رئيس مجلس الادارة

د. محمد فايز فرحات

رئيس التحرير

ماجد منير

رئيس التحرير

ماجد منير

هوامش حرة
رأس الحكمة والساحل الشمالى

فى الوقت الذى اهتمت الحكومات السابقة بالغردقة وشرم الشيخ وعدد كبير من شواطئ سيناء وفتحت أبوابها للسياحة، كان الساحل الشمالى أقل المناطق اهتماما، فقد تحول إلى مجموعة من المنتجعات التى يقضى القادرون فيها شهور الصيف، رغم أن مشروع حسب الله الكفراوى كان يهدف إلى استغلال الشواطئ وزراعة ٤٠٠ ألف فدان من الصحراء ولكن للأسف الشديد لم تنفذ مشروعات الزراعة حتى جاء أخيرا مشروع العلمين ورأس الحكمة بالتعاون مع دولة الإمارات ، وكان توقيع الاتفاق بين مصر والإمارات فرصة لأن يوضح د. مصطفى مدبولى رئيس الوزراء تفاصيل المدينة الضخمة التى ستقام فى رأس الحكمة .. وهى منطقة ساحرة على مساحة تزيد على أربعين ألف فدان وحصلت مصر على ٣٥ مليار دولار كدفعة أولى منها ١١ مليار دولار ودائع لدولة الإمارات لدى مصر، والمشروع الذى تبلغ ميزانيته ١٥٠ مليار دولار .. يشارك فيه عدد من المستثمرين يمثل إنجازا كبيراً فى وقت يحتاج فيه الاقتصاد المصرى إلى دعم مالى كبير .. لقد شجعت الدولة الاستثمار الأجنبى ولكن نتائجه كانت محدودة وربما يكون مشروع رأس الحكمة بداية برنامج طويل المدى لإنعاش الاقتصاد المصرى وخروجه من حالة الانكماش التى يعانى منها أمام أزمة الدولار وارتفاع الأسعار وزيادة أعباء الديون .. كان أهم ما حملته صفقة رأس الحكمة أن الحكومة تعاملت معها بقدر من الشفافية فى توضيح الحقائق أمام المصريين .. وليتها تتبع نفس الطريق فى توضيح الحقائق فى المشروعات الأخرى .. إن الاهتمام بالساحل الشمالى ربما جاء متأخرا بعض الوقت ولكن المؤكد أن المشروعات الجديدة سوف تفتح آفاقا لتنمية هذا الجزء الفريد فى أرض مصر.

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: