رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
أخرت انتقاله للأهرام سنة

ذكريات صحفية 15: كان ذلك فى أحد أيام شهر مايو 1956 وكانت قد مضت على عملى ثلاث سنوات فى مجلة آخر ساعة نمت فيها علاقتى بالأستاذ هيكل ويمكن القول إننى كنت الأقرب إليه من محررى المجلة وقد ذكر ذلك كما عرفت فيما بعد لصديقه أمين فخرى عبدالنور (والد الوزير السابق منير فخرى عبدالنور) وقال له إن هناك صحفياً شاباً مبشراً ينتظر منه ماهو أكثر.

فى ذلك اليوم من شهر مايو دخلت مكتب الأستاذ أعرض عليه بعض الموضوعات لكننى لاحظت أنه يعانى متاعب تصورت أنها تتعلق بعبدالناصر وتجرأت وسألته فقال لى إنه فعلا فى صراع نفسى شديد وأنه تلقى عرضا بتولى رئاسة تحرير الأهرام مما جعله فى صراع بين مشاعره العاطفية لأخبار اليوم التى لمع فيها إلى جانب علاقته الخاصة بالتوءمين على ومصطفى أمين, وبين طموحه أن يحقق مجده الخاص ويتخلص من المعاناة والمشاكل التى أصبح يواجهها بسبب تصرفات شخصية لا تعجبه من مصطفى أمين بالذات. وقال لى هيكل: أكثر مايؤلمنى علاقتى القوية الخاصة بعلى مضيفا ولكن فى النهاية لابد أن يواجه الإنسان قدره ويدخل التجربة ولهذا فقد قرر قبول العرض الذى تلقاه والانتقال للأهرام.

لم أكن أعرف لحظتها أننى أول شخص يكشف له هيكل هذا السر الكبير وربما تصورت أن الكثيرين يعرفونه فقلته للزميل حمدى فؤاد الذى فى لحظتها اتصل بأنيس منصور تليفونيا يبلغه الخبر. وبعد عشر دقائق دق التليفون ووجدت حمدى يناولنى السماعة فقد كان هيكل على الجانب الآخر وطلب أن أذهب إليه.

وفى مكتب الأستاذ اكتشفت المصيبة التى فعلتها، فمنى إلى حمدى فؤاد إلى أنيس منصور إلى مصطفى وعلى اللذين ناديا هيكل وتحول الإجتماع الثلاثى إلى بكاء ودموع وأحضان وعتاب وكان هناك بالفعل اتفاق بين هيكل والأهرام يتولاه على الشمسى رئيس بنك مصر ورئيس الأهرام وانتهى الإجتماع بقسم من هيكل بإلغاء الإتفاق. ولكن بعد سنة كاملة تجدد الاتفاق وانتقل هيكل للأهرام.

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: