راديو الاهرام

الأهلي يجهز "مقصلة إفريقيا"

9-8-2022 | 16:07
الأهلي يجهز مقصلة إفريقياالأهلي يجهز "مقصلة إفريقيا"

توصية باستبعاد "الحرس القديم" من قائمة "دوري الأبطال" .. و"الكتاب المفتوح" أقوي المبررات

موضوعات مقترحة

تيار يحذر من "تسريح الخبرات" .. واقتراح بحلول الوسط

"سواريش" يتصدي للثقة الزائدة بعد "ثلاثية الإسكندرية" .. والمصري تحت الرقابة الحمراء

 

كتب ـ محمد رشوان:

تحولت القائمة الإفريقية، التي سيؤدي بها الجهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، النسخة الجديدة لبطولة دوري أبطال إفريقيا، إلي أزمة حقيقية داخل إدارة القلعة الحمراء، وامتدت لتلقي بظلالها علي أعضاء الجهاز الفني، بقيادة البرتغالي ريكاردو سواريش، ووصل الأمر إلى حد الخلاف بين القائمين على النادي حول مجموعة اللاعبين الذين ستضمهم قائمة البطولة القارية المرموقة.

وطالب بعض أعضاء مجلس الإدارة بضرورة اختفاء بعض اللاعبين الذين اعتمد عليهم الأهلي في النسخ الأخيرة لدوري الأبطال، وهم تحديداً : الحارس محمد الشناوي، ورامي ربيعة وأيمن أشرف ثنائي قلب الدفاع، وعمرو السولية محور الارتكاز الدفاعي، ومجموعة الأجنحة الهجومية التي تضم: حسين الشحات ووليد سليمان وطاهر محمد طاهر  ومحمد مجدي "قفشة" والموزمبيقي لويس ميكيسوني، مع خط الهجوم بالكامل الذي يضم: محمد شريف وحسام حسن وصلاح محسن والجنوب إفريقي بيرسي تاو.

وهذه التوصية من قبل بعض أعضاء مجلس الإدارة، استندت على العديد من المبررات، أبرزها : أن هذه المجموعة، رغم مساهمتها بقوة في إنجازات رائعة للأهلي علي الصعيد القاري، تمثلت في تتويج الفريق مرتين متتاليتين بلقب البطولة القارية المرموقة، وبلوغ نهائي النسخة الأخيرة، بالإضافة إلى الفوز بالسوبر الإفريقي أيضاً مرتين متتاليتين، فإن استمرار هؤلاء أدي بالفعل إلي تحول الأهلي إلي كتاب مفتوح، وتم ترجمة هذا الواقع في النسخة الأخيرة من البطولة القارية التي شهدت تلقي الأهلي خسائر عديدة، كما حدث عندما تلقي الفريق هزيمتين في مرحلة المجموعات أمام ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي ذهاباً وإياباً في القاهرة وبريتوريا، بخلاف خسارة النهائي أمام الوداد البيضاوي المغربي بهدفين دون رد بكازابلانكا، بالإضافة إلى أن بعض الانتصارات تحققت بصعوبة بالغة، واستقبال شباك الأهلي عدداً ليس بالقليل من أهداف المنافسين، وصل إلى 12 هدفاً.

كل ذلك بجانب أن الجهاز الفني الحالي بدأ في بروفات قوية من أجل إخلاء صفوف الفريق الأحمر من هؤلاء اللاعبين، كما حدث في مباراة الاتحاد السكندري الأخيرة، في الجولة الماضية من عمر منافسات الدوري المحلي، والتي انتهت بفوز الأهلي بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، رغم اعتماد سواريش علي تشكيل مثل الناشئون غالبيته العظمي، علي ضوء قرار مجلس الإدارة بأداء الفريق مبارياته المتبقية بالدوري بالناشئين والعائدين من الإصابات.

وفي المقابل فإن اتجاها آخر داخل إدارة القلعة الحمراء، طالب بالإبقاء علي بعض اللاعبين الأساسيين، خاصة أنهم يمتلكون خبرة المواجهات الإفريقية، مثل : ياسر إبراهيم قلب الدفاع، وحمدي فتحي محور الارتكاز الدفاعي، والتونسي علي معلول المدافع الأيسر، مع اللاعبين الأجانب الجدد الذين من المنتظر التعاقد معهم خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، ومجموعة اللاعبين الناشئين، الذين سيتم الاستقرار علي الاعتماد عليهم بشكل مستمر ضمن الفريق الأول، علي ضوء استغلالهم لفرصة مشاركتهم كأساسيين في الفترة الحالية، وإثبات جدارتهم بالدفاع عن ألوان الأهلي في بطولة بحجم دوري أبطال إفريقيا، بجانب اللاعبين المعارين الذين من المنتظر أن يستعيدهم الأهلي بعد إجادتهم ضمن صفوف فرقهم التي يدافعون عنها بشكل مؤقت حالياً،  لكون الفريق من الوارد بقوة أن يخلوا من صفوف بعض اللاعبين الأكفاء، لرغبتهم في الاحتراف الأوروبي، مثل : المالي أليو ديانج محور الارتكاز الدفاعي، المتمسك بالاحتراف الأوروبي.

والاتفاق بين جميع الأطراف تمثل في قرار الاستغناء عن خدمات بعض اللاعبين، مثل : رامي ربيعة ومحمود وحيد ولويس ميكيسوني ووليد سليمان.

وفي سياق آخر، حذر أعضاء الجهاز الفني لاعبي الفريق من عواقب الثقة الزائدة، إثر الفوز الكبير علي الاتحاد السكندري بثلاثة أهداف دون رد بالإسكندرية، قبل مواجهة المصري البورسعيدي غداً علي ستاد الجيش المصري ببرج العرب بالإسكندرية، ضمن الجولة 30 من الدوري، خاصة أن حسام حسن، المدير الفني للفريق البورسعيدي، يعتمد على مجموعة من اللاعبين يمتلكون سلاح الخبرة، مثل الحارس : عصام ثروت، وإسلام أبو سليمة وعمرو موسى ثنائي قلب الدفاع، وعمرو موسي والنيجيري إيزي إيميكا وحسن على ثلاثي الوسط، ومحمد عبد اللطيف"جريندو" والنيجيري أوستن أوموتو والتونسي إلياس الجلاسي ثلاثي قلب الهجوم، بجانب أن المصري نجح في الفوز على الأهلي في لقاء الدور الأول بهدف التونسي هيثم العيوني.

وشاهد أعضاء الجهاز الفني تسجيلاً لمباراة المصري الأخيرة أمام طلائع الجيش، التي انتهت بالتعادل السلبي، لتحديد نقاط القوة والضعف في صفوفه، والتعرف على فكر مديره الفني حسام حسن.

اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة