رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمات حرة
اقتصادنا فى المعركة

أتحدث هنا عن أحوال و أداء الاقتصاد المصرى فى خضم المعركة ضد وباء كورونا، الذى أرهق اقتصادات العالم كله، بمناسبة الاجتماع الذى عقده الرئيس السيسى أخيرا مع د. مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، وطارق عامر محافظ البنك المركزى. والحقيقة أننى مقل كثيرا فى الحديث عن القضايا الاقتصادية ليس فقط بحكم أولوية اهتماماتى السياسية، وإنما أيضا لما أشعر به من صعوبة وجفاف فى الأمور الاقتصادية ومع ذلك تظل للشئون والتطورات الاقتصادية أهميتها المركزية فى حياتنا. فى هذا السياق، فإن ما نشر وأذيع عن الاجتماع المشار إليه يحمل لنا بلا شك أخبارا مطمئنة، فالاقتصاد المصرى، بعد نحو عام ونصف العام من تفشى أزمة كورونا العالمية أثبت تماسكا ونجاحا كبيرا انعكس على استقرار المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والأفراد، خاصة على خلفية حزمة مبادرات البنك المركزى التى خففت الأعباء عن المواطنين والشركات من خلال تأجيل استحقاقات القروض ستة أشهر، بالإضافة إلى طرح شهادات استثمارية بأسعار فائدة مرتفعة فى أثناء الجائحة. وكما نقل عن طارق عامر، فإن نجاح البنك المركزى فى إدارة الاحتياطى المركزى خلال الجائحة، وارتفاعه من 37 مليار دولار إلى 40٫5 مليار دولار عكس معاودة الاقتصاد المصرى أداءه القوى فى وقت قياسى، وفقا لخطة الحكومة لإدارة الأزمة.غير أن الخبر الآخر الذى نقل عن اجتماع الرئيس مع طارق عامر ومصطفى مدبولى عن نية البنك المركزى إصدار أول عملة بلاستيكية للبنكنوت المصرى، التى يبدو أنها سوف تبدأ بإصدار الورقة فئة عشرة جنيهات، له أهميته بلا شك، فالحالة البائسة التى تصير إليها بعض الاوراق النقدية الحالية فى جيوبنا، ربما نتيجة ضعف خامتها، تحمل بلا شك مخاطر كثيرة للتلوث..لذلك نرحب بقرارات إصدار الأوراق الجديدة التى تطبعها مطبعة جديدة وحديثة للبنك المركزى المصرى!.


لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

رابط دائم: