رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
الأغبياء أشد خطورة

كتب خورشوف الرجل الثانى فى الاتحاد السوفيتى فى مذكراته أن الرئيس ستالين رئيس الاتحاد السوفيتى حتى 1952 أخبره عن مؤامرة كبيرة تعرض لها مصنع ضخم لتصنيع الإطارات هدية من شركة فورد الأمريكية وأن المعمل ينتج بشكل جيد منذ سنوات إلا أنه فى الشهور الستة الأخيرة أصبحت إطاراته تنفجر بعد بضعة كيلومترات دون معرفة السبب ولذلك قال ستالين لخورشوف أريدك أن تذهب وتحقق بنفسك فى الموضوع. بدأ خروشوف التحقيق وكان أول مالفت نظره حائط الأبطال فى مدخل المصنع ويتضمن صور أفضل العاملين خلال شهر إلا أن التحقيقات التى شملت جميع العاملين لم تنجح فى التوصل إلى أى نتيجة.

يضيف خروشوف: عدت وتأملت سير العمل من نقطة الصفر إلى النهاية ولم أجد ما يشير إلى أى خطأ فكل شىء طبيعى ومتقن ولكن الإطار انفجر بعد تجربة بضعة كيلومترات. جمعت المهندسين والعمال والإداريين واتصلت بالمهندسين الأمريكيين دون الوصول إلى حل. حللت المواد الخام المستخدمة فى صناعة الإطار وجاءت كل النتائج ممتازة جدا ولكن انفجر الإطار. أحسست بالعجز وبينما أنا أسير محبطا لفت نظرى حائط الأبطال الذى ترأسه مهندس منذ ستة شهور أى منذ بدأت الإطارات تنفجر. لم أستطع النوم وفى اليوم التالى استدعيته وطلبت منه أن يشرح لى سبب أن أصبح بطل الإنتاج لستة أشهر متتالية. أجاب بأن ذلك يرجع إلى نجاحه فى توفير ملايين الروبلات للمعمل وللدولة وبسؤاله عن ذلك قال بفخر: قمت بتخفيف عدد الأسلاك المعدنية فى الإطار وبذلك استطعنا توفير مئات الأطنان من المعادن يوميا. هنا أصابتنى السعادة الكبيرة لأننى عرفت حل اللغز أخيرا واتصلت بستالين أشرح له ماحدث، وبعد دقيقة صمت قال لى ستالين بالحرف: والآن أين دفنت جثة هذا الغبى؟ قلت له: فى الواقع لم أعدمه يارفيق سأرسله إلى سيبريا لأن الناس لن تفهم لماذا نعدم بطلا للإنتاج! الأغبياء أكثر ضررا من الأعداء!


لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: