخرج ويعود لمنزله ليجلس مع أسرته في أجواء من الحب والوئام وفجأة تبدلت أحواله ودخل عالم الاتجار بالمخدرات.

لم يدرك الشاب العواقب الوخيمة التي قد يتعرض لها فى ذلك العالم المحفوف بالمخاطر حيث تعرف على أحد المصادر السرية المشهور عنها جلب الحشيش الخام من الحدود والمواني البحرية وتهريبه لداخل البلاد بالطرق غير المشروعة واتفق معه على تدبير حصص ثابتة من المخدر لطرحها في الأسواق وتحقيق مكاسب مادية لسداد الديون المتراكمة عليه.

خلال فترة قصيرة ذاع صيت عامر داخل محافظات القناة والقاهرة الكبرى وتوافد عليه زبائنه لشراء مخدر الحشيش وبأسعار أقل من مثيلاتها في أماكن أخرى وتحطمت أحلامه عندما سقط في قبضة الأجهزة الأمنية متهمًا بترويج المخدرات وقضى خلف القضبان الحديدية سنوات ذاق فيها المر بعد أن لوث سمعة عائلته وبعد خروجه من محبسه وبدلًا من إعلان توبته والعودة لمهنته الأصلية ميكانيكي سيارات وإذ بالشيطان يلعب في رأسه من جديد وأغواه بالعودة للاتجار في الحشيش.

استعان الشاب بصديق له وعده بمنحه عائد مالي عقب تصريف صفقاته وأشاع الاثنان وسط جيرانهما أنهما يعملا في قطع غيار السيارات المستعملة حتى لا ينفضح أمرهما.

ولخطورتهما الشديدة وضعتهما مصلحة الأمن العام بوزارة الداخلية على قائمة المطلوب استهدافهما وتمكن رجال مباحث الإسماعيلية من البحث والتحري والمراقبة الدقيقة تحديد الأماكن التي يترددوا عليها والعملاء الذين يتعاملوا معهم وتم استهدافهما وعثر بحوزتهما على 30 فرش حشيش مغربي وبندقية آلية وذخيرة داخل السيارة التي يستقلونها وتحرر المحضر اللازم لهما وتولت النيابة العامة التحقيق.

كان اللواء محمود عاشور مدير أمن الإسماعيلية قد عقد اجتماعًا مع نائبه اللواء هشام مروان بشأن ورود معلومات إليه جود بؤر ثابتة ومتحركة يزاول من خلالها العناصر الإجرامية بيع المواد المخدرة ويتردد عليها تجار الكيف الراغبين في شراء أصنافها المختلفة وكيفية وضع الخطط المناسبة لضبطهم وتقديمهم لمحاكمات عاجلة للقصاص منهم.

على الفور تم تشكيل فريق بحث ودلت التحريات أن عامر ٤٥ سنة –ميكانيكي - سبق اتهامه في قضية مخدرات خرج من السجن قبل ثلاثة أعوام وعاود لمزاولة نشاطه الإجرامي من جديد في تجارة الكيف بصحبة صديقه عبد الحليم ٣٣ سنة –عاطل- ينتمي لأصول بدوية ليست لديه معلومات جنائية.

وأضافت التحريات أن المتهمين يتمتعا بالذكاء الشديد والقدرة على التحرك بين مختلف المحافظات لتسليم الحشيش الخام لعملائهم حسب الطلب أو استقبالهم داخل أوكارهما المعروفة على طريق الملاك والمجاهدين لمنحهم ما يريدوا من مخدر الحشيش المغربي الذي يجلبونه بواسطة عصابات التهريب الدولية.

وأشارت التحريات إلى أن الصديقين بصدد طرح كمية كبيرة من الحشيش بعد أن وضعوا زبائنهم في الصورة للحصول على احتياجاتهم اللازمة بأسعار مغرية تختلف عن مثيلتها المرتفعة حاليًا في سوق الكيف.

وبعرض التحريات على النيابة تم استصدار إذن لضبط الجناة ضباط المباحث أكمنة ثابتة ومتحركة للإمساك بهما بدعم ومساندة من رجال الشرطة السريين وعندما حانت ساعة الصفر وصلتهم معلومة عن وجودهما مستقلين سيارة ملاكي تمهيدًا لتسليم شحنة من مخدر الحشيش لأحد زبائنهما وتم استهدافهما والقبض عليهما وبتفتيشهما عثر على 30 فرش حشيش مغربي الصنع وبندقية آلية وذخيرة وتم اقتيادهما لغرفة التحقيقات وسط حراسة أمنية مشددة وبمواجهتهما بما أسفرت عنه التحريات وواقعة الضبط اعترف تفصيليًا بالاتجار في مخدر الحشيش للتربح من وراءه وبعرضهما على رئيس نيابة التل الكبير الذي أمر بحبسهما أربعة أيام على ذمة التحقيق ومراعاة التجديد لهم في الميعاد وإحالتهما لمحكمة الجنايات.

اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة