رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
محرر شئون البترول

ذكريات صحفية 26: ساءت حالتى النفسية كثيرا بعد حرب 67 وبدأت أبحث عن طاقة أمل تبدد الكآبة التى أمسكت بى منذ اعتبرت نفسى شريكا فى حرب الكذب التى تم ارتكابها فى حق القارئ ، ومن حسن الحظ وجدت ضالتى فى موضوع «البترول» الذى رحت أتخصص فيه رغم جفاف الموضوع وخلوه من المشاعر الإنسانية التى أعشق الكتابة فيها ولكن كان هذا هو الحل.

ولم يكن الأمر سهلا ولذلك بدأت باعتبار نفسى تلميذا عرفت أن هناك مايسمى «منارة البترول» مخصصا للعاملين بقطاع البترول لتوعيتهم وتعريفهم بتاريخ البترول، وكان من حظى أن أول محاضرة حضرتها كانت للمرحوم «محمود رشدى» وهو على مقدرة عظيمة من التحدث بطريقة سهلة جذبتنى إليه وأصبح من أقرب أصدقائى وكان مساعدا للمهندس أحمد هلال وزير البترول.

وأعطيت كل مالدى من جهد بعد إنهاء عملى فى الديسك لمعرفة تاريخ البترول فى مصر لكننى لم أستطع الفصل بين دراسة بترول مصر وبترول الدول العربية . ثم مع مرور المتابعة اكتشفت أنه لايمكن عزل بترول العرب عن العالم . وقرأت كل كتاب وأعددت أرشيفا خاصا كتبت فيه بخط يدى أكثر من 5000 بطاقة ، وللمعرفة اشتريت كل الموسوعات العربية والإنجليزية فلم يكن هناك جوجل ولا نت ولا أى مصدر سهل من المتاح اليوم. ومع زيادة المعرفة اكتشفت أنه لا حدود للبترول.. إنه التاريخ والجغرافيا والاقتصاد والسياسة والقانون والتكنولوجيا والمحاسبة وكل علم من علوم العصر الحديث.. ووجدت أننى كلما قرأت عن البترول أكثر أحسست أنه لايزال أمامى الكثير لمعرفته. واكتشفت من صفاتى أننى عندما أتولى موضوعا أعطيت كل اهتماماتى وأتفرغ له، وهو ماحدث معى فى أثناء فترة السقوط والضياع فقد تركت عملى وتفرغت للعب.

وكتبت بابا ثابتا فى الأهرام كل يوم سبت عنوانه «عالم من البترول». وإلى حد ما أصبحت معروفا بأننى محرر البترول فى الأهرام ولدرجة أن دعانى هيكل لمحاضرة ألقيها على مركز الدراسات كما كنت ضيفا عدة مرات فى برنامج سمير صبرى «النادى الدولى».

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: