رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
يوم مولدى

من سبعين سنة ارتبط يوم مولدى الذى يوافق 6 أغسطس بواحدة من اكبر الكوارث التى شهدها العالم عندما دفن 140 الف يابانى تحت أنقاض مدينة هيروشيما فى مثل هذا اليوم عام 1945 إثر إلقاء أمريكا أول قنبلة نووية على المدينة اليابانية.

كانت المانيا وايطاليا قد أعلنتا هزيمتهما وبقيت اليابان فى شرق آسيا مصرة على المقاومة ، وحتى بعد إلقاء قنبلة هيروشيما رفض رئيس وزرائها سوزوكى الاستسلام، فأمر الرئيس الأمريكى ترومان بعد ثلاثة ايام من قنبلة هيروشيما بإلقاء القنبلة الذرية الثانية على مدينة اخرى اسمها ناجازاكي، وبعد هذه القنبلة تدخل امبراطور اليابان المحاط بقداسة كبيرة بين شعبه وسمع اليابانيون صوته يوجه بلاده للاستسلام دون شروط .

ولقد زرت من سنوات مدينة ناجازاكى وتجولت فى متحف الرعب والدمار الذى خلفته القنبلة النووية ورأيت كيف تجمدت مشاهد الحياة مسجلة بالثانية لحظة الانفجار الضخم والهزة الرهيبة التى أحدثتها . لكننى لم أزر هيروشيما وإن بقيت ذكراها متجددة كل سنة مع يوم مولدي، خاصة أن السلاح النووى الذى تقدم كثيرا عما كان لم يتم استخدامه منذ ناجازاكى لأن ما جرى لليابان جعل امتلاكه مغريا ولكن استخدامه محظور، وأصبح الحرص على الا يصل هذا السلاح الى يد مجنون يتصوره لعبة ، فيحرق الآخرين ويحرق نفسه .

تغيرت ذكرى 6 أغسطس هذا العام وأصبح له معنى آخر غير الدمار والموت والخراب الذى كان يحمله . أصبح اليوم يمثل عنوان قناة جديدة تحمل الخير والنماء لمصر وخدمة الملاحة لكل العالم. وغير ذلك اصبح هذا اليوم يمثل رمز إرادة التحدى التى تمثل مصر الجديدة ، تحدى الارهاب الذى لم تتوقف عملياته الخسيسة لوقف حركتنا.وتحدى الزمن الذى جعلنا ننفذ فى سنة واحدة مشروعا يتطلب ثلاث سنوات، وتحدى صورة أخذها العالم عن المصريين المتكاسلين الذين يؤجلون عمل اليوم الى الغد ويعملون بقانون فوت علينا بكره. أصبحت أحب يوم مولدى بعد ان كنت أهرب منه، صحيح أنه حب متأخر ولكن الحمد لله اننى عشت حتى رأيته.

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: