رئيس مجلس الادارة

د. محمد فايز فرحات

رئيس التحرير

ماجد منير

رئيس التحرير

ماجد منير

من القاهرة
الماضى والحاضر

أصعب الأسئلة هى التى تقارن بين الماضى والحاضر، ويكون الأول هو «الزمن الجميل»، بينما الثانى فهو أولا ضد الأول خاصة فى العلاقات بين الرجل والمرأة وفى داخل العائلة وما بين الناس فى العموم حيث تقوم علاقاتهم جميعا على الحب والتواد والرحمة والجمال. الثانى نوع من النكبة الإنسانية القائمة على المصالح المادية والطمع والجشع وقلة الذوق العام والغربة الدائمة التى لا تخلو من خشونة. «الزمن الجميل» رخيص، وقيل فيه إن عشرين بيضة كان ثمنها قروشا، وفى الزمن الأحدث كان الطعام متوافرا فى اللحم والعسل. وهو زمن الفنون والآداب والأفكار العظيمة التى جاء فيها رجال عظام ونساء لا يقللن عظمة، ومن بعد توفيق الحكيم وطه حسين والعقاد وزكى نجيب محمود وأم كلثوم وعبد الوهاب وعبد الحليم ومن عاصرهم لم يأت من يطاولهم. «الزمن التعيس» الذى نعيش فيه ليس فيه إلا جفاف الموهبة ووهن المحبة ونقص العقل والفكرة.

يقال ذلك عندما يكون التعميم لا رقم فيه ولا برهان، كيف يكون الزمن جميلا، بينما كان العمر المتوقع عند الميلاد يتراوح ما بين 44 و 47 عاما مقارنة بالزمن الحالى حيث يعيش الإنسان حتى أكثر من 73 عاما. المقارنة ذاتها سوف نجدها عندما حل وباء الكوليرا عام 1947، وعندما جاء وباء الكورونا فى عام 2020، الأول كان مصاحبا بحفنة من الأوبئة الأخرى من التيفود وحتى الملاريا. كانت الثقافة محدودة بنخبة أكثر محدودية طالما أن أكثر من 90% من الشعب لم يكن يعرف القراءة والكتابة. الشهادات المباشرة لكاتب مثل نجيب محفوظ فى مرحلته الواقعية حيث السراب بداية ونهاية والثلاثية لا تقول لنا بهذه الحالة من السعادة بين البشر ولا بين رجل وامرأة تمثل آهات الأغانى. د. يونان لبيب رزق فى مجلداته عن الأهرام ديوان الحياة المعاصرة لا يروى عن حال القاهرة الرومانسية بل عن مجموعة من الحارات المتراصة والمغلقة. «الزمن الجميل» كان بالغ التعاسة.


لمزيد من مقالات د. عبد المنعم سعيد

رابط دائم: