رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كل يوم
ثنائية الإرادة والإدارة!

2 - لعل أكبر دليل على خصوصية المعجزة اليابانية أنه على الرغم من ضيق المساحة الصالحة للزراعة فى اليابان فإن الإنتاج الزراعى ضخم نسبيا ويرجع الفضل فى ذلك إلى العناية الذاتية التى يوليها المزارع اليابانى لعمله مسترشدا فى ذلك بثنائية قوة الإرادة وحسن الإدارة!

إن سهول اليابان مقسمة إلى حدائق وبساتين فلا تترك منها قطعة دون استغلالها، فضلا عن أن طبيعة الأرض البركانية والمناخ الملائم للزراعة بسبب الرطوبة يساعدان على تسهيل مهمة المزارعين، ففى المناطق الشمالية مثلا يمكن الحصول على موسمين زراعيين فى الشتاء الواحد، كما أن التقدم العلمى الهائل ساعد اليابان على إنتاج ضخم وفعال من الأسمدة الزراعية، فضلا عن الطفرة الهائلة فى تطوير متطلبات الميكنة الزراعية.

وأغلب الأراضى الزراعية فى اليابان مخصصة لزراعة الأرز الذى يعد الغذاء الوطنى الأول حيث تحتل اليابان المرتبة الرابعة فى العالم فى حجم إنتاج الأرز ثم يأتى بعد ذلك الشاى وهو المشروب اليابانى المفضل وبعده المحاصيل الزراعية الأخرى مثل القمح والشعير والفاكهة والخضراوات والدخان، كما تنتشر فى اليابان حدائق البرتقال والليمون ومزارع البطاطا الحلوة ومساحات محدودة من المراعى نتيجة ضيق المساحة الأمر الذى يضع الثروة الحيوانية فى ذيل قائمة الإنتاج الحيواني.

ورغم ما يحققه اليابانيون عاما بعد عام من زيادات مفترضة فى حجم الإنتاج الزراعى فإن هذا الإنتاج لا يفى بحاجة السكان ولذلك تستورد اليابان كميات كبيرة من المواد الغذائية خصوصا فى السنوات التى تقل فيها درجة العطاء والكرم من البحر، وبالتالى يقل ما يحصلون عليه من ثمار بحرية، فالشواطئ اليابانية تغص بالأسماك والقشريات البحرية المتنوعة وهو ما دفع اليابانيون لبناء أضخم أسطول للصيد فى العالم لتصبح اليابان هى أكبر دولة منتجة للأسماك فى العالم فضلا عن أن البحر اليابانى مليء بالطحالب الصالحة للأكل والتى يعتقد أهل طوكيو أنها المخزون الاستراتيجى لطعام المستقبل.

ولست أخفى أننى فيما كتبته أمس واليوم عن المعجزة اليابانية هو مجرد مدونة إرشادية فى كيفية صناعة المعجزات وقهر التحديات تحت راية الثنائية الفريدة «قوة الإرادة وحسن الإدارة».. وليس ما يجرى فى مصر خلال السنوات الأخيرة من جهود ملموسة لإعادة بناء الدولة والوطن سوى ترجمة مماثلة لثنائية قوة الإرادة وحسن الإدارة!

خير الكلام:

<< من يلعن الدنيا عليه أن يتوقع لعنتها ولكن من يفكر فى تخفيف مصائبها يتقى شرها!

[email protected]
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله

رابط دائم: