رئيس مجلس الادارة

د. محمد فايز فرحات

رئيس التحرير

ماجد منير

رئيس التحرير

ماجد منير

حكاية فكرة
غالى ودرويش.. والسياحة الإلكترونية

مع تنامى الأصداء الإيجابية لمشروع رأس الحكمة، أكبر مشروع استثمارى مصرى- إماراتى، والذى غيّر خريطة مصر على البحرالمتوسط، وبشرنا بمدن جديدة (تقترب من ٦ مدن من الأجيال المتقدمة)، وتعمير أغلى بقعة جمالية مطلة على البحرالمتوسط باستثمارات قياسية تبلغ نحو ١٥٠ مليار دولار، وسوف يتبعها تشييد مطارات، وموانٍ جديدة تخدمها أول محطة كهربائية نووية (الضبعة)- فإن الثقل الاقتصادى لمصر أصبح فى البحر المتوسط. كما جاءت الأنباء بفوز مدينة شرم الشيخ الساحرة على البحر الأحمر بجائزة «أفضل وجهة سياحية آمنة للزيارة فى العالم»، وفوز محافظها اللواء دكتور خالد فودة بجائزة «أفاسو» (الاتحاد الآفروآسيوى) «أفضل قائد للتنمية السياحية فى العالم» (رجل العام)- لتعزز مكانة مصر، ومناطقها السياحية، ولهذا أعتقد أن التنافس الإيجابى بين البحرين الأحمر والمتوسط دخل مرحلة متقدمة، وأن التنمية المستدامة التى تشمل كل ربوع مصر بدأت تُؤتى ثمارها، وكانت شرم الشيخ، وستظل، مدينة السلام، وأيقونة السياحة المصرية. إننى أثمن المجهود الكبير الذى بذله كل من حسام درويش، رئيس الاتحاد الإفريقى- الآسيوى (أفاسو)، وآلان أنج، نائب رئيس لجنة الجوائز بالاتحاد- وزير سياحة سيشل الأسبق، وتيودور كوموليس، رئيس مجلس إدارة «ترافل نيوز» العالمية، والدكتور يانس ثير نهارات، الخبير السياحى الدولى، والخبير الفندقى، المستشار الدكتورعادل المسلمانى، الرئيس التنفيذى للاتحاد، واللواء حسام بدر الدين، الأمين العام للاتحاد، فقد عملوا جميعا على تحقيق هذا الاختيار، وكان وراءهم داعمون من رجال الأعمال المصريين، والذين يأتى فى مقدمتهم بشرى غالى، رئيس مجلس إدارة شركة «ميوز» للتنمية السياحية، وهى الشركة المصرية الوحيدة التى دخلت منافسة للشركات العالمية، واستكملت كل عناصر التكنولوجيا المتقدمة ليكون لمصر، وللمنطقة العربية منصة دولية للحجز السياحى (muse) تعكس مدى الحرص على تعظيم الاستفادة من التكنولوجيا لمصلحة قطاع السياحة فى مصر، الأمر الذى من شأنه أن يدر على بلدنا عوائد دولارية، فالسياحة خلال خطة «مصر٢٠٣٠» ستكون المصدر الأول للعملات الأجنبية، والصادرات غير السلعية، فكل التحية لبشرى غالى، وحسام درويش اللذين جعلا السياحة الإلكترونية، والتكنولوجية فى خدمة السياحة المصرية.


لمزيد من مقالات أسامة سرايا

رابط دائم: