رئيس مجلس الادارة

د. محمد فايز فرحات

رئيس التحرير

ماجد منير

رئيس التحرير

ماجد منير

حكاية فكرة
مؤشرات اقتصادية مهمة

حينما تحدث لمصر تغيرات اقتصادية مهمة، ومؤثرة عبر صفقة استثمارية واحدة حدثت (صفقة رأس الحكمة كمدينة ساحرة فى غرب مصر)- فإن ذلك سيكون قاطرة إنقاذ ليس للاقتصاد المصرى فحسب بل منطقة الغرب كله.

إن هناك أكثر من ٧ مدن ذكية ستظهر على خريطة مصر بقوة، وستهز الكثافة السكانية فى بلدنا، وتضعها على البحر منافسا للنهر (رأس الحكمة شرق مدينة مرسى مطروح بنحو ٧٠ كيلومترا، وهى واحدة من أهم المقاصد السياحية التى ستضع الشاطئ المصرى على البحر المتوسط (مدينة عالمية فى فترة وجيزة، مطار دولى حديث فى تلك المنطقة، وميناء دولى، جرجوب درة الموانئ، ومركز تجارى عالمى).. المنطقة التى عاشت عمرها حقول ألغام ستصبح منارة مصرية حديثة، والتعاون المصرى- الإماراتى ذو خبرة تسويقية، ومتمكن من الأسواق العالمية، والعربية.

أما بالنسبة للاقتصاد وأرقامه، ومتغيراته، فإن كل بيوت الخبرة المالية (ذات المصداقية) تشير إلى أن التدفقات النقدية الضخمة، أو القياسية من صفقة رأس الحكمة تجعل أى خفض فى قيمة الجنيه بعد التوصل إلى اتفاق مع الصندوق سيكون كافيا لتلبية الطلب على الدولار، كما أن تقليص الديون المصرية بنحو ١١ مليار دولار نتيجة تحويل الودائع لاستثمارات، وانخفاض أرصدة الودائع العربية سيكون له تأثير فعال على تصنيف مصر، وحجم الدين الخارجى، مما يؤثر فى انخفاض الدين الخارجى القصير الأجل الواجب سداده خلال عام.

إن أى صفقة استثمار أجنبى مباشر كانت تستغرق ٣ سنوات، ومع ذلك فإن مصر تجذبه فى أقل من شهرين، وهو أداء أفضل من المتوقع فى البرنامج الأصلى لصندوق النقد مع تراجع المضاربة على الجنيه، والطلبات التحوطية التى لم يعد لها داعٍ، وعلينا أن ننبه البنك المركزى إلى أن يضع عينيه على ودائع المصريين بالخارج.

وختاما، نتمنى أن نفرح مرة أخرى بأدائنا الإنتاجى، وأن نرى تحسن مستوى الأمن الغذائى، وزيادة الإنتاجين الزراعى والصناعى، والخارجى، واستمرار تدفق مواردنا من السياحة، والعاملين بالخارج، وكذلك من القناة بعد تراجع العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة.


لمزيد من مقالات أسامة سرايا

رابط دائم: