رئيس مجلس الادارة

د. محمد فايز فرحات

رئيس التحرير

ماجد منير

رئيس التحرير

ماجد منير

كلمات حرة
جامعة كولومبيا!

طالعت أمس– على الإنترنت- موقع مجلة تايم الأمريكية، المؤرخ بـ: 27 مايو الحالى ... وعلى الغلاف صورة طالب أمريكي، بجامعة كولومبيا الأمريكية، فى نيويورك، يرتدى الكوفية الفلسطينية، ورافعا يده بعلامة النصر! وتحتها عبارة: انتفاضة الحرم الجامعي، مشاهد من الجامعات الأمريكية! وتأثرت للغاية بتلك اللقطة الرائعة ، والتى يبدو أن عدد المجلة تضمن الكثير من مثيلاتها!. لقد تذكرت فى الحقيقة رحلتى إلى نيويورك، فى أبريل 2013 لزيارة ابنتى دينا عندما كانت تدرس فى جامعة كولومبيا فى ذلك الوقت، والتى كانت شديدة الاعتزاز بها، ولو أنها أصرت على العودة إلى مصر فور انتهاء دراستها للماجستير هناك!. إن كولومبيا واحدة من جامعات النخبة الأمريكية، وطلابها كانوا مؤخرا الأعلى صوتا فى الاحتجاج على الجرائم الإسرائيلية فى غزة، وكانت مطالبهم واضحة ومحددة..., وهي: وقف إطلاق النار فى غزة ، ووقف المساعدات الامريكية لإسرائيل ...وفوق ذلك- و ربما أهم منه- «سحب استثمارات جامعتهم من الشركات التى تتربح من الاجتياح الإسرائيلى لغزة.

غير أن مايستحق التذكيربه هنا أن تلك الجامعة كانت ايضا التى ظهر منها المفكر الكبير، الفلسطينى الأصل، إدوارد سعيد، صاحب المؤلف الرائد الاستشراق، الذى يمثل مرجعا رئيسا لفهم وتحليل العقلية الغربية الاستعمارية فى تعاملها مع المشرق العربي، كما كان لطلاب جامعة كولومبيا أيضا دورهم المشهود الرافض للحرب الفيتنامية فى فيتنام بين 1955 و1975 وأيضا فى المظاهرات الصاخبة الداعمة للحقوق المدنية للسود فى بلدهم.

غير أن ذلك كله لم يبرئ جامعة كولومبيا ونخبتها الشابة المتجددة من التهمة السخيفة والممجوجة والمكررة العداء للسامية...التى كررها زعماء أمريكيون كبار، يتزلفون الصهاينة، ويتسولون رضاهم... ولكن شباب جامعة كولومبيا، كانت لديهم الشجاعة والثقة بالنفس لرفض تلك الاسطوانة المشروخة !.

Osama [email protected]
لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

رابط دائم: