راديو الاهرام

الأهلي .. خطة الجوكر

25-9-2022 | 17:17
الأهلي  خطة الجوكرالأهلي .. خطة الجوكر
موضوعات مقترحة








 














"كولر" يدرس تغيير المراكز .. ومهمة ثنائية تنتظر "هاني" و"ربيعة" و"المتولي"


"زياد" ينعش "اليسار" .. و"الشحات" يستعد لارتداء "الثوب الدفاعي"


محمد رشوان: وضع السويسري مارسيل كولر، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، خطة جديدة لإعادة اكتشاف بعض اللاعبين، الذين يمثلون القوام الأساسي للفريق الأحمر، والذين عاني الأهلي توابع تراجع حالتهم الفنية والبدنية، علي مدار الموسم المنقضي، من خلال استغلال قدرة هؤلاء اللاعبين علي شغل أكثر من مركز، بجانب مراكزهم الحالية، وليتمكن مارسيل في الوقت ذاته من إحداث وفرة عددية في بعض المراكز، بالإضافة إلى رغبته في وجود لاعبين بفريقه يمتلكون صفة اللاعبين الجوكر في الملعب.


وأبرز هؤلاء اللاعبين محمد هاني، المدافع الأيمن، الذي كان مرشحاً بقوة للرحيل عن القلعة الحمراء، خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، إثر تراجع مستواه الموسم الماضي، قبل أن يحصل على فرصة أخيرة من قبل جهاز كولر، يتأرجح موعد انتهائها بين إسدال الستار على وديات الفريق الثلاث استعداداً للموسم الجديد، وآخرها مواجهة طلائع الجيش، يوم الخميس المقبل، وبين فترة الانتقالات الشتوية في يناير المقبل.


ويدرس كولر الدفع بهاني في مركز قلب الدفاع، بعد أن أجاد كمساك في أكثر من مباراة الموسم الماضي، وتحديداً في عهد الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، المدير الفني الأسبق للفريق، بالإضافة إلى أن هاني من الممكن أن يسهم في حل أزمة المركز الدفاعي، مع الاعتماد على كريم فؤاد بشكل أساسي في الجبهة اليمني الدفاعية، علي أن يكون هاني جاهزاً للعودة إلى مركز المدافع الأيمن.


وكان سامي قمصان، المدرب العام، لفت نظر كولر إلي أن حسين الشحات، الجناح الأيمن المهاجم، يجيد أيضاً اللعب كمدافع أيمن، ومن الممكن استغلال هذه الميزة، خاصة أن الشحات يعاني ضغوطاً معنوية كبيرة، بعد أن تراجع مستواه منذ نهاية عام 2020، كما أن المدرب السويسري التفت إلي قدرة محمد مجدي "قفشة"، صانع الألعاب، علي اللعب كمحور ارتكاز، ويعتبر قفشة ضمن اللاعبين الذين عانوا تراجعاً في مستواهم في الفترة الأخيرة.


ولم يتوقف الأمر عند محمد هاني، بل امتد إلى زميليه رامي ربيعة ومحمود المتولي، مساكي الفريق، ومن المنتظر أن تشهد الفترة المقبلة تركيز أعضاء الجهاز الفني المعاون لمارسيل علي الارتقاء بقدرات الثنائي علي شغل مركز متوسط الميدان الدفاعي، خاصة أن ربيعة طالب أكثر من مرة العودة إلى مركزه الأساسي كمحور ارتكاز، والذي كان يشغله منذ تصعيده إلي صفوف الفريق الأول في صيف عام 2010.


وسبق للمتولي الإجادة في الوسط المدافع، ووجود ربيعة والمتولي سيقلل من التأثير السلبي للغياب المتوقع للمخضرم عمرو السولية، في إطار خطة النزول بمعدلات أعمار اللاعبين التي استقر عليها كولر.


ولم يعد مركز المدافع الأيسر يمثل أزمة للمدير الفني السويسري، ليس فقط بعد التعاقد مع الناشئ كريم الدبيس، من وادي دجلة، بجانب وجود التونسي علي معلول، بل بعد أن أظهر الصاعد زياد طارق، الجناح الأيسر المهاجم، امتلاكه الكفاءة علي اللعب كمدافع أيسر.


ومن المنتظر أن تشهد الأيام القليلة المقبلة تجربة بعض اللاعبين الذين يشغلون الأجنحة الهجومية، في مركز رأس الحربة الصريح، مثل : طاهر محمد طاهر ومحمود عبد المنعم "كهربا"، مع استغلال قدرة المهاجم محمد شريف علي اللعب كجناح هجومي، ومن المنتظر أن تشهد مباراة أسوان الودية اليوم تنقل شريف بين مركزي رأس الحربة والجناح المهاجم، بعد أن استقر مارسيل علي الدفع باللاعب، بعد أن تعافي من إصابته بالعضلة الخلفية التي أبعدته عن المشاركة في المباراة التجريبية الأولي أمام بتروجت.


 


 


 



 




 




 
















ReplyForward













 


 









 




 




اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة