رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صندوق الأفكار
المستوطنون السبب

وشهد شاهد من أهلهم.. هكذا ألقى حاخام يهودى بقنبلته فى وجه المستوطنين، والعنصريين المتطرفين، يوم الجمعة الماضى، حينما صرخ بأعلى صوته فى وجه أحد هؤلاء، محملا إياه مسئولية قتل اليهود بسبب اقتحام المسجد الأقصى، ومشددا على أن دخول المسجد الأقصى محرم على اليهود.

الحاخام الإسرائيلى وصف المتطرفين اليهود، الذين يحاولون اقتحام الأقصى، بأنهم مجرمون، وأنهم، وعلى رأسهم عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير، السبب فى وقوع عملية مقتل الإسرائيليين الثلاثة فى مدينة إلعاد.

مقتل المدنيين والصحفيين مرفوض، وغير مبرر على الإطلاق، وأعتقد أن تصرفات المستوطنين، والمتطرفين اليهود هى السبب الرئيس وراء تصاعد أعمال العنف فى الأراضى الفلسطينية، بسبب محاولاتهم المستمرة استفزاز مشاعر الفلسطينيين، وحصارهم، والتضييق عليهم، وأيضا تكرار محاولاتهم الاستفزازية اقتحام المسجد الأقصى فى كل وقت.

أتفق مع تحليل الكاتب، والمفكر خالد عكاشة، الذى طرحه فى مقاله بـ«الأهرام» يوم السبت الماضى، ورؤيته حول احتمال وقوع انتفاضة فلسطينية ثالثة، بسبب أفعال اليمين الإسرائيلى المتطرف.

أوضح عكاشة أن تغذية الحكومة الإسرائيلية مشاعر التطرف تمثل لعبا حقيقيا بالنار، لأنها حركت المزاج الفلسطينى المحبط، وأسهمت فى ازدياد أعمال العنف، مما أسفر عن وقوع ٤٥ حالة قتل واغتيال بحق الفلسطينيين، وسقوط ١٨ قتيلا إسرائيليا.

أتمنى أن تعود الحكومة الإسرائيلية إلى رشدها، وتلجم آلة القتل العسكرية ضد المدنيين الفلسطينيين، والتى كان آخر ضحاياها مقتل الصحفية شيرين أبوعاقلة، وكذلك مواجهة تطرف المستوطنين، والمتطرفين اليهود من أجل تهيئة المناخ، بعد ذلك، لدوران عجلة مفاوضات جادة، وحقيقية للسلام العادل، والدائم، وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود ١٩٦٧، وعاصمتها القدس الشرقية.

[email protected]
لمزيد من مقالات عبدالمحسن سلامة

رابط دائم: