رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صندوق الأفكار
«حيوية» مجلس الشيوخ

ما حدث فى مجلس الشيوخ من رفض لتعديلات قانون «الثانوية العامة الجديد» هو شهادة اعتماد لهذا المجلس، ليس لأنه رفض التعديلات، وإنما لأن موقف مجلس الشيوخ يعكس قدرته على المناقشة، والرفض، والقبول، بمنتهى القوة، ودون ضغوط، وبوازع من ضمير النواب، ورؤيتهم.

ليس معنى ذلك أن رؤية مجلس الشيوخ هى الصواب، وأن رؤية وزير التعليم الدكتور طارق شوقى خطأ، وإنما الأمر يعنى أن القانون يحتاج إلى مزيد من الدراسة، والشرح، والفهم.

التعليم قضية حساسة، وأؤيد ضرورة اقتحامها، رغم حساسيتها، لأن جمودها يعنى جمود المجتمع، وتخلفه، وتراجع المستوى التعليمى للخريجين.

تراجع مستوى التعليم، خلال العقود الأربعة الأخيرة، انعكس على مستوى الخريجين، وبعد أن كانت مصر تقود الحركة التنويرية، والتعليمية فى العالم العربى، تراجع هذا الدور، للأسف الشديد.

لكل ذلك, فإن الثورة فى التعليم مطلوبة، لكن لابد من أن تكون مصحوبة بوعى مجتمعى، ورؤية شاملة متدرجة، ابتداء من سنوات الحضانة، وانتهاء بالتعليم الجامعى.

أتفق مع ما قاله المستشار عبدالوهاب عبدالرازق، رئيس مجلس الشيوخ، حينما رد على وزير التعليم الدكتور طارق شوقى من أن «الشيوخ» لم يكن أبدا عائقا أمام التطوير، ويجب ألا يكون كذلك، وفى الوقت نفسه، لابد من أن تكون هناك فرصة أخرى للمداولة، والحوار المجتمعى، حول التعديلات الجديدة، التى لا شك، أنها تستهدف إصلاح منظومة التعليم، ونعطى الفرصة للوزير المجتهد الدكتور طارق شوقى لكى تخرج مشروعات التطوير إلى النور.


لمزيد من مقالات عبدالمحسن سلامة

رابط دائم: