رئيس مجلس الادارة

د. محمد فايز فرحات

رئيس التحرير

ماجد منير

رئيس التحرير

ماجد منير

من القاهرة
المسكوت عنه؟

فى مذاهب «العلوم السياسية» يوجد مذهب للخطاب السياسى وهو خطب القادة وما هو سائد فى الخطاب العام. تحليل الخطاب يسفر عن الكثير من التوجهات والاتجاهات التى تنفع فى التحليل وتقدير الموقف وما تكشف عن المضمون فى قرار الدولة. أحد أبعاد المذهب البحث فى المسكوت عنه؛ فالأهمية لا تقتصر على ما هو صريح، وإنما تحتوى على ما هو غائب. المدرسة أصولها فرنسية، وهى تصلح للبحث فى مصر عندما تجد أن «إصلاح النظام الإدارى للدولة» من الأمور التى لا يغفل عنها أحد لا فى العصر الحالى ولا فى كل العصور السابقة. ومع ذلك فإن الشائع هو اللوم دائما لما تقوم به البيروقراطية من تعطيل الاستثمار و«تطفيش» المستثمرين ومحاربة القطاع الخاص وتواضع السياحة.

المعضلة التى يدركها الجميع تستحوذ على الخطاب العام ولكن لا يبدو لها حل ولا مغفرة، ونظرية الشباك الواحد تخفى عشرات من الأبواب والشبابيك خلفها، بينما كان البحث جاريا عن طريقة لإصلاح الجهاز الإداري، ولم تبخل الدولة فى الاستنارة برأى مؤسسات دولية متخصصة فى المجال وإصلاحه. وقبل عام أو أكثر قليلا، هلَّ د. صالح الشيخ، رئيس الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة على مجلس الشيوخ لكى يقدم سبيله إلى الإصلاح والذى كان فيه أولا استخدام الثورة الرقمية التى سوف يكون عقلها المدبر فى العاصمة الإدارية الجديدة، وثانيا إعادة تأهيل الجهاز الإدارى لكى يكون مستعدا للتعامل مع عصر جديد لتقديم الخدمة من خلال تخفيض الحجم وتخفيض الوزارات من نحو 34 وزارة وقتها إلى 24، وثالثا أن الجهاز سوف يكون فعالا، فالقضية ليست العدد وإنما الفعالية. فهل سيكون هذا حال الوزارة الجديدة؟


لمزيد من مقالات د. عبد المنعم سعيد

رابط دائم: