رئيس مجلس الادارة

د. محمد فايز فرحات

رئيس التحرير

ماجد منير

رئيس التحرير

ماجد منير

هوامش حرة
لا بديل عن الحرب

دخلت الحرب فى غزة إلى طريق مسدود، لأن حماس لن تستسلم ولن تقبل تصفية القضية مهما كان حجم التضحيات.. على الجانب الآخر، فإن إسرائيل لن تعترف بالهزيمة رغم أنها فشلت فى تحقيق أى هدف من أهدافها وهى الآن تدفع ثمنا باهظا فى قتلاها.. إن أمريكا لن تتوقف عن دعم إسرائيل ماليا وعسكريا ولكنها تدرك أن الجيش الإسرائيلى لم يحسم الحرب ولن يحسمها ولهذا، فإن أمريكا تواجه الآن أكثر من أزمة فى حرب غزة.

إن الانتخابات تقترب وقد تطيح بالرئيس بايدن ويخرج مهزوما أمام ترامب دون أن يحسم الحرب.. على الجانب الآخر، فإن حماس لم يعد أمامها غير أن تقاوم فلا أمن ولا طعام ولا عالم يمكن أن ينقذها.. إننا الآن أمام مواجهة انتحارية غير قابلة للحسم من أى طرف من الأطراف.. وأمام هذا الواقع، فإن المظاهرات العالمية والقوانين والمؤسسات الدولية كل هذا لن يحسم شيئا ولكن تبقى المقاومة فى حزب الله والحوثيين والعراق وسوريا.

وما قد يستجد معهم هى آخر الأوراق التى يمكن أن تغير الحسابات خاصة مع سوء الأحوال الاقتصادية والدعم الإيرانى وصمود المقاومة فى غزة خاصة فى رفح. أما المفاوضات بين إسرائيل وحماس فلن تصل إلى شيءٍ إلا إذا تغيرت مواقف بعض الدول العربية تجاه أمريكا وإسرائيل وهذا موقف تأخر كثيرا.. إن أخطر ما يحدث الآن فى حرب غزة أن إسرائيل لن تحسم نتائجها وأن المقاومة مازالت قادرة على المواجهة وأن حكومة إسرائيل عجزت أن تحقق النصر على حماس وقد تمتد هذه الحرب إذا تورطت فيها أطراف أخرى وسيدفع الجميع الثمن.. هزيمة حماس أصبحت مستحيلة وانتصار إسرائيل أصبح وهما ولا بديل عن الحرب.

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: