رئيس مجلس الادارة

د. محمد فايز فرحات

رئيس التحرير

ماجد منير

رئيس التحرير

ماجد منير

كلمات حرة
العيد الخامس والخمسون!

اليوم ( 27 فبراير) نحتفل - نحن أبناء دفعة 1969 بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، بجامعة القاهرة - بمرور خمسة وخمسين عاما على التخرج. وليس ذلك مجرد لقاء بين مجموعة من الأصدقاء أو الزملاء، ولكنه مناسبة لها دلالتها ومغزاها العميق إنسانيا واجتماعيا !فاحتفال أبناء «الدفعة الواحدة» من خريجى الجامعة، بذكرى تخرجهم يظل لها طابعها الخاص، الذى يزداد دفؤه وتألقه مع مرور السنوات. إننا من مواليد 1947 أو 1948، ولكننا نلتقى ونحن تحيط بنا وتظللنا أجواء سنوات دراسة وزمالة وصداقة أيام الشباب الخوالى !غير أن من حقنا أيضا، أن نعتز، بل وأن نفخر، بما أداه أبناء تلك الدفعة – بل وبما يزالون يؤدونه - من أدوار متميزة فى خدمة وطننا الحبيب! ومع أننى أوقن - نعم أوقن - بأن جميع أبناء تلك الدفعة الفريدة التى حدد «مكتب التنسيق» لخريجى الثانوية عام 1965عددها بمائة وخمسين طالبة و طالبا فقط (خمسون من القسم الأدبى، ومائة من القسم العلمى!) كانوا جميعا من المتميزين فى مجالاتهم، فسوف أذكر بعضهم فقط من الذاكرة ولضيق المساحة: اثنان ممن تولوا عمادة كليات جامعية (المرحوم د. كمال المنوفى، وأ.د. منى البرادعى، أدام الله عليها الصحة والعافية، للكلية نفسها، أ.د. أحمد يوسف أحمد لمعهد البحوث التابع للجامعة العربية) ووزيران (د. درية شرف الدين، والمرحوم د. عثمان محمد عثمان) والمحامية القديرة منى ذو الفقار، والسفراء: سعاد شلبى، وهاجر الاسلامبولى وهانى خلاف وحمدى صالح وعبدالرحيم شلبى) وملحقون تجاريون (محمد المداح )، وأساتذة وعمداء جامعات خاصة (د. نادية شعيب، ود.نجوى خشبة ) وإذاعيون بارزون (هالة الحديدى، وعزيزة الجمال، ومحمد الشناوى) وصحفيون وكتاب (عبدالقادر شهيب وأسامة غيث وأنا) ولم يتورط فى العمل السياسى إلا أنا، حين شرفت - مع المرحوم د. يحيى الجمل، بتأسيس حزب الجبهة الديمقراطية !). ألا تستحق «دفعتنا» تلك أن نفخر، وأن نسعد بالاحتفال بها اليوم...؟

Osama [email protected]
لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

رابط دائم: