رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
البحث عن صديق

اعترف بأن دائرة الأصدقاء قد ضاقت وأن الوصول إلى صديق حقيقى أصبح مهمة صعبة.. ما أكثر الناس حولك ولكن لن تجد أحدا منهم فى لحظة ضيق أو شدة الناس تريدك دائما فرحا مبتسما.. ولكن إذا ضاقت الدنيا عليك فلن تجد من يمد يده إليك .. لقد رحلت وجوه كثيرة من الأصدقاء واعترف بأن معظم من عرفت من الأصدقاء فى شبابى كانوا من كبار السن.. وحين سرقتنا سنوات العمر انسحبوا ووجدت نفسى أقف فى الصف وحيدا.. كنت أحب فى أصدقائى خبرة الأيام وتجارب الحياة وأخذت منهم دروسا كثيرة ولكن غيابهم ترك فراغا كبيرا.. إن أجمل الأشياء فى حياة الإنسان صديق يأنس إليه ويثق فيه ويجده فى لحظات الشدة.. ولكن الأيام بخلت علينا بالأصدقاء أمام مسئوليات الحياة لا وقت الآن للصداقة.. هناك أشياء كثيرة فرقت الناس حتى أبناء الأسرة الواحدة .. حكى لى الصديق الراحل احمد هيكل وزير الثقافة انه ذهب لزيارة الشاعر الكبير احمد رامى فى بيته ووجده جالسا فى شرفة المنزل ولاحظ دموعا فى عينيه وسأله ماذا بك يا أستاذ، قال رامى: اعتدت أن اجلس مع ابنى توحيد نشرب القهوة كل صباح فى هذا المكان ولكن توحيد غاب عنى منذ أعلن خطوبته وحرمنى من أن نشرب القهوة معا كل صباح .. وكلما انسحبت من حياتى أطياف الأصدقاء تذكرت قصة رامى وأدركت انه لا شيء يعوضنا عن غياب الأصدقاء.. إن أصعب الأشياء هو استبدال الأصدقاء لان للزمن حسابات ولا يستطيع الإنسان أن يفرض على نفسه صديقا أو أن يقتحم حياته صديق آخر.. إن الصداقات تحكمها الآن أشياء كثيرة تأتى فى مقدمتها لغة المصالح لأن الناس الآن تبحث عن علاقات تفيد ولا يعنى شىء يسمى المشاعر منذ غابت لغة المشاعر سيطرت على الناس لغة المصالح وكل إنسان يبحث عن صداقة تعطى.. إن آخر ما يبقى بعد غياب الأصدقاء أيام ثقيلة موحشة.. إذا بقى لديك صديق من أيام الزمن الجميل فهو ثروة لا تعوض فلا تفرط فيها.


لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: