رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمات حرة
كرة اليد !

لست – بكل أسف- رياضيا على الإطلاق، حاولت فى الطفولة والصبا لعب كرة القدم، وأيضا تنس الطاولة، ولم تبدر منى أى علامات للمهارة فيهما. وعندما كبرت وأصبحت السياسة وأحوالها هى محط اهتمامى الأول، وموضوع دراستى الجامعية والعليا... كانت السياسة، أو بتعبير أدق الانتماء الوطنى، هو أيضا مدخل اهتمامى بكل الأمور من حولى، بما فيها الرياضة، فلم أكن مثلا مشجعا متعصبا للأهلى أو الزمالك بقدر اهتمامى الشديد بمتابعة المباريات الدولية لأى منهما، والأمر نفسه ينطبق على كل الألعاب الأخرى التى لم أتابعها إلا من خلال الصحافة والتليفزيون. فى هذا السياق كان اهتمامى الشديد بمتابعة أخبار ومباريات فريقنا القومى لكرة اليد، الذى كثيرا ما قرأنا وشاهدنا انتصاراته و أداءه المشرف، والذى تكرر أيضا فى دورة طوكيو الحالية. ولذلك سهرت حتى الرابعة من صباح أمس لمشاهدة مباراته مع البحرين وشجعتنى على السهر والأمل فى الشعور بفرحة و زهوة الفوز.. المباريات السابقة للفريق التى فاز فيها على اليابان والبرتغال والسويد. وبالفعل فاز الفريق المصرى على الفريق البحرينى الذى قدم أداء مشرفا. وتأهل الفريق المصرى بذلك الانتصار لربع نهائى كرة اليد فى الأولمبياد. وأصبحت أسماء الفريق المصرى معروفة، ليست فقط لممارسى تلك اللعبة ومشجعيها التقليديين وإنما أيضا لملايين المشاهدين من الجمهور المصرى الذين اسعدهم أداء أحمد الأحمر ويحيي الدرع ومحمد سند وعصام الطيار وكل زملائهم فى الفريق المصرى. لقد دفعنى ذلك الأداء المميز لأن أعود إلى صفحة الاتحاد المصرى لكرة اليد فوجدت صفحة متميزة، وإن كانت بعض عناصرها لا تزال تحت الإنشاء. ويتبقى أن ننتظر وندعو بالتوفيق لفريقنا الرائع فى مبارياته الحاسمة القادمة فى ربع النهائى لكرة اليد فى أوليمبياد طوكيو!


لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

رابط دائم: