رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
النيل غاضب

الأنهار فى الدنيا منحة السماء للبشر وهى مثل الليل والنهار تسير بقدر ويحدد الخالق سبحانه وتعالى متى تفيض ومتى تنكسر .. ولكل نهر مسار يقتحم الحدود وقد اخترع الإنسان السدود ليوقف سريان النهر ولكن كثيرا ما تهدمت السدود والجسور أمام تدفق المياه وهى تقتحم كل شيء .. وقد شهدت إثيوبيا أخيرا النيل وهو يغضب وينطلق آلاف الأميال ويدمر كل شيء وقد شهد النيل ثورات كثيرة وهو لن يتوقف عند سد النهضة الذى ارتفع على النيل الأزرق وسوف يندفع غاضبا ليكمل رحلته التى قدرها الله له.. وسوف يعود الإنسان من حيث بدأ مستسلما ضعيفا أمام قدرة الخالق الذى قدر كل شيء.. لقد ظل النيل يتدفق فى مجراه الخالد آلاف السنين ولم يوقفه أحد وخاض المصريون عشرات الحروب ليس فقط دفاعا عن النيل ولكن دفاعا عن حياتهم.. والمصرى يدفع حياته ويتطهر قبل أن يموت بماء نهره الخالد.. لا أدرى أنا لا أخاف على النيل لأنه يعرف مجراه وسوف يتدفق شاء الإنسان أم أبى إنه يعرف طريقه الذى اعتاد عليه آلاف السنين وقد أراد النيل وهو يفيض بهذا الاندفاع أن يؤكد أن إرادة الله تسبق مؤامرات البشر وأنه لاشيء يمنع رحلته التى قدرها الله .. إن العالم يتابع ثورة النيل الغاضب وهو يجتاح الآن كل شيء فى أراضى إثيوبيا .. لقد قرر أن يغرق كل شيء وهو يندفع غاضبا ويدمر كل ما يعترض على إرادة الله.. قلت إن الأنهار رغم كل مظاهر التقدم التى حققها الإنسان تحكمها إرادة الله وليس قدرات البشر.. إن السيول التى أغرقت الصين والهند واليابان وإيطاليا وألمانيا لم تستأذن أحدا ولم تستطع هذه الدول وهى الأكثر تقدما أن توقف المأساة.. إن النيل الذى اجتاح إثيوبيا لن يوقف مسيرته وسوف يمضى فى طريقه وسوف يدرك الشعب الإثيوبى أن آبى أحمد رئيسه المغامر كان يتحدى الله وهو يخنق أقدم انهار الدنيا ويغير مسيرة الزمن والحياة.. إن المعركة الآن بين النيل وأعداء الحياة والحياة دائما تنتصر أما المغامرون وقتلة الأوطان فإلى مزابل التاريخ.

[email protected]


لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: